هل عملية نقل الاجنة مؤلمة

هل عملية نقل الاجنة مؤلمة؟

هل عملية نقل الاجنة مؤلمة؟

هل عملية ترجيع الأجنة مؤلمة؟

ما هي مخاطر عملية ترجيع الأجنة؟

هناك العديد من المخاوف والتساؤلات التي تراودك قبل عملية نقل الاجنة، مثل: هل عملية نقل الاجنة مؤلمة؟ هل عملية ترجيع الأجنة تحتاج تخدير؟ هل عملية ترجيع الأجنة لها أضرار؟

إليك الإجابة:

هل عملية نقل الاجنة مؤلمة؟

نقل الاجنة هو المرحلة الأخيرة من عملية التلقيح الصناعي (IVF)، لكي يبدأ الحمل يجب أن يلتصق الجنين بجدار الرحم. تشبه عملية نقل الأجنة عملية فحص عنق الرحم. يقوم الطبيب بإدخال منظار في مهبل المرأة لإبقاءه مفتوحا.

سيقوم الطبيب بعد ذلك بتمرير قسطرة عبر عنق الرحم إلى الرحم بمساعدة الموجات فوق الصوتية. عند وصول القسطرة إلی المکان المطلوب يتم نقل الاجنة.

عادة ما تكون العملية خالية من الألم. قد تشعر بعض النساء بعدم الراحة نتيجة إدخال المنظار أو امتلاء المثانة ، وهو أمر ضروري لإجراء الموجات فوق الصوتية. العملية قصيرة ويمكن إفراغ المثانة بعد ذلك مباشرة. بعد العملية ، قد تعاني النساء من بعض التشنجات والتقلات العضلية الخفيفة، والانتفاخ، والإفرازات المهبلية، وألم الثدي، والإمساك.

اقرأ أيضا: تجربة الزكية من عمان مع التلقيح الصناعي في ايران

اقرأ أيضا: تجربة السيدة سلمى من العراق مع التلقيح الصناعي في ايران

هل عملية نقل الاجنة تحتاج تخدير؟

يتم إجراء هذه العملية عادةً تحت تأثير التخدير الموضعي ، ولكن في حالات قليلة جدًا قد يتطلب الأمر تخديرًا عامًا. تخرج السيدة من المستشفى بعد فترة نقاهة قصيرة. سيتم إجراء اختبار الحمل بعد 14 يومًا من النقل.

يوصى بالحصول على راحة نسبية لمدة ثلاثة أيام بعد نقل الجنين وتجنب القيام بالأنشطة الثقيلة، يمكن العودة إلى مكان العمل بعد 24 ساعة من النقل.

مخاطر عملية ترجيع الأجنة

يمكن للمرأة أن تعاني من نزيف وتغيرات في إفرازاتها المهبلية والتهابات ومضاعفات التخدير إذا تم استخدامه. مخاطر الإجهاض هي نفسها في الحمل الطبيعي.

الخطر الأكبر لنقل الأجنة هو فرصة الحمل المتعدد. يحدث هذا عندما تلتصق عدة أجنة منفصلة بالرحم. قد يزيد هذا من خطر ولادة جنين ميت أو ولادة طفل يعانى من إعاقة. وهو أكثر شيوعًا في الحمل بالتلقيح الصناعي.

بعد عملية نقل الاجنة

بشكل عام، يجب اتباع النصائح التالية بعد نقل الجنين حتى تسمعي نبضات قلب الجنين في السونار:

  • عدم استخدام الدوش المهبلي أو السدادة القطنية.
  • الامتناع عن ممارسة الجنس لبضعة أيام بعد النقل.
  • تجنب النشاط البدني الشاق والأنشطة الرياضية مثل حركات رفع الأثقال والانحناء والدوران.
  • تجنب رفع ودفع الأشياء الثقيلة والنشاط القوي حتى في المنزل لمنع التواء المبيض وتقليل تحفيز تقلصات الرحم.
  • تجنب التبغ والكحول.
  • تجنب حمامات الشمس والساونا الساخنة والجاكوزي.
  • تناول الأدوية الموصوفة بانتظام وتجنب تناول الأدوية أو إيقافها بدون استشارة الطبيب.
  • الاستهلاك اليومي من 400 إلى 1000 ميكروغرام من حمض الفوليك للوقاية من اضطرابات العمود الفقري وتلف دماغ الجنين.
  • استخدام كمادات الماء الدافئ وتدليك موقع حقن البروجسترون لمنع تكوّن الخراج.
  • لا داعي للقلق بشأن إفرازات مهبلية بيضاء بعد استخدام التحاميل إذا لم يحدث حرقان وحكة ورائحة كريهة وأعراض عدوى.
  • الحفاظ على الهدوء والتفكير الإيجابي في الأيام التي تلي نقل الجنين، وعدم اليأس إذا كانت نتيجة الاختبار سلبية.

اقرأ أيضا: تجربة فاطمة من قطر مع تأجير الرحم في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع العلاج في إيران

المرجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/314571#Risks%20and%20precautions%20of%20embryo%20transfers

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی