سرطان الثدي والعلاج الكيماوي

سرطان الثدي والعلاج الكيماوي

سرطان الثدي والعلاج الكيماوي

ماذا تعرف عن العلاج الكيماوي قبل وبعد جراحة الثدي؟

ما هي اعراض العلاج الكيماوي لسرطان الثدي؟

عدد جرعات العلاج الكيماوي لسرطان الثدي

 

في هذا المقال يدور محور بحثنا حول سرطان الثدي والعلاج الكيماوي قبل وبعد جراحة الثدي، والتأثيرات الجانبية المحتملة بعد العلاج الكيماوي.

 

حول ايران سرجري

موقع ایران سرجري هي عبارة عن منصة للسياحة الطبية عبر الإنترنت حيث يمكنك العثور على أفضل دکتور للعلاج الكيماوي في ايران يمكن أن تختلف تکلفة العلاج الكيماوي في ايران حسب حالة كل فرد وسيتم تحديده بناءً على الصور والتقييم الشخصي مع الطبيب. لذلك إذا تبحث عن تكلفة العلاج الكيماوي في ايران، يمكنك الاتصال بنا والحصول على استشارة مجانية من ایران سرجري.

 

یمکن الحصول على استشارة مجانية :

 

مشاوره

 

 

علاج سرطان الثدي

عادة ما يتم علاج سرطان الثدي بطرق عديدة مثل الجراحة، العلاج الكيماوي، العلاج الاشعاعي، العلاج بالهرمونات. إذا اصيبت مرأة بسرطان الثدي يجري العديد من العمليات الجراحية لإزالة الورم من جسمها. قد يتلقي المريض علاجات أخرى بعد الجراحة أو قبلها أو كليهما اعتمادًا على نوع سرطان الثدي ومدى تقدمه.

العلاج الكيماوي قبل وبعد جراحة الثدي

الخطوة التالية بعد الجراحة هو الحد من خطر التكرار والقضاء على أي خلايا سرطانية لم يتم اكتشافها. هذه الخلايا السرطانية قادرة على التسبب في تكرار السرطان لأنها يمكن أن تنمو بمرور الوقت. يُسمى علاج ما بعد الجراحة بالعلاج المساعد وقد يشمل العلاج الكيماوي أو العلاج الاشعاعي أو العلاج الموجه أو العلاج الهرموني. على الرغم من أن العلاج المساعد يقلل من خطر التكرار ، إلا أنه لا يزيل الخطر تمامًا. هناك اختبارات يمكنها اكتشاف إمكانية تكرار الورم عن طريق أنسجة الورم في الجسم.

أحيانًا يتم إعطاء المعالجة الكيميائية قبل الجراحة (العلاج الابتدائي المساعد) لتقليص حجم الأورام الأكبر حجمًا حتى يمكن إزالته بجراحة أقل غازيا. إذا خلايا ورمية لا تزال موجودة في وقت الجراحة، فقد يتم تقديم المزيد من العلاج الكيميائي بعد الجراحة لتقليل فرص عودة السرطان.

سرطان الثدي المتقدم: يمكن استخدام العلاج الكيميائي كعلاج رئيسي للنساء اللواتي انتشر سرطانهن خارج الثدي ومنطقة تحت الإبط ، إما عند تشخيصه أو بعد العلاجات الأولية. يعتمد طول العلاج على مدى جودة عمل العلاج الكيميائي ومدى تحمل المريض.

 

اقرأ أيضا: کم یعیش مرض سرطان دماغ؟

اقرأ أيضا: العلاج الكيماوي في ايران

إقرأ أيضا: عدد جرعات العلاج الكيماوي

اقرأ أيضا: أضرار الكيماوي لعلاج السرطان

 

كيف يتم تلقي العلاج الكيميائي لسرطان الثدي؟

كيف يتم إعطاء العلاج الكيماوي ؟

عادة ما يتم إعطاء الأدوية الكيماوية لسرطان الثدي في الوريد، إما كحقن في بضع دقائق أو بواسطة إبرة وأنبوب وريدي في اليد أو المعصم. يمكن القيام بذلك في عيادة الطبيب أو وحدة خارجية في المستشفيات.

في كثير من الأحيان ، يتم إعطاء العلاج الكيماوي من خلال القسطرة الوريدية المركزية (CVCs). يتم استخدامه لتنظيم الأدوية أو السوائل أو العناصر الغذائية في دمك. كما يمكن استخدامها لسحب الدم للاختبار.

هناك العديد من أنواع CVCs المختلفة. النوع الأكثر شيوعًا هو القثطار المركزي المدخل محيطياً(PICC). في مرضى سرطان الثدي ، يتم وضع الخط المركزي عادةً على الجانب المقابل من الإبط.

عدد جرعات العلاج الكيماوي لسرطان الثدي

يتم إعطاء العلاج الكيميائي في دورات ، تليها فترة راحة ليعطي الخلايا الطبيعية وقتا للتعافي من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي. تستغرق الدورات في الغالب أسبوعين أو ثلاثة أسابيع. يختلف الجدول الزمني اعتمادًا على الأدوية المستخدمة. على سبيل المثال، بعض الأدوية، يتم إعطاءها فقط في اليوم الأول من الدورة،  والبعض الآخر لبضعة أيام متتالية، أو مرة واحدة في الأسبوع. ثم  في نهاية الدورة ، يتكرر جدول العلاج الكيميائي لبدء الدورة التالية.

غالبًا ما يتم إعطاء العلاج الكيميائي المساعد والابتدائية لمدة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر ، اعتمادًا على الأدوية المستخدمة. تعتمد مدة علاج سرطان الثدي المتقدم على مدى نجاحه والآثار الجانبية التي تعاني منها بعد العلاج الكيماوي.

وقد يتم علاج أنواع معينة من السرطان بفترات تعافي أقصر بين الدورات، وهذا ما يدعى ببرنامج العلاج الكيماوي مكثف الجرعة، لأنه يزيد من فعالية العلاج في هذه الأنواع ولكنه قد يزيد من خطر الاثار الجانبية.

 

اقرأ أيضا: ما بعد العلاج الكيماوي

اقرأ أيضا: علامات استجابة الجسم للعلاج الكيماوي

اقرأ أيضا: علاج العقم بعد العلاج الكيماوي

 

اختبارات الدم قبل وأثناء العلاج الكيماوي

الخضوع للفحوصات والعمليات قبل العلاج الكيماوي واثناؤها  للتأكد من استعداد الجسم للحصول على العلاج الكيميائي. يمكن لفحوصات الدم لفحص حالة وظائف الكلى والكبد وعدد خلايا الدم الحمراء أو البيضاء وفحوصات القلب لمعرفة صحة القلب، تحديد ما إذا كان الجسم مستعدًا للعلاج الكيميائي أم لا. وإذا كانت توجد مشكلة، يمكن أن يؤخر الطبيب العلاج أو يختار عقارًا وجرعة مختلفين للعلاج الكيميائي بحيث يكونان أكثر أمانًا للمريض.

يمكن أن يوصي الطبيب بفحص الأسنان لدى طبيب الأسنان بحثًا عن علامات العدوى. يمكن لعلاج العدوى الموجودة تقليل خطر المضاعفات في أثناء العلاج الكيميائي، حيث إنه يمكن أن يقلل قدرة الجسم على مقاومة العدوى.

يتم تكرار اختبارات الدم بانتظام أثناء العلاج الكيميائي للتحقق من وظيفة وصحة الكبد والدم ، وكذلك للتحكم في فعالية العلاج.

 

اقرأ أيضا: بعد جرعة الكيماوي الأولى

اقرأ أيضا: هل العلاج الكيماوي مؤلم؟

إقرأ أيضا: مدة العلاج الكيماوي

 

اضرار العلاج الكيماوى لسرطان الثدى

يمكن أن تسبب العقاقير الكيميائية آثارًا جانبية. تعتمد هذه الأدوية على نوع وجرعة الأدوية الممنوحة وطول فترة العلاج. تشمل بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • تساقط الشعر
  • تغيرات الأظافر
  • تقرحات الفم
  • فقدان الشهية أو تغيرات الوزن
  • الغثيان والقيءالإسهال

يمكن أن يؤثر العلاج الكيميائي أيضًا على الخلايا المكونة للدم للنخاع العظمي ، مما قد يؤدي إلى:

  • زيادة فرصة الإصابة بالعدوى ( ناجمة من انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء).
  • الكدمات أو النزيف بسهولة (ناجمة من انخفاض عدد الصفائح الدموية)
  • التعب (من انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء وأسباب أخرى)

عادة ما تختفي هذه الآثار الجانبية بعد انتهاء العلاج. غالبًا ما تكون طرقا لتقليل هذه الآثار الجانبية. على سبيل المثال ، يمكن إعطاء الأدوية للمساعدة في منع الغثيان والقيء أو تقليلهما.

من الممكن أيضًا حدوث آثار جانبية أخرى. اسأل فريق رعاية مرضى السرطان عن الآثار الجانبية المحتملة للأدوية المحددة التي تحصل عليها.

 

اقرأ أيضا: العلاج الاشعاعي في ايران

اقرأ أيضا: علاج السرطان في ايران

اقرأ أيضا: علاج سرطان الاطفال في ايران

 

تغيرات الدورة الشهرية وقضايا الخصوبة

قد تصاب بعض النساء باضطرابات في الدورة الشهرية وانقطاع الطمث المبكر و والعقم بعد العلاج الكيميائي، وقد تکون دائمة، من المحتمل أن تسبب بعض الأدوية الكيماوية هذا الأمر أكثر من غيرها. كلما تقدمت المرأة في العمر زادت احتمالية تعرضها لانقطاع الطمث أو العقم. عندما يحدث هذا ، هناك خطر متزايد من فقدان العظام وهشاشة العظام. هناك أدوية يمكن أن تعالج أو تساعد في منع هشاشة العظام.

حتى إذا توقفت الدورة الشهرية أثناء فترة العلاج الكيميائي ، فقد تظل قادرًا على الحمل. يمكن أن يؤدي الحمل أثناء العلاج الكيميائي إلى عيوب خلقية ويتداخل مع العلاج. فمن المهم استخدام وسائل منع الحمل عند الممارسة الجنسية. ليست فكرة جيدة بالنسبة للنساء المصابات بسرطان الثدي أن يأخذن الادوية الهرمونية (مثل حبوب منع الحمل) ، لذا من المهم التحدث مع طبيب الأورام وطبيب أمراض النساء  حول الخيارات الأفضل. يمكن للنساء إنجاب الأطفال بأمان بعد العلاج، ولكن ليس من الأمن الحمل أثناء العلاج. إذا تفکر في الحمل بعد العلاج من سرطان الثدي ، فتحدث مع طبيبك قبل بدء العلاج.

اصابة القلب بالضرر

هذا الامر ليس شائعًا، لکن يمكن أن يسبب دوكسوروبيسين ، إبيروبيسين ، وبعض الأدوية الكيميائية الأخرى تلفًا دائمًا في القلب (يسمى اعتلال عضلة القلب). يزداد الخطر إذا تم استخدام الدواء لفترة طويلة أو بجرعات عالية أو هناك تاريخ عائلي لمشاكل القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري.

سيفحص معظم الأطباء القلب باختبارات مثل مخطط صدى القلب أو MUGA قبل بدء اعطاء أحد هذه الأدوية. كما يراقبون أعراض مشاكل القلب ، وقد يكررون اختبارات القلب بانتظام أثناء العلاج. ومع ذلك ، في بعض الأشخاص ، قد لا تظهر علامات إلا بعد أشهر أو سنوات من توقف العلاج.

اقرأ أيضا:

مزيد من المعلومات حول: العلاج الكيماوي في ايران

مزيد من المعلومات حول: العلاج الاشعاعي في ايران

مزيد من المعلومات حول:  مدة العلاج الكيماوي

مزيد من المعلومات حول: أضرار الكيماوي لعلاج السرطان

مزيد من المعلومات حول:  علاج سرطان العظام في ایران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان الغدة الدرقیة في ایران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان الثدي

مزيد من المعلومات حول: کم يعيش مريض سرطان الدماغ؟

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان الکبد في ایران

مزيد من المعلومات حول: علاج سرطان المعدة في ایران

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاستشارة عبر الانترنت