علاج نزول الرحم في البيت

علاج نزول الرحم في البيت

 

علاج نهائي لنزول الرحم

هل یمکن علاج نزول الرحم في البيت؟

ما هو علاج نزول الرحم؟

هل یمکن علاج هبوط الرحم بالأعشاب؟

هل تعرفین عن نزول الرحم، اعراض نزول الرحم، مضاعفات نزول الرحم و طرق علاج نزول الرحم؟ لمزید من المعرفة حول نزول الرحم اقرئي المقال.

ما هو نزول الرحم؟

ماذا تعرف عن نزول الرحم؟

الرحم الطبيعي والرحم المتدلي

عادة ما يتم تثبيت الرحم في مكانه داخل حوضك مع العديد من العضلات والأنسجة والأربطة. تضعف هذه العضلات عند بعض النساء بسبب الحمل أو الولادة أو صعوبة المخاض والولادة. أيضًا، مع تقدم المرأة في العمر وفقدان طبيعي لهرمون الاستروجين، يمكن أن يسقط رحمها في القناة المهبلية، مما يتسبب في الحالة المعروفة باسم الرحم المتدلي.

كما ذكرنا، الرحم هو هيكل عضلي يتم تثبيته في مكانه بواسطة عضلات وأربطة الحوض. إذا تمددت هذه العضلات أو الأربطة أو أصبحت ضعيفة، فلن تعود قادرة على دعم الرحم، مما يسبب التدلي. قد يكون نزول الرحم جزئيًا أو كاملا ما يعني نزل الرحم لدرجة يبرز بعض الأنسجة خارج المهبل.

المزید من المعلومات حول: تجارب النساء بعد استئصال الرحم

المزید من المعلومات حول: تجربتي الناجحه مع أطفال الأنابيب بالتفصيل

قد يؤدي ضعف العضلات أو ارتخاءها إلى ترهل الرحم أو الخروج منه تمامًا في مراحل مختلفة:

  • الدرجة الأولى: يصل عنق الرحم إلی المهبل.
  • الدرجة الثانية: يصل ​​عنق الرحم إلى فتحة المهبل.
  • الدرجة الثالثة: يكون عنق الرحم خارج المهبل.
  • الدرجة الرابعة: الرحم كله خارج المهبل. يحدث هذا بسبب ضعف في جميع العضلات الداعمة.

علاج نزول الرحم في البيت

 عادة ما ترتبط الامراض التالية بنزول الرحم:

  • قيلة المثانة: فتق (أو انتفاخ) في جدار المهبل الأمامي العلوي حيث ينتفخ جزء من المثانة في المهبل. قد يؤدي هذا إلى تكرار التبول، الإلحاح، احتباس البول، وسلس البول.
  • القيلة المعوية: فتق في جدار المهبل الخلفي العلوي حيث ينتفخ جزء من الأمعاء الدقيقة في المهبل. يؤدي الوقوف إلى إحساس بالشد وألم في الظهر يزول عند الاستلقاء.
  • القيلة المستقيمة: فتق جدار المهبل الخلفي السفلي حيث ينتفخ المستقيم في المهبل. هذا يجعل حركات الأمعاء صعبة، لدرجة أنك قد تحتاج إلى الضغط على داخل المهبل لتفريغ الأمعاء.

يحدث نزول الرحم عندما تتمدد أربطة وعضلات قاع الحوض وتضعف ولم تعد توفر الدعم الكافي للرحم. نتيجة لذلك، ينزلق الرحم إلى أسفل أو يبرز من المهبل. يمكن أن يحدث نزول الرحم عند النساء في أي عمر. لكنه غالبًا ما يصيب النساء بعد انقطاع الطمث اللائي خضعن لولادة مهبلية واحدة أو أكثر. عادة لا يتطلب نزول الرحم الخفيف علاجا. ولكن إذا يسبب نزول الرحم الشعور بعدم الراحة أو يعطل حياتك الطبيعية، فقد يوصی بالعلاج.

إذا نزل الرحم إلى الأسفل بشكل كبير، یسبب ظهور مضاعفات مختلفة مثل النزيف المهبلي، وکثرة الإفرازات المهبلية، وحدوث المشکلة عند ممارسة الجماع، والشعور بثقل في منطقة الحوض، والإمساك أو مواجهة صعوبة في إخراج البراز، أو کثرة الحاجة إلی التبول وأما في الحالات البسيطة لا يُرافقها ظهور أية أعراض أو علامات.

المزید من المعلومات حول: أعراض سرطان الرحم للعذراء

المزید من المعلومات حول: تضييق المهبل بالنشا

اسباب نزول الرحم

ما هي اسباب نزول الرحم؟

ينتج نزول الرحم عن ضعف عضلات الحوض والأنسجة الداعمة. تشمل أسباب ضعف عضلات وأنسجة الحوض ما يلي:

  • الحمل.
  • صعوبة المخاض والولادة أو الصدمة أثناء الولادة.
  • ولادة طفل كبير.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • انخفاض مستوى هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث.
  • إمساك مزمن أو إجهاد مع حركة الأمعاء.
  • السعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية.
  • تكرار رفع الأثقال.
  • الولادة الطبيعية أو المعقدة عبر المهبل.
  • ضعف في عضلات الحوض مع تقدم العمر.
  • ضعف الأنسجة بعد انقطاع الطمث وفقدان هرمون الاستروجين الطبيعي.
  • الحالات التي تؤدي إلى زيادة الضغط في البطن مثل السعال المزمن (مع التهاب الشعب الهوائية والربو) أو الإجهاد (مع الإمساك) أو أورام الحوض (نادرًا) أو تراكم السوائل في البطن.

علاج نزول الرحم في البيت

  • زيادة الوزن أو السمنة مع الضغط الإضافي على عضلات الحوض.
  • جراحة كبرى في منطقة الحوض تؤدي إلى فقدان الدعم الخارجي.
  • التدخين.
  • الوراثة.

اعراض نزول الرحم

ما هي اعراض نزول الرحم؟

لا يتسبب نزول الرحم  الخفيف عمومًا في ظهور علامات أو أعراض. قد لا تظهر أي أعراض على النساء المصابات بهبوط طفيف في الرحم. قد يتسبب التدلي المعتدل إلى الشديد في ظهور أعراض، تشمل علامات وأعراض نزول الرحم  المعتدل إلى الشديد ما يلي:

  • الشعور بثقل أو شد في حوضك.
  • نسيج بارز من المهبل.
  • مشاكل في المسالك البولية، مثل تسرب البول (سلس البول) أو احتباس البول.
  • صعوبة في التبرز.
  • الشعور كما يسقط شيئًا ما من المهبل.
  • مخاوف جنسية، مثل الإحساس بارتخاء في أنسجة المهبل.
  • الشعور بأنك جالسة على كرة.
  • نزيف مهبلي.
  • زيادة التفريغ.
  • مشاكل الجماع.
  • بروز الرحم أو عنق الرحم من المهبل.
  • التهابات المثانة المتكررة أو صعوبة إفراغ المثانة.

غالبًا ما تكون الأعراض أقل إزعاجًا في الصباح وتزداد سوءًا مع مرور اليوم.

متى تزورين الطبيب؟

إذا ظهرت عليك هذه الأعراض ، يجب أن ترى طبيبك وتلقي العلاج على الفور. بدون الاهتمام المناسب ، يمكن أن تضعف الحالة الأمعاء والمثانة والوظيفة الجنسية. إذا أصبحت علامات وأعراض نزول الرحم مزعجة ومعطلة لأنشطتك الطبيعية، فراجعي طبيبك لمناقشة الخيارات المتاحة أمامك.

مضاعفات نزول الرحم

ما هي مضاعفات نزول الرحم؟

  • إصابة عنق الرحم
  • زيادة خطر الإصابة بالعدوی أو إلحاق الضرر بأعضاء الحوض
  • انسداد المسالك البولية والفشل الكلوي
  • يسبب زيادة الإفرازات المهبلية والنزيف غير الطبيعي.
  • يسبب الإجهاض.
  • يسبب البواسير وانسداد الأمعاء الدقيقة.

كما ذكرنا سابقًا ، يتسبب المرض أحيانًا في ترهل الأعضاء الأخرى ؛ مثل ترهل المثانة وترهل المستقيم الذي يمكن أن يسبب صعوبة في التبول ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

تشخیص نزول الرحم

کیف یتم تشخیص نزول الرحم؟

يمكن تشخيص نزول الرحم بشكل عام أثناء فحص الحوض. من المرجح أن يسألك الطبيب أثناء فحص الحوض:

  • ما الأعراض التي تعاني منها؟
  • متى لاحظت أعراضك لأول مرة؟ هل ساءت مع مرور الوقت؟
  • هل تعانين من آلام في الحوض؟
  • هل سبق لك أن تعانین من تسرب البول؟
  • هل عانيت من سعال حاد أو مستمر؟
  • هل تقومین بأي رفع ثقيل في عملك أو أنشطتك اليومية؟
  • هل تجهدین أثناء حركات الأمعاء؟
  • هل عانى أي فرد من أفراد عائلتك من نزول الرحم أو أي مشاكل أخرى في الحوض؟
  • كم عدد الأطفال الذين أنجبتهم؟ هل كانت ولاداتك مهبلية؟
  • هل تخططین لإنجاب أطفال في المستقبل؟

يمكن لطبيبك تشخيص نزول الرحم من خلال تقييم الأعراض وإجراء فحص الحوض. خلال هذا الفحص ، سيقوم طبيبك بإدخال جهاز يسمى المنظار الذي يسمح له برؤية المهبل من الداخل وفحص القناة المهبلية والرحم. قد تكون مستلقيًا، أو قد يطلب منك طبيبك الوقوف أثناء هذا الفحص.

يمكن للضغط أن يساعد طبيبك في تقييم مدى نزول الرحم في المهبل، فقد يطلب منك أن تضغطي كما لو كنت في وضعية التغوط.

لشد عضلات حوضك كما لو توقفي تدفق البول. يتحقق هذا الاختبار من قوة عضلات الحوض.

يساعد ملء الاستبيان طبيبك على تقييم مدى تأثير نزول الرحم  على نوعية حياتك. تساعد هذه المعلومات في توجيه قرارات العلاج. إذا كنت تعاني من سلس البول الشديد، فقد يوصي طبيبك بإجراء اختبارات لقياس مدى كفاءة وظائف المثانة (اختبار ديناميكا البول).

علاج نزول الرحم

کیف یتم علاج نزول الرحم؟

هناك خيارات جراحية وغير جراحية لعلاج نزول الرحم . سيختار مقدم الرعاية الصحية مسار العلاج بناءً على شدة التدلي وصحتك العامة وعمرك وما إذا تريدين أطفالًا في المستقبل أم لا. العلاج فعال بشكل عام لمعظم النساء.

ليس العلاج ضروريًا دائمًا. إذا كان التدلي شديدًا ، فتحدثي مع طبيبك حول خيار العلاج المناسب لك. العلاج يعتمد على شدة نزول الرحم . قد يوصي طبيبك بما يلي:

علاج نزول الرحم في البيت 

التمرين: يمكن أن تساعد التمارين الخاصة، التي تسمى تمارين كيجل، في تقوية عضلات قاع الحوض. قد يكون هذا هو العلاج الوحيد المطلوب في الحالات الخفيفة من نزول الرحم . لأداء تمارين كيجل، شدي عضلات الحوض لبضع ثوان ثم حرريها كما تحاولين كبح البول. كرري 10 مرات. يمكنك القيام بهذه التمارين في أي مكان وفي أي وقت (حتى أربع مرات في اليوم).

الفرزجة المهبلية: الفرزجة عبارة عن جهاز مطاطي أو بلاستيكي يتم إدخالها في المهبل لدعم الأنسجة المنتفخة. يساعد هذا الجهاز في دعم الرحم وتثبيته في مكانه. سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتركيب وإدخال الفرزجة، والتي يجب تنظيفها بشكل متكرر وإزالتها قبل ممارسة الجنس.

تدابير الرعاية الذاتية: إنقاص الوزن لتخفيف الضغط على أنسجة الحوض. تجنُّب رفع الأجسام الثقيلة. تجنب الإمساك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب الكثير من السوائل.

هرمون الاستروجين: تشير الدراسات إلی أن هرمون الاستروجين المهبلي تساعد في تجديد الأنسجة المهبلية وقوتها. تجدر الإشارة إلی أن هرمون الاستروجين المهبلي يزيد من آثار العلاجات الأخرى، فإنه من تلقاء نفسه لا يعكس وجود التدلي.

علاج هبوط الرحم بالأعشاب

استخدام مغلي الأعشاب: يجب غلي 50 جرام من كل من نباتات لحاء البلوط وقشر الرمان والجلنار والزعتر والحرنبل في عرق الزعتر أو عرق الحرنبل. صب مغلي الأعشاب المحضر في طشت كبير واجلس فيه للفترة المحددة. يمكنك أيضا غلي نصف كيلو من التين ونصف كيلو من الحلبة في الماء وصب مغلي الأعشاب المحضرة في طشت كبير والجلوس فيها لمدة 20 دقيقة.

تدليك الظهر والحوض بزيت الحبة السوداء مرة واحدة يوميًا لمدة 45 يومًا.

يجب العلاج بالطب التقليدي جنبًا إلى جنب مع العلاج بالطب الحديث لتحقيق النتيجة المرجوة.

علاج نزول الرحم عن طریق الجراحة

هناك العديد من الخيارات الجراحية المستخدمة في علاج نزول الرحم مثل إصلاح أنسجة قاع الحوض أو تعلیق الرحم أو في النهایة استئصال الرحم، لکننا لا ننصح إجراء العملیة الجراحیة للنساء اللواتي يرغبن بالحمل بسبب الضغط الهائل الذي يوقعه الحمل على الحوض.  قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية لإصلاح نزول الرحم. قد تكون الجراحة طفيفة التوغل (بالمنظار) أو الجراحة المهبلية.

تشمل العلاجات الجراحية تعليق الرحم أو استئصال الرحم. أثناء تعليق الرحم ، يعيد الجراح الرحم إلى موضعه الأصلي عن طريق إعادة ربط أربطة الحوض أو استخدام مواد جراحية. أثناء استئصال الرحم ، يقوم الجراح بإزالة الرحم من الجسم عبر البطن أو المهبل. غالبًا ما تكون الجراحة فعالة، ولكن لا ينصح بها للنساء اللائي يخططن لإنجاب الأطفال. يمكن أن يؤدي الحمل والولادة إلى إجهاد شديد لعضلات الحوض، مما قد يؤدي إلى التراجع عن الإصلاحات الجراحية للرحم. يمكن أن تشمل الجراحة:

  • إصلاح أنسجة قاع الحوض الضعيفة

يتم إجراء هذه الجراحة بشكل عام من خلال المهبل ولكن في بعض الأحيان من خلال البطن. قد يقوم الجراح بتطعيم الأنسجة الخاصة بك أو الأنسجة المانحة أو مادة اصطناعية على هياكل قاع الحوض الضعيفة لدعم أعضاء الحوض.

  • استئصال الرحم (استئصال الرحم)

يمكن علاج نزول الرحم  عن طريق إزالة الرحم في إجراء جراحي يسمى استئصال الرحم. يمكن القيام بذلك من خلال شق (شق) في المهبل (استئصال الرحم عن طريق المهبل) أو من خلال البطن (استئصال الرحم عن طريق البطن). استئصال الرحم هو عملية جراحية كبرى، وإزالة الرحم يعني أن الحمل لم يعد ممكنًا.

قد يُنصح باستئصال الرحم في حالات معينة من نزول الرحم. يعتبر استئصال الرحم آمنًا بشكل عام، ولكن أي عملية جراحية تنطوي علی مخاطر ومضاعفات. تحدث مع طبيبك حول جميع خيارات العلاج الخاصة بك للتأكد من أنك تفهم مخاطر وفوائد كل منها حتى تتمكن من اختيار الأفضل لك.

الوقایة من نزول الرحم

  • قد لا يمكن الوقاية من نزول الرحم. ومع ذلك ، يمكنك القيام بعدة أشياء لتقليل المخاطر، لتقليل خطر الإصابة بنزول الرحم ، حاولي:
  • ممارسة تمارين كيجل بانتظام. يمكن أن تقوي هذه التمارين عضلات قاع الحوض - وهي مهمة بشكل خاص بعد الإنجاب.
  • عالجي و إمنعي الإمساك. اشربي الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات والفاصوليا والحبوب الكاملة.
  • تجنبي رفع الأشياء الثقيلة ورفعها بشكل صحيح. عند الرفع، استخدم ساقيك بدلاً من الخصر أو الظهر.
  • سیطري على السعال. احصل على علاج للسعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية ولا تدخن.
  • تجنبي زيادة الوزن. تحدث مع طبيبك لتحديد وزنك المثالي والحصول على المشورة بشأن استراتيجيات إنقاص الوزن، إذا كنت بحاجة إليها.
  • ممارسة الرياضة البدنية بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • ممارسة تمارين كيجل.
  • البحث عن علاج للأشياء التي تزيد من مقدار الضغط في الحوض ، بما في ذلك الإمساك المزمن أو السعال.

المراجع :

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/uterine-prolapse/diagnosis-treatment/drc-20353464

https://www.webmd.com/women/guide/take-care-of-pelvic-organ-prolapse

https://www.medicinenet.com/how_do_you_fix_a_prolapsed_uterus/article.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

استشارة الطبیه