سرطان الامعاء

سرطان الأمعاء

سرطان الأمعاء

سرطان الأمعاء الدقيقة

سرطان الأمعاء الغليظة

سرطان الأمعاء: سرطان الأمعاء الدقيقة والغليظة (القولون)، اسباب سرطان الأمعاء، اعراض سرطان الأمعاء، كيفية تشخيص سرطان الأمعاء، علاج سرطان الأمعاء.

لحسن الحظ ، لعلاج أورام ، تمكنت مراكز علاج السرطان في ايران من النجاح باستخدام طرق جديدة.

أكثر المستشفيات تجهيزًا والأطباء المتخصصين في علاج السرطان في ايران جاهزون لخدمتك.

اقرأ أيضا: كم يعيش مريض سرطان المعدة؟

اقرأ أيضا: علامات استجابة الجسم للعلاج الكيماوي

اقرأ أيضا: كم يعيش مريض السرطان المنتشر؟

اقرأ أيضا: مدة علاج البواسير الخارجية

اقرأ أيضا: عدد جرعات العلاج الكيماوي

اقرأ أيضا: كيف يموت مريض السرطان؟

اقرأ أيضا: علاج سرطان البروستاتا المنتشر في العظام

اقرأ أيضا: نسبة نجاح العلاج الإشعاعي

اقرأ أيضا: بعد جرعة الكيماوي الأولى

اقرأ أيضا: أعراض سرطان الدماغ في مراحله الأخيرة

اقرأ أيضا: كم يعيش مريض سرطان الدماغ؟

اقرأ أيضا: کم یعیش مریض سرطان العظام؟

 

 

سرطان الأمعاء

يطلق مصطلح سرطان الامعاء علی السرطانات التي تصيب الامعاء الدقيقة والامعاء الغليظة (القولون) وفي هذا المقال نشير إلی هذين نوعين من السرطان بالتفصيل:

سرطان الامعاء الدقيقة

يبدأ سرطان الأمعاء الدقيقة عندما تنمو الخلايا في الأمعاء الدقيقة دون توقف. الأمعاء الدقيقة هي جزء مهم من الجهاز الهضمي الذي يقوم بتحطيم المواد من ثم امتصاص الغذاء الأساسي لجسم الإنسان والتخلص من المواد غير اللازمة أو الزائدة.

في الولايات المتحدة ، سرطان الامعاء الدقيقة أقل شيوعًا من الأعضاء الأخرى في الجهاز الهضمي (مثل سرطانات القولون والشرج والمعدة والمريء).

 

اقرأ أيضا: علاج السرطان في ايران

اقرأ أيضا: علاج سرطان الاطفال في ايران

اقرأ أيضا: العلاج الكيماوي في ايران

اقرأ أيضا: العلاج الاشعاعي في ايران

 

أنواع سرطان الأمعاء الدقيقة

تتكون الأمعاء الدقيقة من أنواع مختلفة من الخلايا ، لذلك ستؤثر أنواع مختلفة من السرطان على هذا الجزء من الجسم. الأنواع الأربعة الرئيسية لسرطان الأمعاء الدقيقة هي:

سرطانة غدية

يبدأ في الخلايا الغدية في الأمعاء ، وواحد من كل ثلاثة سرطانات في الأمعاء الدقيقة هو سرطان غدي.

ورم سرطاوي

هذا النوع من الأورام من الغدد العصبية الصماوية ، بطيئة النمو ، وواحدة من أكثر أنواع سرطان الأمعاء الدقيقة شيوعًا.

لنفوم

يبدأ هذا النوع من السرطان في الخلايا اللمفاوية ، وهي مجموعة من الخلايا في جهاز المناعة ، لذلك من الممكن أن يبدأ هذا النوع من السرطان في أي مكان في الجسم ، بما في ذلك الأمعاء الدقيقة.

ساركوما

يبدأ هذا النوع من السرطان في الأنسجة الضامة مثل العضلات.

وفقًا للخبراء ، يتطور سرطان الأمعاء الدقيقة مثل سرطان القولون. في البداية ، تبدأ مجموعة صغيرة من الخلايا بالنمو والانقسام بصورة غير طبيعية وتشكل سلائلا (Polyp) ، والتي يمكن أن تتحول إلى السرطان بمرور الوقت.

تحدث معظم أنواع سرطان الأمعاء الدقيقة ، خاصة سرطان الغدة ، في الاثني عشر وخاصة في الجزء الأمبولي. ولكن نظرًا لأن هذه المنطقة من الاثني عشر ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالبنكرياس ، يتم علاج سرطانات المنطقة الأمبولية مثل سرطان البنكرياس.

اقرأ أيضا: افضل اطباء علاج السرطان في ایران

اقرأ أيضا: علاج سرطان المستقيم في ايران

اقرأ أيضا: علاج سرطان المعدة في ايران

اعراض سرطان الأمعاء الدقيقة

آلام البطن مع الأعراض التالية:

  • الغثيان
  • انتفاخ
  • قلة الشهية

قد تشير الأعراض التالية إلى تطور المرض ويجب على الشخص المصاب أن يرى طبيبا اخصائيا على الفور:

  • الإعياء.
  • فقدان الوزن.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • رؤية الدم في البراز أو القيء.
  • الغثيان والقيء بشکل حاد بسبب انسداد في الأمعاء الدقيقة.
  • اصفرار الجلد: تصبح القناة الصفراوية مسدودة وتتسبب في تحول الجلد إلى اللون الأصفر.

 

عوامل الخطر لسرطان الأمعاء الدقيقة

الجنس: سرطان الأمعاء الدقيقة أكثر انتشارا بين الرجال من النساء بنسبة قليلة..

العمر: كلما تقدم الشخص في العمر، زاد احتمال إصابته بسرطان الأمعاء الدقيقة.

العوامل الوراثية: اذا کان تاريخ من سرطان الأمعاء الدقيقة في العائلة أو الأقارب فيجب علی افراد العائلة أن يکونوا أكثر حذراً بشأن هذا السرطان.

التدخين و الكحول: تشير بعض الدراسات إلى أن التدخين واستهلاك الكحول مرتبطان بشكل مباشر بسرطان الامعاء الدقيقة.

الداء البطني أو السيلياك: الداء البطني هو أحد الأمراض المناعية الوراثية، ويحدث نتيجة الحساسية الزائدة التي تصيب الأمعاء بسبب مادة الجلوتين التي تحتويها بعض المواد الغذائية، وهي أحد أنواع البروتينات الموجودة عادة في القمح والشعير، وهي التي تعطي هذه الحبوب خاصية اللزوجة والتمدد والانتفاخ للعجين. حين يتناول شخص ما مصاب بالداء البطني أطعمة تحتوي على الجلوتين، يقوم الجهاز المناعي في جسمه بمهاجمة أنسجة الأمعاء الدقيقة  فيسبب ضررا لبطانة الأمعاء، مما يجعلها عاجزة عن امتصاص بعض مركبات الغذاء الضرورية. ونتيجة لذلك ، يؤدي إلى الإسهال وفقدان الوزن ، ومع مرور الوقت ، تزداد فرص إصابة هؤلاء الأشخاص بسرطان الأمعاء الدقيقة. في هؤلاء الأشخاص ، يمكن أن يقلل استخدام نظام غذائي خال من الجلوتين وتحت إشراف الطبيب من فرص الإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة.

داء كرون: في داء كرون ، يهاجم الجهاز المناعي للشخص ويضر بالجهاز الهضمي. يمكن أن يؤثر المرض على أي جزء من الجهاز الهضمي ، ولكنه يؤثر في الغالب على الأمعاء الدقيقة.

سرطان القولون: الأشخاص الذين أصيبوا بسرطان القولون وتم حل بعض المشاكل معرضون لخطر الإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة.

نظام غذائي غير مناسب: الأشخاص الذين يتناولون كمية صغيرة من الألياف الغذائية هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة. الألياف وفيرة في الخضار والفواكه.

يزيد استهلاك الأطعمة المالحة مثل اللحوم والأسماك المالحة أو المدخنة من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء الدقيقة. الاستهلاك المفرط للسكر له آثار ضارة على الأمعاء الدقيقة.

اقرأ أيضا: مستشفيات علاج السرطان في ايران

اقرأ أيضا: استئصال الاورام السرطانية

 

تشخيص سرطان الامعاء الدقيقة

  • اختبار الدم في البراز، ويمكن القيام بهِ في المنزل.
  • الأشعة السينية الخاصة بالأمعاء.
  • فحص وظائف الكبد.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التنظير.
  •  

سرطان الامعاء الغليظة أو القولون

سرطان القولون هو مرض يصيب جزء أخير من الجهاز الهضمي. على الرغم من أن هذا النوع من السرطان أكثر شيوعًا لدى كبار السن ، إلا أنه يمكن أن يحدث في أي عمر. يبدأ المرض في المراحل المبكرة بتكوين كتل حميدة غير سرطانية تسمى السليلة داخل القولون. تتحول بعض هذه السلائل إلى سرطان القولون بمرور الوقت.

قد تكون السلائل صغيرة ولا تظهر عليها أعراض واضحة. لهذا السبب للوقاية من سرطان القولون ، يمكن للطبيب تشخيص السلائل عن طريق إجراء اختبارات تشخيصية دقيقة وإزالتها من جسمك قبل أن تصبح سرطانية.

إذا تقدم سرطان القولون ، فهناك العديد من العلاجات للسيطرة عليه. تشمل هذه العلاجات الجراحة والعلاج الإشعاعي واستخدام الأدوية مثل العلاج الكيميائي والعلاج الموجه والعلاج المناعي.

 

اعراض سرطان القولون

تتضمن علامات هذا المرض المعدي وأعراضه ما يلي:

  • تغييرات في نشاط الأمعاء الطبيعي والاعتيادي، تتجلى في: الإسهال، الإمساك أو تغيُّرًا في تماسك البراز.
  • نزيف من فتحة الشرج أو دم في البراز.
  • اضطرابات في البطن مثل التقلُّصات المؤلمة والانتفاخ والألم.
  • الشعوربأن الأمعاء لا تفرغ ما بها تمامًا.
  • الضعف أو التعب.
  • فقدان الوزن بدون سبب.

 

اقرأ أيضا: علاج سلائل القولون في ايران

اقرأ أيضا: علاج سرطان المعدة في ایران

اقرأ أيضا: الوقاية من السرطان

عوامل الخطر لسرطان القولون

تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بسرطان القولون:

الشيخوخة: يمكن لكل فرد في مختلف الفئات العمرية أن يصاب بسرطان القولون ، ولكن معظم المصابين تزيد أعمارهم عن 50 سنة. بينما اليوم نجد زيادةً في معدلات الإصابة بسرطان القولون في الأشخاصِ تحت سن الخمسين ، لكن العلماء لا يزالون لا يعرفون السبب.

العرق الأمريكي الأفريقي: يتعرض الأمريكيون من أصول أفريقية لخطر سرطان القولون أكثر من الأعراق الأخرى.

التاريخ المرضي لسرطان القولون والمستقيم أو الإصابة بسلائل - إذا كنت قد أصبت بسرطان القولون أو سلائل القولون غير السرطانية، فإن لديكَ خطرًا أكبر للإصابةِ بسرطانِ القولونِ في المستقبَل.

الأمراض المعوية الالتهابية: يمكن أن تزيد الأمراض الالتهابية المزمنة في القولون، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، من خطر الإصابة بسرطان القولون.

المتلازمات الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون: يمكن أن تَزيد بعض الطفرات الوراثية التي تمر عبر أجيال من عائلتك من خطرِ إصابتك بسرطانِ القولونِ على نحوٍ كبير. ولكن نسبة قليلة فقط من سرطانات القولون مرتبطة بالجينات الموروثة. أكثر المُتلازماتِ الموروثة التي تزيد من خطرِ الإصابةِ بسرطانِ القولون شيوعًا هي داء السلائل العائلي الورمي الغدي (FAP) ومتلازمة لينش، والمعروفة أيضا بسرطان القولون والمستقيم غير السلائلي الوراثي (HNPCC).

التاريخ العائلي لسرطان القولون: إذا كان أحد أفراد الأسرة من الدرجة الأولى مصابًا بالمرض ، فإن لديكَ خطرًا أكبر للإصابة بسرطان القولونِ في المستقبل.

نظام غذائي غني بالدهون ومنخفض الألياف: يرتبط سرطان القولون ارتباطًا وثيقًا بالنظام الغذائي الغربي ، مثل الأطعمة عالية الدهون وقليلة الألياف. تم إجراء الكثير من البحوث في هذا المجال. تظهر بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة لديهم مخاطر أعلى للإصابة بهذا النوع من السرطان.

نمط الحياة المستقرة: الأشخاص الغير نشيطين هم اکثر عرضة  بهذا النوع من سرطان الجهاز الهضمي. ممارسة الرياضة بانتظام وبشكل يومي سيقلل من خطر الإصابة بالمرض.

داء السكري: الأشخاص المصابون بداء السكري أو مقاومة الأنسولين أكثر عرضة للإصابة به.

السمنة: الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم خطر متزايد من سرطان القولون، وزيادة خطر الوفاة من سرطان القولون بالمقارنة مع الأشخاص الذين يعدُّون أوزانهم طبيعية.

التدخين: المدخنون اکثر عرضة لهذا النوع من السرطان.

الكحول: الاستهلاك المفرط للكحول هو أحد عوامل الخطر لهذا المرض.

العلاج الإشعاعي للسرطان: يزيد العلاج الإشعاعي الموجه إلى البطن لعلاج سرطانات سابقة من خطر الإصابة بسرطان القولون.

اقرأ أيضا: مريض السرطان في مراحله الاخيرة

اقرأ أيضا: اعراض السرطان المبکرة

اقرأ أيضا: الاستکشاف البطني

تشخيص سرطان القولون

تنظير القولون

في أثناء فحص تنظير القولون، يُدخَل أنبوب طويل ومرن (منظار القولون) إلى المستقيم. تسمح كاميرا فيديو شديدة الصغر مثبتة في طرف الأنبوب للطبيب باكتشاف التغيرات أو الأمور غير الطبيعية داخل القولون بأكمله. ويمكن للطبيب أيضا إزالة النسيج غير الطبيعي، مثل السلائل وعينات الأنسجة (الخزعات) من خلال المنظار في أثناء الفحص.

اختبار الدم الخفي في البراز أو اختبار البراز المناعي الكيميائي

يُعد اختبار الدم الخفي في البراز (FOBT) واختبار البراز المناعي الكيميائي (FIT) اختبارات معملية تُستخدم لفحص عينات البراز من أجل الكشف عن الدم المستتر (الخفي).

علاج سرطان القولون

الجراحة لعلاج سرطان القولون في المراحل المبکرة

إذا كان حجم سرطان القولون لديك صغيرًا للغاية، فربما يوصي طبيبك بإجراء جراحة طفيفة التوغل، مثل:

إزالة السلائل أثناء إجراء تنظير القولون: إذا كان حجم السرطان صغيرًا، ومكانه محددًا، ومحاصرًا بالكامل داخل سليلة، وفي مرحلة مبكرة للغاية، فقد يتمكن طبيبك من استئصاله بالكامل أثناء تنظير القولون.

قَطع المخاطية بالتنظير: يمكن إزالة السلائل الأكبر حجمًا أثناء تنظير القولون باستخدام أدوات خاصة لاستئصال السلائل وإزالة قدر صغير من البطانة الداخلية للقولون في إجراء يُسمى الاستئصال الجزئي للغشاء المخاطي بالتنظير الداخلي.

جراحة تنظير البطن: يمكن استئصال السلائل التي لا يمكن إزالتها أثناء تنظير القولون باستخدام جراحة تنظير البطن. في هذا الإجراء، يجري الجراحون عملية عن طريق العديد من الشقوق الصغيرة في جدار البطن، وإدخال أدوات مرفق بها كاميرات تعرض القولون على شاشة الفيديو. ربما يأخذ الجراح أيضًا عينات من العُقَد اللمفية في المنطقة التي يوجد بها السرطان.

اقرأ أيضا: کم يعيش مريض السرطان المنتشر؟

اقرأ أيضا: استئصال الاورام السرطانية

اقرأ أيضا: علاج سرطان المستقيم في ايران

الجراحة لعلاج سرطان القولون في المراحل اکثر تقدما

في حالة نمو السرطان في القولون أو خلاله، فربما يوصي الجراح بالتالي:

استئصال القولون الجزئي: في أثناء هذا الإجراء، يزيل الجراح جزءًا من القولون المصاب بالسرطان، بالإضافة إلى جزء من النسيج الطبيعي الموجود على جانبي السرطان. غالبًا ما يتمكن الجراح من إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم. يمكن تنفيذ هذا الإجراء من خلال أسلوب طفيف التوغل (تنظير البطن).

جراحة لإنشاء طريق لخروج النفايات من الجسم: عندما يتعذّر إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم، فربما تحتاج إلى إجراء الفغر. ويتضمن ذلك إنشاء فتحة في جدار البطن عند جزء من الأمعاء المتبقية للتخلص من البراز في كيس يتم تثبيته فوق الفتحة بإحكام.

أحيانًا يكون الفغر مؤقتًا فقط، لتوفير الوقت لشفاء القولون أو المستقيم بعد الجراحة. ومع ذلك، قد يكون فغر القولون في بعض الحالات دائمًا.

استئصال الغدد اللمفاوية: عادةً ما تتم إزالة الجزء المحيط بالغدد اللمفاوية أيضًا خلال جراحة سرطان القولون واختبارها للبحث عن السرطان.

العلاج الكيماوي

يَستخدم العلاج الكيماوي الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية. عادةً ما يُعطَى العلاج الكيميائي لسرطان القولون بعد الجراحة إذا كان السرطان كبير الحجم أو قد انتشر إلى العُقَد اللمفية. بهذه الطريقة، قد يَقتل العلاج الكيميائي أيَّ خلايا سرطانية تبقى في الجسم، ويساعد على تقليل خطر تكرار الإصابة بالسرطان.

قد يُستخدَم أيضًا العلاج الكيماوي قبل إجراء عملية لتقليص حجم السرطان؛ ممَّا يسهِّل إزالته عن طريق الجراحة.

يمكن أيضًا استخدام العلاج الكيماوي لتخفيف أعراض سرطان القولون التي لا يمكن إزالتها عن طريق الجراحة، أو التي امتدت إلى مناطق أخرى من الجسم. في بعض الأحيان يُدمَج مع العلاج الإشعاعي.

اقرأ أيضا: اضرار الکيماوي لعلاج السرطان

اقرأ أيضا: علاج العقم بعد العلاج الكيماوي

اقرأ أيضا: هل العلاج الکيماوي مؤلم؟

العلاج الإشعاعي

يَستخدِمُ العلاج الإشعاعي مصادرَ مُرتفعة الطاقة، مثل الأشعة السينية والبروتونات للقضاء على الخلايا السرطانية. ويمكن استخدامه لتقليص سرطان كبير قبل إجراء العملية حتى يمكن إزالته بسهولة أكثر.

حين لا تكون الجراحة ضمن الخيارات المتاحة، يستخدم العلاج الإشعاعي لتخفيف بعض الأعراض كالألم. وفي بعض الأحيان يقترن الإشعاع بالعلاج الكيميائي.

العلاج الدوائي الموجه

تُركز علاجات الأدوية الموجهة على حالات شذوذ محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال تقييد حالات الشذوذ هذه، يمكن أن تتسبب علاجات الأدوية الموجهة في قتل الخلايا السرطانية.

عادةً ما يُجمعُ بين الأدويةِ المُوجَّهةِ والعلاجِ الكيميائي. يُجرى الاحتفاظُ بالأدويةِ المُوجَّهةِ عادةً للأشخاصِ المُصابين بسرطانِ القولونِ المُتقدِّم.

العلاج المناعي

العلاج المناعي هو علاج دوائي يستخدم جهازك المناعي لمحاربة السرطان. قد لا يهاجم جهازكَ المناعي المسئول عن مكافحة الأمراض السرطانية؛ بسبب إنتاج الخلايا السرطانية بروتينات تُعمِي خلايا الجهاز المناعي وتمنعه من التعرف على خلايا السرطان. تعمل المعالَجة المناعية من خلال التداخُل مع تلك العملية.

الجلسة العلاجية لأمراض المناعة تُحجَز عادةً لعلاج سرطان القولون المتقدم. قد يختبر طبيبك الخلايا السرطانية لمعرفة ما إذا كان من المحتمل أن تستجيب لهذا العلاج من عدمه.

اقرأ أيضا:

مزيد من المعلومات حول: علاج السرطان في ايران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان المعدة في ایران

مزيد من المعلومات حول: العلاج الكيماوي في ايران

مزيد من المعلومات حول: العلاج الاشعاعي في ايران

مزيد من المعلومات حول:  علاج سرطان العظام في ایران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان الغدة الدرقیة في ایران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان الکبد في ایران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان المعدة في ایران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان الثدي

مزيد من المعلومات حول: علاج العقم بعد العلاج الكيماوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاستشارة عبر الانترنت