قصور المبيض وعلاجه

قصور المبيض وعلاجه

قصور المبيض وعلاجه

ما هو علاج قصور المبيض؟

ما هي أسباب قصور المبيض المبكر؟

ماذا تعرفين عن قصور المبيض وعلاجه؟ لا يوجد علاج نهائي لقصور المبيض، لكن هناك علاجات تساعد في تخفيف الأعراض. استمري في القراءة لمزيد من المعلومات.

معلومات عن قصور المبيض المبكر

يحدث قصور المبيض المبكر (POI)، عندما يتوقف مبيض المرأة عن العمل بشكل طبيعي قبل بلوغها سن الأربعين. في بعض الأحيان يمكن أن تبدأ حتى من سنوات المراهقة.

يختلف قصور المبيض عن انقطاع الطمث المبكر. مع انقطاع الطمث المبكر ، تتوقف دورتك الشهرية قبل سن 40، ولا يمكنك الحمل. يمكن أن يكون السبب طبيعيًا أو ناجمًا عن مرض أو جراحة أو علاج كيميائي أو إشعاعي. مع قصور المبيض، لا يزال لدى بعض النساء فترات متقطعة، حتى يمكن أن يحدث الحمل. وفي معظم الحالات، يكون السبب غير معروف.

اقرأ أيضا: تجربة عزيزة من عمان مع تأجير الرحم وتبرع البويضات في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع التلقيح الصناعي في إيران

أسباب قصور المبيض المبكر

في حوالي 90٪ من الحالات، يكون السبب الدقيق غير معروف. لكن في بعض الأحيان قد يرجع السبب إلی:

  • الاضطرابات الجينية مثل متلازمة الهش X ومتلازمة تيرنر
  • قلة عدد البصيلات
  • أمراض المناعة الذاتية ، بما في ذلك التهاب الغدة الدرقية ومرض أديسون
  • العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي
  • اضطرابات التمثيل الغذائي
  • السموم، مثل دخان السجائر، والمواد الكيميائية، ومبيدات الآفات

ما هي أعراض قصور المبيض المبكر؟

عادة ما تكون العلامة الأولى لقصور المبيض هي فترات غير منتظمة أو معدومة. قد تكون الأعراض مشابهة لأعراض انقطاع الطمث الطبيعي:

  • الهبات الساخنة
  • التعرق الليلي
  • التهيج
  • ضعف التركيز
  • انخفاض الدافع الجنسي
  • ألم أثناء الجماع
  • جفاف المهبل
  • العقم

ما هي المشاكل الأخرى التي يمكن أن يسببها قصور المبيض؟

القلق والاكتئاب: التغيرات الهرمونية يمكن أن تساهم في القلق أو الاكتئاب.

متلازمة جفاف العين وأمراض سطح العين: يمكن أن يسبب عدم الراحة أو عدم وضوح الرؤية.

الأمراض القلبية: يمكن أن تؤثر المستويات المنخفضة من الإستروجين على العضلات المبطنة للشرايين ويمكن أن تزيد من تراكم الكوليسترول في الشرايين.

هشاشة العظام: يساعد هرمون الاستروجين في الحفاظ على قوة العظام. بدون الاستروجين الكافي، ستصعف العظام.

قصور المبيض وعلاجه

في الوقت الحالي، لا يوجد علاج لاستعادة وظيفة المبيض. ولكن هناك علاجات لبعض أعراض ومضاعفات قصور المبيض، وتشمل العلاجات ما يلي:

العلاج بالهرمونات البديلة (HRT):

 يعطي جسمك هرمون الاستروجين والهرمونات الأخرى التي لا يصنعها مبيضك. تحسن الهرمونات البديلة الصحة الجنسية وتقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب وهشاشة العظام. عادة ما تتناولها حتى سن الخمسين تقريبًا؛ هذا هو العمر الذي يبدأ فيه سن اليأس عادة. تأتي الهرمونات في عدة أشكال: الحبوب، الكريمات، المواد الهلامية، اللصقات، جهاز داخل الرحم  أو الحلقة المهبلية.

مكملات الكالسيوم وفيتامين د:

نظرًا لأن النساء المصابات بقصور المبيض معرضات بشكل أكبر للإصابة بهشاشة العظام، فيجب عليك تناول الكالسيوم وفيتامين د تحت إشراف الطبيب.

التلقيح الصناعي (IVF):

إذا كنت مصابة بقصور المبيض وترغبين في الحمل، فيمكنك التفكير في تجربة التلقيح الصناعي بالبويضات المتبرعة. تتضمن هذه العملية أخذ البويضات من امرأة أخری وتخصيبها بالحيوانات المنوية. ثم توضع البويضة الملقحة في رحمك.

تجدر الإشارة إلی أن ما بين 5٪ و 10٪ من النساء المصابات بقصور المبيض قد يحملن دون تدخل طبي. وفي بعض الحالات، يكون قصور المبيض مؤقتًا، ما يعني تعود وظيفة المبيض إلی طبيعتها من تلقاء نفسه. عندما يعمل المبيضان بشكل صحيح، يمكن أن يحدث الحمل.

نشاط بدني منتظم ووزن صحي للجسم:

يمكن لممارسة التمارين الرياضية بانتظام والتحكم في الوزن أن تقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام وأمراض القلب.

اقرأ أيضا: تجربة السيدة سلمى من العراق مع التلقيح الصناعي في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزكية من عمان مع التلقيح الصناعي في ايران

المراجع:

https://medlineplus.gov/primaryovarianinsufficiency.html

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/premature-ovarian-failure/diagnosis-treatment/drc-20354688

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی