هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان؟

هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان؟

هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان؟

هل يشفى مريض السرطان بعد الكيماوي؟

هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان الثدي؟

إن السرطان يُعد من الأمراض الخطيرة التي تصيب الأجزاء المختلفة من الجسم مثل الثدي، والكبد، والرئة، والدم، وغيرها. والعلاج الكيماوي هو من أحد العلاجات الرئيسية لمراحل مختلفة من السرطان. عندما يقترح الطبيب العلاج الكيماوي، قد يتراود علی ذهنك العديد من الأسئلة: هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان تماما؟ هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان المنتشر أو الخبيث؟ كم نسبة نجاح العلاج الكيماوي؟ فخلال هذا المقال نحاول الإجابة علی هذه الأسئلة الشائعة.

العلاج الكيماوي

العلاج الكيماوي هو طريقة تستخدم على نطاق واسع لعلاج السرطان. يشير مصطلح العلاج الكيماوي إلى الأدوية التي تؤثر على الخلايا السرطانية وتمنعها من النمو أو الانقسام. يتم ذلك عن طريق قتل الخلايا المنقسمة. تعتمد فعالية هذه الطريقة إلى حد ما على مستوى ومدى تطور السرطان. وقد يُستخدم العلاج الكيمياوي كعلاج أساسي لتدمير الخلايا السرطانية، أو قد يُستخدم قبل الجراحة لتقليص الورم، أو بعد الجراحة لتدمير الخلايا السرطانية المتبقية، أو لتخفيف أعراض المراحل المتقدمة من السرطان.

الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي هي ثلاثة علاجات للسرطان. تدمر الجراحة والإشعاع الخلايا السرطانية في منطقة معينة، لكن العلاج الكيماوي يمكن أن يؤثر على الجسم كله. أي أنه يمكن أن يقتل الخلايا السرطانية التي انتشرت بعيدًا عن الورم الأصلي.

العلاج الكيماوي، كجزء من علاج السرطان، يستهدف قدرة الخلايا السرطانية على الانقسام والتكاثر.

اقرأ أيضا: تجربة مريض جاء من العراق إلى ايران لعلاج السرطان (علاج اللوكيميا)

اقرأ أيضا: مريض جاء من عمان إلى ايران لإجراء عملية استئصال المثانة الجذري

اقرأ أيضا: تجربة مريضة جاءت من عمان إلى ايران لعلاج ورم الخلايا الحرشفية

هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان؟

وفقا لقول طبيب ايراني (الدكتور حسين فودازي) سيُشفى ثلثا المرضى المصابين بالسرطان. يمكن علاج  40٪ من السرطانات بالجراحة و 30٪ بالعلاج الإشعاعي ، و10% -20% بالعلاج الكيميائي ، وفي الواقع ، فإن الجمع بين هذه العلاجات يزيد من نسبة نجاح العلاج.

ماذا يفعل العلاج الكيماوي ؟

يعتمد ذلك على نوع السرطان ومدى تقدمه.

  1. العلاج

في بعض الحالات، يمكن أن يساعد العلاج الكيماوي في تدمير الخلايا السرطانية المتبقية التي لا يمکن تشخيصها في الفحوصات.

  1. المراقبة

في بعض الحالات، من الممكن فقط السيطرة على السرطان من الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم أو إبطاء نمو الأورام السرطانية.

  1. تخفيف الأعراض

في بعض الحالات لا يمكن للعلاج الكيماوي أن يعالج أو يتحكم في انتشار السرطان، بل يساعد فقط في تقليص الأورام التي تسبب الألم أو الضغط.

نسبة نجاح العلاج الكيماوي

هناك مجموعة متنوعة من العوامل التي قد تؤثر على مدى نجاح العلاج الكيميائي ومعدل البقاء على قيد الحياة للشخص. تتضمن هذه العوامل:

  • درجة السرطان: تدرس شكل الخلايا السرطانية عند فحصها تحت المجهر. كلما كانت الخلايا السرطانية تبدو غير طبيعية تميل إلى النمو والانتشار بمعدل أسرع.
  • مرحلة السرطان: تشير مرحلة السرطان إلى حجم الورم ومدى انتشار خلاياه. يمكن للطبيب استخدام أنظمة مختلفة لتحديد المرحلة التي وصل إليها السرطان.
  • العمر.
  • الصحة العامة.
  • أي حالات طبية أخرى.

حول ايرانيان سرجري

ايرانيان سرجري هي شركة للسياحة الطبية تتعاون مع أفضل الأطباء والمستشفيات في إيران وتقدم علاجات في الطراز العالمي  بأسعار معقولة.

 توفر شركة ايرانيان سرجري أفضل برامج العلاج تحت إشراف طاقم طبي متخصص، وتدعمكم في جميع مراحل العلاج.

 اتصل بنا عبر الواتساب لتحديد موعد لعلاج السرطان والاستشارة مع أفضل الأطباء في إيران.

رقم الاتصال: 00989338460186

اقرأ أيضا: هل انتشار السرطان يعني الموت؟

اقرأ أيضا: كم يعيش مريض سرطان المعدة؟

اقرأ أيضا: عدد جرعات العلاج الكيماوي

أنواع العلاج الكيماوي

العلاج الكيماوي بعد الجراحة

يُسمى علاج ما بعد الجراحة بالعلاج المساعد وقد يشمل العلاج الكيماوي أو العلاج الاشعاعي أو العلاج الموجه أو العلاج الهرموني. الهدف هو قتل أي خلايا سرطانية متبقية لم يتم اكتشافها لأنها صغيرة جدًا لا يمكن رؤيتها في اختبارات التصوير. هذا يساعد على تقليل فرصة عودة السرطان.

العلاج الكيماوي قبل الجراحة

أحيانًا يتم إعطاء المعالجة الكيميائية قبل الجراحة (العلاج الابتدائي المساعد) لتقليص حجم الأورام الأكبر حجمًا وتسهيل إزالته عند الجراحة.

العلاج الكيماوي لسرطان المنتشر: هل العلاج الكيماوي يشفي السرطان المنتشر؟

بالنسبة للسرطانات المتقدمة التي انتشرت إلى أعضاء أخرى ، يمكن استخدام العلاج الكيميائي للمساعدة في تقليص الأورام وتخفيف الأعراض التي تعاني منها المريض. على الرغم من أن العلاج الكيماوي لا يشفي السرطان المنتشر، إلا أنه غالبًا ما يساعد الأشخاص على الشعور بالتحسن والعيش لفترة أطول. يمكن لطبيبك التحدث معك حول الفوائد والآثار الجانبية المحتملة.

اقرأ أيضا: علاج العقم بعد العلاج الكيماوي

إقرأ أيضا: مدة العلاج الكيماوي

إقرأ أيضا: هل العلاج الکيماوي مؤلم؟

تعرف على المزيد حول متخصصين علاج السرطان في إيران

ما هي الأضرار والآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيماوي ؟

إليك بعض الأضرار والآثار الجانبية الشائعة للعلاج الكيماوي:

  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • الغثيان والقيء.
  • تساقط الشعر.
  • فقر الدم.
  • الكدمات.
  • العدوى.
  • تغيير الرغبة.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • مشاكل الفم واللسان والحلق ، بما في ذلك القروح والألم عند البلع.
  • مشاكل عصبية وعضلية مثل الخدر والحكة والألم.
  • تغيرات الجلد والأظافر مثل الجفاف وتغير لون الجلد.
  • تغييرات في البول والمثانة ومشاكل في الكلى.
  • تغيرات الوزن.
  • كيمياء الدماغ التي يمكن أن تؤثر على التركيز.
  • تقلب المزاج.
  • التغييرات في الرغبة والوظيفة الجنسية.
  • مشاكل الإنجاب.

قد يتسبب العلاج الكيماوي أيضًا في آثار جانبية أخرى أقل شيوعًا ولكنها أكثر خطورة:

  • هشاشة العظام
  • مشاكل قلبية
  • مشاكل في الرؤية / العين

اقرأ أيضا: سرطان الغدد اللمفاوية والعلاج الكيماوي

اقرأ أيضا:سرطان الثدي والعلاج الكيماوي

اقرأ أيضا: سرطان الرحم والعلاج الکيماوي

كم عدد جلسات العلاج الكيماوي؟

للحصول على أفضل النتائج ، يجب على المريض تناول أدوية العلاج الكيماوي بانتظام لفترة من الوقت.  يحدد الطبيب الجرعات والجدول الزمني للادوية بناء على عدة عوامل، مثل نوع ومدى تقدم المرض ، قد يبدأ مسار العلاج بجرعة واحدة في اليوم ويستمر لعدة أسابيع.

المرضى الذين يحتاجون إلى أكثر من دورة واحدة لعلاج كيماوي، يجب أن يفصل فاصل زمني بين الدورات الذي يسمی ایام الراحة ليعطي الخلايا الطبيعية وقتا للتعافي من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي.

يمكن تحديد دورة واحدة من العلاج الكيماوي ثم تليها فترة راحة بمدة أسبوع واحد ، ثم الدورة التالية ، تليها ثلاثة أسابيع من الراحة ، وتستمر العملية. يمكن تكرار هذا البرنامج عدة مرات.

وقد يتم علاج أنواع معينة من السرطان بفترات تعافي أقصر بين الدورات، وهذا ما يدعى ببرنامج العلاج الكيماوي مكثف الجرعة، لأنه يزيد من فعالية العلاج في هذه الأنواع ولكنه قد يزيد من خطر الاثار الجانبية.

خلال جلسات العلاج ، قد يكون مستشار أو طبيب نفسي لمساعدة المريض على التكيف بشكل أفضل مع المشاكل العقلية والعاطفية للعلاج الكيماوي.

اقرأ أيضا: كم يعيش مريض السرطان المنتشر؟

اقرأ أيضا: علامات استجابة الجسم للعلاج الكيماوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی