نسبة التشوهات في أطفال الأنابيب

نسبة التشوهات في أطفال الأنابيب

نسبة التشوهات في أطفال الأنابيب

كم نسبة التشوهات في أطفال الأنابيب؟

هل أطفال الأنابيب مشوهين؟

تشير بعض الدراراسات إلی ازدیاد نسبة التشوهات في أطفال الأنابيب، خلا هذا المقال نتناول مدى صحة هذا الكلام والأسباب المحتملة وراء ذلك.

نسبة التشوهات في أطفال الأنابيب

ولد أول طفل من أطفال الأنابيب في عام 1978. وفي عام 2012 قُدر أن 5 ملايين طفل قد ولدوا في جميع أنحاء العالم بهذه الطریقة. الغالبية العظمى من هؤلاء الأطفال يتمتعون بصحة جيدة. ومع ذلك ، استنادًا إلى البيانات المتاحة حاليًا، يكون أطفال الأنابيب أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتشوهات الخلقية.

أظهرت دراسة جديدة أن أكثر من 4% من الأطفال المولودين عن طريق تقنيات الإنجاب المساعدة مثل التلقيح الصناعي (IVF) يعانون من عيوب خلقية كبيرة، مثل تشوهات القلب والجهاز البولي التناسلي مثل المبال التحتاني. لكن الخبراء الأمريكيين يسارعون إلى الإشارة إلى أن هذه المخاطر لا تختلف كثيرًا عما هو متوقع في عموم السكان.

اقرأ أيضا: تجربة عزيزة من عمان مع تأجير الرحم وتبرع البويضات في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع التلقيح الصناعي في إيران

أسباب حدوث التشوهات في أطفال الأنابيب

خطر الحمل المتعدد

يُعدّ الحمل المتعدد (توأم أو أكثر) من أخطر مضاعفات التلقيح الصناعي. يقوم بعض الأطباء بإرجاع جنينين أو أكثر إلی الرحم، أملاً أن ينجو أحدها على الأقل. لكن في بعض الحالات، ينغرس جميع الأجنة في جدار الرحم، ويحدث الحمل المتعدد. يرتبط الحمل المتعدد بمخاطر عديدة مثل الولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، والعيوب الخلقية.

يمكن تقليل مخاطر الحمل المتعدد عن طريق الحد من عدد الأجنة المنقولة. لذلك يجب نقل جنين واحد مع جودة ممتازة. وفقًا للدراسات تعتبر أجنة اليوم الخامس (الكيسة الأريمية) أفضل من حيث الجودة مقارنة بأجنة اليوم الثالث.

السبب الكامن وراء العقم

كما يمكن أن تكون هذه العيوب الخلقية أو الأمراض الوراثية ناجمة عن السبب الكامن وراء العقم. الأزواج الذين يعانون من العقم لديهم خطر أكبر لإنجاب طفل مصاب بخلل ما حتى لو كان الحمل مفردًا. لأن في معظم الحالات يرجع سبب العقم إلی مشكلة في البويضات أو الحيوانات المنوية. الرجال الذين لديهم عدد قليل جدًا من الحيوانات المنوية هم أكثر عرضة للإصابة بشذوذ في الكروموسومات يمكن أن ينتقل إلى ذريتهم. لا تزال الدراسات جارية.

التقدم في العمر

غالبًا ما يكون الزوجان اللذان يخضعان للتلقيح الصناعي أكبر سناً، النساء اللواتي يبلغن من العمر 40 عامًا أو أكثر أقل عرضة لإنجاب أطفال مصابين بعيوب خلقية.

العلاج نفسه

من الممكن أيضًا أن تكون التشوهات الخلقية ناجمة عن تقنيات التلقيح الاصطناعي نفسها، أو أدوية الخصوبة التي تُستخدم أثناء العلاج. نحن بحاجة إلی مزيد من الدراسات.

اقرأ أيضا: تجربة السيدة سلمى من العراق مع التلقيح الصناعي في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزكية من عمان مع التلقيح الصناعي في ايران

دور الاختبارات الجينية في الوقاية من التشوهات الخلقية

باستخدام فحوصات PGS و PGD ، يمكننا تحديد الأجنة غير الطبيعية وراثيًا والتي قد تؤدي إلى العيوب الخلقية أو فشل الحمل. يساعد فحص PGS في الكشف عن العديد من التشوهات الكروموسومية، يبحث PGD عن مرض وراثي محدد، مثل الحثل العضلي ، إذا علمنا أن الوالدين معرضان لخطر الإصابة بهذا المرض.

يمكن للأنواع الأخرى من الفحص أثناء الحمل المبكر، مثل بزل السلى، اكتشاف غالبية  أطفال الأنابيب الذين يعانون من خلل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی