هل ضعف بطانة الرحم تمنع الحمل؟

هل ضعف بطانة الرحم تمنع الحمل؟

هل ضعف بطانة الرحم تمنع الحمل؟

هل ضعف بطانة الرحم يؤثر على الحمل؟

ما هو علاج ضعف بطانة الرحم للحمل؟

إذا أظهرت الفحوصات أنك تعانين من ضعف بطانة الرحم، فطبعا تخشين من أثره على الحمل، وتتساءلين: هل ضعف بطانة الرحم تمنع الحمل؟ ما هو علاج ضعف بطانة الرحم للحمل؟

إليك الإجابة:

معلومات عن ضعف بطانة الرحم

يتكون الرحم الذي يحمل الجنين طوال فترة الحمل، من ثلاث طبقات - الطبقة الداخلية والطبقة الوسطى والطبقة الخارجية. تسمى الطبقة الداخلية بطانة الرحم. تلعب سماكة بطانة الرحم دورا مهما جدًا في دورة الطمث الطبيعية والحمل الناجح. إن حدوث الحمل يتطلب التصاق البويضة الملقحة ببطانة الرحم، والبطانة تعذي الجنين أيضا أثناء الحمل.

يحافظ هرمون الاستروجين على سمك بطانة الرحم، يؤدي انخفاضه إلى ضعف بطانة الرحم. إذا كان سمك بطانة الرحم 8 مم على الأقل ، فهو مناسب. ولكن إذا قلّ سمكها عن 7 مم، يطلق عليه ضعف بطانة الرحم.

اقرأ أيضا: تجربة عزيزة من عمان مع تأجير الرحم وتبرع البويضات في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع التلقيح الصناعي في إيران

أسباب ضعف بطانة الرحم

  • انخفاض هرمون الاستروجين
  • عدم كفاية تدفق الدم
  • الأورام الليفية
  • لا يعمل هرمون البروجسترون بشكل مناسب
  • إستعمال طويل الأمد لحبوب منع الحمل
  • مرض التهاب الحوض (PID)
  • عملية التوسيع والكشط  أو أي نوع من جراحة الحوض
  • تدني جودة أنسجة بطانة الرحم
  • الإفراط في استخدام عقار كلوميفين (الكلاميد)

هل ضعف بطانة الرحم تمنع الحمل؟

يمكن أن يؤدي ضعف بطانة الرحم إلی فشل انغراس الجنين أو الإجهاض المتكرر. لأن الجنين المزروع لا يتلقى ما يكفي من الدم والمواد الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

يصف الطبيب عادة مكملات الاستروجين عن طريق الفم أو المواد الهلامية أو التحاميل. لقد وجدت العديد من الدراسات أنه إذا كانت بطانة الرحم رقيقة على الرغم من تلقي كميات كافية من هرمون الاستروجين ، فإن فرصة الحمل تقل.

علاج ضعف بطانة الرحم والحمل

في بعض النساء، قد تكون بطانة الرحم الضعيفة نتيجة عدم الحصول على كمية كافية من الإستروجين. يمكن فحص مستويات هرمون الاستروجين عن طريق فحص الدم. يتم إعطاء الإستروجين بشكل شائع عن طريق الفم ولكن إذا فشل ذلك، فإن البدائل الأخرى تشمل حقن الإستروجين أو إعطاءه عن طريق المهبل.

إذا كانت كمية الإستروجين كافية ، فيمكن أن تكون بطانة الرحم الضعيفة نتيجة لتلف بطانة الرحم. على سبيل المثال ، قد تتسبب عدوى سابقة في الرحم أو عملية جراحية داخل تجويف الرحم في تكوين نسيج ندبي يحل محل بطانة الرحم الطبيعية. إذا كانت هذه هي الحالة ، فقد تكون الجراحة لإزالة النسيج الندبي ضرورية.

باستخدام الموجات فوق الصوتية، يمكن للأطباء قياس تدفق الدم إلى الرحم. تشير بعض الدراسات إلى أن ضعف بطانة الرحم يمكن أن يكون بسبب انخفاض تدفق الدم. استخدمت إحدى الدراسات جرعات عالية من فيتامين E  وحمض أميني يسمى إل-أرجينين لزيادة سمك بطانة الرحم. لسوء الحظ ، نجح هذا العلاج فقط في حوالي نصف هؤلاء النساء اللواتي يعانين من ضعف تدفق الدم والذي لم يكن في حد ذاته سببًا شائعًا لبطانة الرحم الرقيقة.

لم يتم إجراء أي دراسات لإثبات أن المكملات العشبية ستساعد في زيادة سماكة بطانة الرحم أو تحسين الخصوبة ويجب تجنبها بسبب احتمالية حدوث آثار ضارة.

كما أن الوخز بالإبر، والتدليك، والتمارين الرياضية، وتقليل الإجهاد، فشلت أيضًا في تحسين بطانة الرحم الضعيفة، ولكن لا توجد مخاطر على هذه العلاجات.

علاجات جديدة لضعف بطانة الرحم

هناك دراسات حديثة تبحث عن علاج ضعف بطانة الرحم بالخلايا الجذعية.

اقرأ أيضا: تجربة السيدة سلمى من العراق مع التلقيح الصناعي في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزكية من عمان مع التلقيح الصناعي في ايران

المرجع:

https://www.ivf1.com/thin-uterine-lining/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی