انقطاع الإباضة

ما هو انقطاع الإباضة؟

ما هو انقطاع الإباضة؟

هل يمكن الحيض بدون إباضة؟

ما هي اسباب انقطاع الاباضة؟

ما هي اعراض انقطاع الاباضة؟

انقطاع الإباضة هي حالة لا يطلق فيها المبيض بويضة ناضجة في الدورة الشهرية، وبطبيعة الحال، لا تحمل المرأة في حالة عدم وجود بويضات للحيوانات المنوية، لذلك ، فإن انقطاع الإباضة هو عامل رئيسي في العقم، نريد أن نتطرق إلى هذا الموضوع بصورة مفصلة  في هذه المقالة، فكونوا معنا.

ما هو انقطاع الإباضة؟

 يحدث انقطاع الإباضة عندما لا تخرج البويضة من المبيض أثناء الدورة الشهرية، البويضة ضرورية للحمل، نظرًا لأن العديد من الهرمونات تشارك في الإباضة، فهناك العديد من أسباب لانقطاع الإباضة، يعد انقطاع الإباضة المزمن سببًا شائعًا للعقم.

 كيف تحدث الإباضة؟

 الإباضة هي إطلاق بويضة من المبيض، الإباضة جزء من الدورة الشهرية؛ وفي المتوسط ، يحدث ذلك في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية التي تبلغ 28 يومًا. هناك عدة هرمونات تشارك في التبويض، تبدأ عملية التبويض عندما يطلق ما تحت المهاد (جزء من دماغك) هرمون إفراز الغدد التناسلية (GnRH). يتسبب GnRH في قيام الغدة النخامية (غدة في دماغك) بإفراز هرمون محفز للجريب (FSH) وهرمون ملوتن (LH).

يتسبب هرمون FSH في ظهور الجُريبات (أكياس صغيرة من السوائل في المبيض تحتوي على بويضة في حالة النمو) بين اليوم السادس والرابع عشر من الدورة الشهرية في مبيض واحد، خلال الأيام من 10 إلى 14 من الدورة ، تشكل إحدى الجريبات النامية بويضة كاملة النضج. وفي حوالي اليوم 14 من الدورة الشهرية، يتسبب الارتفاع المفاجئ في هرمون LH في إطلاق المبيض للبويضة، وهذا ما يسمى الإباضة.

بعد الإباضة، تبدأ البويضة رحلتها التي تستغرق خمسة أيام عبر قناة فالوب إلى الرحم. عندما تنتقل البويضة عبر قناة فالوب، يرتفع مستوى هرمون البروجسترون ، وهو هرمون آخر، في الجسم ، مما يساعد على تجهيز بطانة الرحم للحمل.

هل يمكن الحيض بدون إباضة؟

في عالم الطب، يحدث الحيض عندما لا يتم تخصيب البويضة المطلقة من المبيض،  فتتساقط بطانة الرحم. ، لهذا السبب ، لا يمكنك الحيض دون الإباضة، لكن، في بعض الأحيان، بإمكانك أن تجربي نزيف حتى دون إباضة، يُعرف هذا باسم نزيف الرحم غير الطبيعي (AUB) ، أو نزيف دون الإباضة.

 AUB هو نزيف رحم غير دوري وغير منتظم، نزيف الرحم غير الطبيعي شائع - يعاني منه ما يقرب من ثلث النساء اللاتي لديهن رحم وهن في سن الإنجاب.

اقرأ أيضا: تكلفة عملية التلقيح الصناعي

اقرأ أيضا: تجربة الزكية من عمان مع التلقيح الصناعي في ايران

على من يؤثر انقطاع الإباضة؟

 يمكن أن يؤثر انقطاع الإباضة على أي أمرأة لديها مبايض و هي في سن الإنجاب، واللاتي تتراوح أعمارهن بين 12 و 51 عامًا، إذا كانت لديك أي من الحالات التالية، فيمكن أن تعانين من انقطاع إباضة:

  • لقد بدأت الدورة الشهرية عندك للتو.
  • كنت في فترة ما قبل انقطاع الطمث (عندما تصلين إلى سن اليأس)
  • تعانين من متلازمة تكيس المبايض (PCOS).
  • لديك مؤشر كتلة جسم منخفض جدًا (BMI) ، والذي يكون عادةً إما بسبب فقدان الشهية أو من ممارسة التمارين الرياضية المفرطة على المدى الطويل.

 ما مدى شيوع انقطاع الإباضة؟

 يعد انقطاع الإباضة حالة شائعة وهو سبب في 25٪ من حالات العقم، تعاني امرأة واحدة من كل 10 نساء اللاتي لديهن مبايض في سن الإنجاب من انقطاع الإباضة في مرحلة ما من حياتهن.

 ما هي علامات وأعراض انقطاع الإباضة؟

إن التعرف على العلامات العامة للإباضة وتتبع دورات الحيض يمكن أن يساعدك في تنبيهك إلى علامات وأعراض انقطاع الإباضة. من المهم أن تتذكري أن الدورة الشهرية لا تعني بالضرورة حدوث التبويض، يمكن أن تشمل علامات وأعراض انقطاع الإباضة ما يلي:

  1. دورة شهرية غير منتظمة: إذا تغيرت الفترة الزمنية الفاصلة بين دورتك الشهرية ، فإنها تعتبر فترة غير منتظمة، يبلغ متوسط ​​الدورة الشهرية 28 يومًا، ولكن يمكن أن تكون أقصر أو أطول من ذلك ببضعة أيام.
  2. الدورة الشهرية الغزيرة جدًا أو الخفيفة جدًا: يتم تعريف الدورة الشهرية الغزيرة بفقدان أكثر من 16 ملعقة صغيرة (80 مل) من الدم خلال دورتك الشهرية أو أن تكون الدورة الشهرية أطول من سبعة أيام. تعتبر الدورة الشهرية الخفيفة هو فقدان الدم لأقل من أربع ملاعق صغيرة (20 مل) خلال دورتك الشهرية.
  3. قلة الدورة الشهرية (انقطاع الطمث): قد يكون فقدان دورة واحدة أو أكثر دون الحمل علامة على انقطاع الإباضة.
  4. نقص مخاط عنق الرحم: عادة ما يكون لديك إفرازات مهبلية تسمى مخاط عنق الرحم قبل التبويض وأثناءه مباشرة، وعادة ما يبدو مثل بياض البيض الخام. إذا لم يكن لديك هذا الإفراز ، فقد تكونين تعانين من انقطاع الإباضة.
  5. وجود درجة حرارة أساسية غير منتظمة للجسم: درجة حرارة الجسم الأساسية هي درجة حرارة جسمك عندما تكونين في حالة راحة كاملة. عادة ما تتمتعين به بعد الاستيقاظ وقبل القيام بأي نوع من الحركة أو النشاط البدني، يمكن أن يسبب التبويض زيادة طفيفة في درجة حرارة الجسم الأساسية.

ما هو سبب انقطاع الإباضة؟

بشكل عام، يكون سبب انقطاع الإباضة هو اختلال توازن واحد أو أكثر من الهرمونات المعينة، وخاصة الهرمونات المشاركة في الإباضة، والتي تشمل:

  • الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH).
  • الهرمون المنبه للجريب (FSH).
  • الهرمون الملوتن (LH).

 ومع ذلك، حتى الهرمونات التي لا تشارك بشكل مباشر في الإباضة، مثل التستوستيرون والبرولاكتين، يمكن أن تؤثر على الهرمونات اللازمة للإباضة. يمكن أن تؤدي الاختلالات والحالات الهرمونية التالية إلى انقطاع الإباضة:

مستويات عالية من الأندروجين (فرط الأندروجين): الأندروجينات هي مجموعة من الهرمونات التي تساعد في النمو والتكاثر عند الرجال والنساء. عادة، يُعتقد أن الأندروجين هرمونات خاصة بالذكور، لكن الجسد الأنثوي ينتج أيضًا كمية صغيرة من هرمونات الأندروجين. تشمل الأندروجينات التستوستيرون والأندروستيرون والأندروستينيون، تنتج الغدد التناسلية (المبيض أو الخصيتين) والغدة الكظرية الأندروجين. عندما يكون عند المرأة مستوى أعلى من الطبيعي لهرمونات الأندروجين في دمها، فإن هذا يسمى فرط الأندروجين. تحتوي بصيلات المبيضين على بويضات، يمكن أن يتسبب ارتفاع مستوى الأندروجينات في بقاء هذه البصيلات صغيرة بدلاً من أن تتضخم وتنضج كما يفترض قبل الإباضة، تشمل الحالات التي يمكن أن تسبب فرط الأندروجين ما يلي:

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيس المبايض)
  • السمنة
  • مشاكل الغدة الكظرية.
  • اضطرابات الغدة النخامية ، مثل متلازمة كوشينغ أو ضخامة النهايات.
  • بعض الأدوية، مثل الستيرويدات الابتنائية.
  • ضعف الغدة النخامية (قصور الغدد التناسلية): تفرز الغدة النخامية الهرمون اللوتيني (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH) الضروريين للإباضة. إذا كانت الغدة النخامية لديك لا تفرز ما يكفي من LH و FSH ، يمكن أن تسبب انقطاع الإباضة. تشمل الحالات والمواقف التي تتسبب في عدم إفراز الغدة النخامية ما يكفي من LH و FSH:
  • انخفاض وزن الجسم أو مؤشر كتلة الجسم (BMI).
  • المشاركة في تمرين طويل المدى أو المكثف.
  • متلازمة شيهان.
  • ورم في الغدة النخامية.
  • تلف الغدة النخامية.

مستويات عالية من البرولاكتين (فرط برولاكتين الدم): البرولاكتين هو هرمون تفرزه الغدة النخامية المعروف بشكل أساسي بتحفيز إنتاج حليب الثدي (الإرضاع). يقوم البرولاكتين أيضًا بقمع الهرمون الملوتن (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH) ، اللازمين للتبويض. لهذا السبب ، يمكن أن تسبب كمية كبيرة من البرولاكتين في الدم بانقطاع الإباضة. تشمل الحالات والمواقف التي يمكن أن تسبب فرط برولاكتين الدم ما يلي:

  • الرضاعة الطبيعية.
  • نوع من أورام الغدة النخامية يسمى ورم البرولاكتين.
  • تلف الغدة النخامية.
  • تلف أو مرض في الكلى والكبد أو الغدة الدرقية.
  • بعض الأدوية مثل المؤثرات العقلية والأدوية المخدرة والأدوية التي تعالج القرحة أو المستويات المرتفعة من حمض المعدة.

مستويات منخفضة من هرمونات الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية أو خمول الغدة الدرقية): تنتج الغدة الدرقية - وهي غدة على شكل فراشة في مقدمة عنقك - هرمونين ضروريين للعديد من وظائف الجسم المهمة: ثلاثي يودوثيرونين (T3) وثيروكسين (T4). يمكن أن يؤدي انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية في الدم إلى زيادة كمية البرولاكتين التي تصنعها الغدة النخامية، يثبط البرولاكتين الهرمون الملوتن (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH) ، اللازمين للإباضة، لذا فإن انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية يمكن أن يسبب انقطاع الإباضة، تشمل الحالات والمواقف التي يمكن أن تسبب قصور الغدة الدرقية ما يلي:

  • التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو ، أحد أمراض المناعة الذاتية.
  • جراحة الغدة الدرقية.
  • العلاج الإشعاعي.
  • بعض الأدوية مثل الليثيوم.
  • مستويات منخفضة من هرمون إفراز الغدد التناسلية (GnRH: تنتج غدة تحت المهاد هرمون إفراز الغدد التناسلية (GnRH).

 يحفز  GnRH إفراز الهرمون الملوتن (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH) ، اللازمين للتبويض. لهذا السبب ، يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات GnRH في الدم إلى حدوث انقطاع الإباضة،و أيضا  يمكن أن يتسبب تلف غدة تحت المهاد في انخفاض مستويات GnRH

كيف يتم تشخيص انقطاع الإباضة؟

بشكل عام، إن تشخيص انقطاع الإباضة هو يعتمد على وجود فترات غير منتظمة، ومع ذلك ، إذا كنتِ تحاولين الإنجاب، فسوف يرغب الطاقم الطبي في التحقيق وتحديد سبب انقطاع الإباضة، مما قد يؤدي إلى تشخيص آخر.

 ما الاختبارات التي سيتم إجراؤها لتشخيص الإباضة؟

 تعتمد اختبارات تشخيص انقطاع الإباضة على ما يشك به الطاقم الطبي في سبب انقطاع الإباضة. تشمل الاختبارات التي يمكن أن تساعد في تشخيص انقطاع الإباضة ما يلي:

  • مستويات هرمون البروجسترون في الدم.
  • مستويات الغدة الدرقية في الدم.
  • مستويات البرولاكتين في الدم.
  • فحص بالموجات فوق الصوتية لأعضاء الحوض.

 العديد من الاختلالات الهرمونية التي تسبب انقطاع الإباضة لها أعراض أخرى، لذلك قد يُجري الطاقم الطبي اختبارات أخرى إذا كنت تعانين من أعراض حالة معينة من عدم التوازن الهرموني.

ما هي العوامل الخطرة التي تؤثر على انقطاع الإباضة؟

يمكن أن تشمل العوامل الخطرة التي تؤثر على  انقطاع الإباضة ما يلي:

 يمكن أن تشمل مخاطر انقطاع الإباضة ما يلي:

  1. الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS):

 متلازمة تكيس المبايض هي حالة شائعة تسبب 70٪ من انقطاع الإباضة. تتسبب متلازمة تكيس المبايض في أن ينتج جسمك الكثير من الأندروجينات ، مما يتسبب في بقاء بصيلات المبيض صغيرة بدلاً من النضج والنمو كما ينبغي للتحضير للإباضة.

  1. الإصابة بالسمنة:

 يمكن أن تؤدي السمنة إلى إنتاج الكثير من الأندروجينات في الجسم ، مما يؤثر على قدرة المبيضين على إنتاج بصيلات ناضجة.

  1. انخفاض وزن الجسم أو ممارسة التمارين الرياضية المفرطة على المدى الطويل:

 يمكن أن يؤثر انخفاض مؤشر كتلة الجسم (BMI) أو المشاركة في التمارين البدنية الروتينية المكثفة على الغدة النخامية، مما قد يؤدي إلى عدم إنتاج ما يكفي من الهرمون الملوتن أو هرمون المنبه للجريب(FSH)هذه الهرمونات ضرورية للتبويض بانتظام.

  1. المعاناة من الإجهاد المفرط:

يمكن أن يؤدي التعرض للإجهاد المفرط إلى حدوث اختلالات في هرمون إفراز الغدد التناسلية في الجسم (GnRH) والهرمون اللوتيني (LH) والهرمون المنبه للجريب (FSH) ، وكلها ضرورية للإباضة.

  1. بعد أن بدأت الدورة الشهرية للتو أو كانت دورتك الشهرية الأخيرة:

 خلال هاتين الفترتين، يمكن أن يؤدي عدم التوازن في هرمونات الجسم إلى انقطاع الإباضة.

كيف يتم علاج انقطاع الإباضة؟

يعتمد علاج انقطاع الإباضة على تصحيح الخلل الهرموني الذي يسببه، بشكل عام ، تتضمن التغييرات في نمط الحياة التي قد تعالج الإباضة ما يلي:

  1. إدارة الإجهاد: إذا ظن الطبيب المعالج بأن الإجهاد يمكن أن يسبب انقطاع الإباضة، فمن المحتمل أن يوصي بمحاولة الحد من الضغوطات واستخدام تقنيات مثل التأمل أو اليوجا أو التنفس العميق للتعامل بشكل أفضل مع الإجهاد.
  2. إدارة الوزن: إذا كنت تعانين من السمنة، فقد يوصي الطاقم الطبيب بمحاولة إنقاص وزنك لعلاج انقطاع الإباضة،وإذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك منخفضًا (BMI) ، فقد يوصي الطاقم الطبي باكتساب الوزن لعلاج انقطاع الإباضة. إذا كانت أي من هذه الحالات تنطبق عليك، فيجب أن تتحدثي مع طاقمك الطبي أو أخصائي التغذية حتى يقوم بإدارة وزنك بأمان وذلك بطريقة تناسبك.
  3. تقليل روتين التمرينات وشدتها: إذا اشتبه الطاقم الطبي في أن روتين التمرين وشدته يسببان ننقطاع الإباضة، فقد يوصون بالحد من مقدار الوقت الذي تمارسين فيه وشدة التمارين.

تشمل العلاجات الأخرى لانقطاع الإباضة ما يلي:

أدوية معينة لعلاج الحالات الأخرى: إذا كنت تعانين من حالة تسبب انقطاع الإباضة ويمكن علاجها، فمن المحتمل أن يصف لك الطبيب الأدوية، التي يمكن أن تعالج أيضًا انقطاع الإباضة. على سبيل المثال، إذا كنتِ تعانين من قصور الغدة الدرقية ، والتي يمكن أن تسبب انقطاع الإباضة، فإن تناول الأدوية لعلاج قصور الغدة الدرقية يمكن أن تعالج أيضًا انقطاع الإباضة.

  1. تعديل الأدوية الحالية: يمكن أن تسبب بعض الأدوية انقطاع الإباضة، مثل الأدوية المضادة للصرع والأدوية المضادة للذهان، لذا إذا كنت تحاولين الإنجاب، فقد يقوم طاقمك الطبي بتعديل أدويتك الحالية لمحاولة علاج انقطاع الإباضة. لا تقومي أبدًا بتعديل أو التوقف عن تناول أدويتك دون رأي الطبيب. اتبعي دائمًا التعليمات الموجودة على الأدوية الموصوفة لك.
  2. سترات كلوميفين (CC): يساعد هذا الدواء في تصحيح اضطرابات التبويض.
  3. حقن موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG): يتسبب هذا الهرمون في إطلاق المبيض للبويضة، يمكن حقن شكل اصطناعي منه للمساعدة في علاج انقطاع الإباضة، غالبًا ما يتم تناوله مع سترات الكلوميفين clomiphene citrate.
  4. حقن الهرمون المنبه للجريب (FSH): إذا كان جسمك لا ينتج ما يكفي من FSH ولم تنجح العلاجات الأخرى لانقطاع الإباضة، فقد يطلب منك الطاقم الطبي حقن FSH الاصطناعية لمساعدة مبيضك على إطلاق البويضة.
  5. مناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH) الحقن: تساعد حقنة منبهات ومناهضات GnRH على التحكم في مستويات الهرمون اللوتيني (LH) الذي يصنعه جسمك، وهو أمر ضروري للتبويض، إذا كان هدفك هو الخصوبة والحمل ولم تساعد التغييرات في نمط الحياة أو الأدوية في علاج انقطاع الإباضة ، فلا تزال هناك طرق يمكنك من خلالها تجربة الحمل. تحدث إلى الطاقمي الطبي أو أخصائي الخصوبة حول الإخصاب في المختبر (IVF) أو التلقيح داخل الرحم (IUI).

ماذا نتوقع من معالجة انقطاع الإباضة؟

 يعتمد تشخيص انقطاع الإباضة على سبب  انقطاعها، في معظم الحالات ، يمكن علاج انقطاع الإباضة بتغيير نمط الحياة أو أدوية الخصوبة أو الأدوية التي تعالج الحالة التي تسبب انقطاع الإباضة. إذا كنتِ تعانين من انقطاع الطمث، يكون علاج انقطاع الإباضة أكثر صعوبة.

 هل يمكنني الحمل بعد معالجة انقطاع الإباضة؟

 يمكن لتغييرات نمط الحياة أو الأدوية أن تعالج غالبًا انقطاع الإباضة ، مما يعني أنه سيكون لديك فرصة للحمل. ومع ذلك، هناك العديد من العوامل الأخرى التي تشارك في الحمل الناجح، إذا تم علاج انقطاع الإباضة وما زلت تواجه صعوبة في الحمل، فيجب أن تتواصلي مع الطاقم الطبي، قد يوصي الطاقم الطبي بالتخصيب في المختبر (IVF) أو التلقيح داخل الرحم (IUI).

 كم هي مدة انقطاع الإباضة؟

 اعتمادًا على السبب، يمكن أن يكون انقطاع الإباضة مؤقتًا أو مزمنًا، في بعض الأحيان، إن الأدوية أو التغييرات في نمط الحياة يمكنها أن تعالج انقطاع الإباضة، ولكن ليس دائما.

 متى يجب أن نراجع الطبيب؟

 إذا كنت تعانين من دورات شهرية غير منتظمة أو مؤلمة جدا ، فيجب أن تراجعي الطبيب لتلقي العلاج،و إذا كنت تواجهين مشكلات في الحمل، فتواصلي مع الطاقم الطبي، وأيضا  إذا كنت قد تلقيت علاج انقطاع الإباضة وما زلت تعانين من مشاكل في الحمل، فتواصلي مع الطبيب أو أخصائي الخصوبة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی