انسداد القناة الدمعية

انسداد القناة الدمعية

نظرة عامة

في حالة إصابتك بانسداد في إحدى القنوات الدمعية، لن تتمكن الدموع من السيل بصورة طبيعية، مما يؤدي إلى جعل العيون دامعة ومتهيجة. تحدث الحالة نتيجة للانسداد الجزئي أو الكامل في نظام تصريف الدموع.

يشيع انسداد القنوات الدمعية بين حديثي الولادة. عادةً ما تتحسن الحالة دون أي علاج خلال العام الأول من العمر. ربما يكون انسداد القنوات الدمعية بين البالغين ناتجًا عن إصابة أو مرض أو ورم.

دائمًا ما يكون انسداد القنوات الدمعية قابلاً للعلاج في الأغلب. يعتمد العلاج على سبب الانسداد وعمر الشخص المصاب.

المزید من المعلومات حول : كم يعيش مريض سرطان الدماغ؟
المزید من المعلومات حول : علاج الكحة للحامل في الشهر السادس
المزید من المعلومات حول : علامات نجاح العلاج الكيماوي

الأعراض

تشمل علامات وأعراض انسداد القناة الدمعية التالي:

  • كثرة الدموع
  • احمرار بياض العين
  • تكرار الإصابة بعدوى أو التهاب بالعين (العين القرنفلية)
  • تورمًا مؤلمًا بالقرب من الركن الداخلي للعين
  • تقشر الجفنين
  • إفرازات مخاطية أو صديدية من الجفنين ومن سطح العين
  • عدم وضوح الرؤية

متى تزور الطبيب

قُم بزيارة طبيب إذا كنت مصابًا بإدماع مستمر لعدة أيام، أو إذا كنت تصاب بعدوى في عينيك بشكل متكرر أو مستمر. قد ينجم انسداد القناة الدمعية عن ورم يضغط على نظام تصريف الدموع. اكتشاف الورم مبكرًا قد يتيح لك المزيد من الخيارات العلاجية.

الأسباب

ويمكن أن يحدث انسداد القنوات الدمعية في أي سن. بل قد يوجد حتى عند الولادة (عيب خلقي). تتضمن الأسباب ما يلي:

  • انسدادًا خلقيًا. يولد العديد من الرضع بانسداد في القناة الدمعية. حيث قد يكون نظام تصريف الدموع غير مكتمل النمو أو قد تكون هناك تشوهات في القناة الدمعية. في كثير من الأحيان يظل غشاء رقيق من الأنسجة موجودًا فوق الفتحة التي تفرغ في الأنف (القناة الأنفية الدمعية).
  • التغيرات المرتبطة بتقدم العمر. مع تقدم العمر، قد تصبح الفتحات الدقيقة التي تصرف الدموع (النقاط الدمعية) أضيق، مما يسبب انسدادًا.
  • العدوى أو الالتهاب. يمكن أن تتسبب العدوى أو الالتهاب المزمن بالعين، أو نظام تصريف الدموع، أو الأنف في انسداد القنوات الدمعية.
  • الصدمة أو الإصابة. يمكن أن تسبب إصابة الوجه تلف العظام أو ندبات بالقرب من نظام التصريف، مما يُعوق التدفق الطبيعي للدموع عبر القنوات. حتى الجزيئات الصغيرة من خلايا الجلد المترهل أو الأوساخ العالقة في القناة يمكن أن تسبب انسدادًا.
  • الورم. إن وجود ورم في الأنف أو في أي مكان في نظام تصريف الدموع يمكن أن يسبب انسدادًا.
  • قطرات العين. في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب الاستعمال طويل الأمد لبعض الأدوية، مثل قطرة علاج المياه الزرقاء، في انسداد القناة الدمعية.
  • علاجات السرطان. يعد انسداد القنوات الدمعية أحد الآثار الجانبية المحتملة لأدوية العلاج الكيميائي و العلاج الإشعاعي الخاصة بالسرطان.

كيفية عمل نظام تصريف الدموع

تنتج الغدد الدمعية معظم الدموع. وتوجد هذه الغدد داخل الجفون العلوية فوق كل عين. وعادةً، تتدفق الدموع من الغدد الدمعية على سطح العين. يتم تصريف الدموع عبر النقاط الدمعية التي تقع في الزاوية الداخلية للجفن العلوي والسفلي.

وتحتوي الجفون على قنوات صغيرة (قُنيات) تقوم بتحريك الدموع إلى كيس؛ حيث تتصل الجفون بجانب الأنف (الكيس الدمعي). ومن هنا، تمر الدموع عبر قناة (القناة الدمعية الأنفية) لتصرف داخل الأنف. وبمجرد دخولها للأنف، تتم إعادة امتصاص الدموع.

يمكن أن يحدث انسداد في أي وقت في نظام تصريف الدموع، من النقاط الدمعية إلى أنفك. وعند حدوث ذلك، لا يتم تصريف الدموع بشكل صحيح، مما يبقي العين دامعة ويزيد من خطر إصابة العين بالعدوى والالتهاب.

عوامل الخطر

هناك عوامل معينة تزيد من خطر الإصابة بانسداد القنوات الدمعية، وتتضمن ما يلي:

  • العمر ونوع الجنس. تكون النساء الأكبر سنًا أكثر عرضة للإصابة بانسداد القنوات الدمعية نتيجة تغيرات تتعلق بالعمر.
  • التهاب مزمن في العين. إذا كانت عينك متهيجة، أو حمراء، أو ملتهبة (التهاب الملتحمة) باستمرار، فأنت أكثر عرضة للإصابة بانسداد القنوات الدمعية.
  • جراحة سابقة. قد تتسبب جراحات العين، أو الجفون، أو الأنف، أو الجيوب الأنفية السابقة في بعض الندوب بنظام القنوات الدمعية، مما قد يؤدي إلى انسداد القنوات الدمعية لاحقًا.
  • الزَرَق (المياه الزرقاء). غالبًا ما تُستخدم الأدوية المضادة للمياه الزرقاء بشكل موضعي على العين. وإذا كنت قد استخدمت هذه الأدوية أو غيرها من الأدوية الموضعية للعين، فستكون أكثر عرضة للإصابة بانسداد القنوات الدمعية.
  • علاج حالة سرطان سابقة. تزداد نسبة الإصابة بانسداد القناة الدمعية، إذا تعرضت لعلاج السرطان الإشعاعي أو الكيميائي، خاصة إذا كان الإشعاع مركزًا على الوجه أو الرأس.

المضاعفات

لأن دموعك لا تسيل بالطريقة التي يجب عليها أن تسيل فيه، تصبح الدموع التي تبقى في نظام التصريف لديك راكدة. وينشط هذا نمو البكتيريا والفيروسات والفطريات، والتي يمكنها أن تؤدي إلى إصابة العين بالعدوى والالتهاب المتكررين.

يمكن لأي جزء من نظام تصريف الدموع، بما في ذلك الغشاء الشفاف فوق سطح العين (الملتحمة)، أن يصاب بالعدوى أو يلتهب بسبب انسداد في القناة الدمعية.

الوقاية

لتقليل خطر التعرض لانسداد القناة الدمعية لاحقًا في العمر، يلزمك العلاج الفوري لالتهاب العين أو العدوى. اتبع هذه النصائح لتجنب عدوى العين في المقام الأول:

  • اغسل يديك جيدًا وفي العادة.
  • حاول عدم حك عينيك.
  • استبدلي كحل العينين والماسكارا باستمرار. لا تشاركي أدوات التجميل هذه مع آخرين.
  • إذا كنت تضعين عدسات العين، فحافظي على نظافتهم دائمًا بحسب النصائح المكتوبة عن طريق الشركة المصنعة وأخصائي رعاية العين.

 

 

المزید من المعلومات حول : أحجام كيس المبيض
المزید من المعلومات حول : مراحل تغير الأنف بعد عملية التجميل
المزید من المعلومات حول : كيف تختفي البواسير الخارجية؟
المزید من المعلومات حول : نصائح بعد عملية الحقن داخل الرحم

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاستشارة عبر الانترنت