علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية

علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية

Table of Contents

ما هي علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية؟

هل يمكن علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية؟

هل نجحت الخلايا الجذعية في علاج مرضى السكر؟

كيف يمكن لأبحاث الخلايا الجذعية أن تساعد مرض السكري؟

أجريت  دراسات في مجال علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية، وحُقّق النجاح عند تطبيقها علی الفئران، لكن هل يمكن اختبارها على البشر؟

مرض السكري يصيب ملايين من الناس

وفق تقديرات منظمة الصحة العالمية كان السكري السبب الرئيسي السابع المؤدي إلى الوفاة في عام 2016. واذا لم تتم السيطرة علی المرض ، يمكن أن يظهر عدد من المضاعفات. يمكن أن يؤثر مرض السكري على العينين والأعصاب والجلد ، ويزيد من احتمالية ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية. 

علاج مرض السكري بالخلايا الجذعية

مرض السكري  ناجم عن  خلل في خلايا بيتا(β)  الموجودة بجزر لانغرهانس في البنكرياس، وهي تقوم بإنتاج هرمون الإنسولين، الذي يساعد على تنظيم نسبة السكر بالدم وتحويله إلى طاقة.

ويوجد حاليا العديد من طرق العلاج لمرض السكري مثل حقن الأنسولين والأدوية الفموية لضبط مستوي السكر بالدم والتي تعمل على تخفيف أو تأخير ظهور المضاعفات المرتبطة بمرض السكري ولكنها لا تعالج العيوب في وظائف خلايا بيتا من الجذور.

يسعی بعض العلماء إلی تعويض فقد خلايا بيتا عند مرضى السكري، بالاعتماد على الخلايا الجذعية. هذه الخلايا تشبه في الأساس أقراصًا فارغة يمكن أن تتحول إلى أي نوع آخر من الخلايا في الجسم تقريبًا. ويمكن الحصول على هذه الخلايا من مصادر عدة، ومنها: الأجنة، أو المشيمة، أو الحبل السري، أو نخاع العظم، أو خلايا الدم، أو الأسنان.

اقرأ أيضا: الخلایا الجذعية في ايران

تحويل الخلايا الجذعية إلی الخلايا المنتجة للأنسولين

الخلايا الجذعية هي تلك الخلايا التي تتوافر لها القدرة علی النمو والتطور إلی انواع عديدة من الخلايا متخصصة، كخلايا العضلات والكبد والمخ والعظام و البنكرياس وغيرها.

تمكن الباحثون في الولايات المتحدة من تحويل الخلايا الجذعية إلى خلايا منتجة للأنسولين. أجرى الباحثون الأمريكيون هذه العملية في أطباق مختبر، عن طريق فصل الخلايا الجذعية البنكرياسية بصورة مصطنعة. ثم قاموا بإصلاحها وإزالة التباين الجزئي فيها في مجموعات شبيهة بالجزيرة، وزرعوها في فئران سليمة ولاحظوا فعاليتها في غضون 3 أيام، فقط.

قام الباحثون بتحسين هذه التقنية في دراسة جديدة. عادة تحدث الأخطاء العشوائية عند تحويل الخلايا الجذعية إلى نوع معين من الخلايا ، فلذلك يتم دمج بعض أنواع الخلايا الأخرى في العملية. على الرغم من أن هذه الخلايا غير ضارة ، إلا أنها تتداخل مع مسار العملية.

يقول ميلمان: كلما حصلنا على عدد أكبر من الخلايا غير المستهدفة ، قل عدد الخلايا العلاجية. تحتاج إلى حوالي مليار خلية بيتا لعلاج شخص مصاب بداء السكري. ولكن إذا كان ربع الخلايا التي تصنعها خلايا كبد أو خلايا بنكرياسية ، فستحتاج إلى 1.25 مليار خلية بدلاً من مليار خلية. هذا يجعل العلاج أكثر صعوبة بنسبة 25٪.

لذلك ركز الباحثون لجامعة واشنطن على نهج جديد ليقلل من عدد الخلايا غير المستهدفة. عندما حُقنت خلايا بيتا الجديدة والمحسّنة في الفئران المصابة بداء السكري ، استقرت مستويات السكر في الدم لمدة تصل إلى تسعة أشهر.

اقرأ أيضا: علاج العقم بالخلایا الجذعیة

هل يمكن تطبيق هذه الدراسة علی الانسان؟

وبطبيعة الحال، فإن هذه الدراسة لايزال في مرحلة الاختبار الحيواني، وبالتالي فلا يمكن تطبيقها علی الانسان في وقت قريب. حيث يجب أولا اختبارها على حيوانات ثدية كبيرة خلال فترة طويلة، للتأكد من نتائجها، وبعد ذلك تختبر على أشخاص متطوعين، وعندما تكون نتائج هذه الاختبارات إيجابية، يسمح باستخدامها على نطاق واسع في علاج مرضى السكري.

FAQ
No FAQ was found

Your Rate :

Share :

Source :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *