الحفاظ على الخصوبة

الحفاظ على الخصوبة

الحفاظ على الخصوبة

ما هو الحفاظ على الخصوبة؟

ما هي أنواع الحفاظ على الخصوبة؟

كيف يمكن الحفاظ على خصوبة المرأة والرجل؟

إن الحفاظ على الخصوبة مصطلح جديد وغامض بالنسبة لمعظم الناس، ولكن بمعرفة هذا المصطلح وطرق القيام به، ندرك أنه يمكن أن يلعب دورًا مهمًا في منع العديد من المشاكل في المستقبل، نريد أن نتطرق إلى هذا الموضوع في هذا المقال، فكونوا معنا.

 ما هو الحفاظ على الخصوبة؟

الحفاظ على الخصوبة يحمي الأجنة والبويضات والحيوانات المنوية والأنسجة التناسلية، هذا يساعدك على إنجاب طفل في المستقبل، تعتبر هذه الطريقة خيارا جيدا  للبالغين وحتى بعض الأطفال من كلا الجنسين، يعد الحفاظ على الخصوبة أمرًا شائعًا عند الأشخاص الذين تتعرض خصوبتهم للخطر بسبب ظروف صحية أو بعض الأمراض أو عندما يرغب الشخص في تأخير إنجاب الأطفال لأسباب شخصية، قد تتضمن الأسباب الشخصية العثور على الشريك / الزوج المناسب أو الرغبة في تطور الحياة المهنية.

لماذا يتم الحفاظ على الخصوبة؟

قد تكون خصوبتك في المستقبل معرضة للخطر إذا كنت تعاني من أمراض وحالات معينة، قد يكون هذا بسبب المرض نفسه أو بسبب الجراحة أو الأدوية المستخدمة للعلاج، قد يختار الأشخاص الذين يرغبون في تأجيل إنجاب الأطفال حتى أواخر الثلاثينيات أو الأربعينيات الحفاظ على خصوبتهم، لأن الدراسات تظهر أن الشيخوخة تؤثر على الخصوبة.

 إذا كنت تعاني من الحالات الآتية، من الممكن أن ترغب في الحفاظ على خصوبتك و إنجاب الأطفال في المستقبل:

  1. العمر: إذا كنت ترغب في إنجاب الأطفال، فيمكنك التفكير في الحفاظ على البويضات أو الحيوانات المنوية قبل انخفاض الخصوبة، تشمل الأسباب الشائعة في تأخير إنجاب الأطفال هي الوصول إلى هدف وظيفي معين أو زيادة التعليم أو الرغبة في العثور على الشريك مناسب للحياة.
  2. السرطان: يمكن أن يؤثر العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي وجراحة السرطان على خصوبة الشخص.
  3. أمراض المناعة الذاتية: قد تسبب أمراض مثل الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي وعلاجها مشاكل في الخصوبة.
  4. حالات الصحة الإنجابية: يمكن أن يؤدي الانتباذ البطاني الرحمي والأورام الليفية الرحمية إلى زيادة صعوبة الحمل.
  5. رعاية المتحولين جنسياً: يمكن لعلاج التحول الجنسي أن يغير القدرات الإنجابية للشخص، يعد الحفاظ على الأجنة أو البويضات أو الحيوانات المنوية قبل العلاج خيارًا جيداً.

من يساعد في الحفاظ بالخصوبة؟

 سيرشدك الطاقم الطبي وأخصائي الخصوبة خلال هذه العملية،و قد تتلقى العلاج في عيادة الخصوبة، عادة ما تحتوي هذه العيادات على أماكن معالجة ومختبر ومعدات ضرورية للحفاظ على العينات المجمدة لفترات طويلة من الزمن.

 ما هي علاجات الحفاظ على الخصوبة؟

 تنقسم علاجات الحفاظ على الخصوبة إلى فئتين:

  • إزالة البويضات والأجنة والحيوانات المنوية والأنسجة وتجميدها لاستخدامها في المستقبل.
  • التقليل من تأثير علاج السرطان على الأنسجة التناسلية.

 الحفاظ على خصوبة المرأة

طرق الحفاظ على الخصوبة للنساء فيما يلي:

  1. تجميد البويضات: تتلقى علاجًا بالهرمونات لتحفيز إنتاج البويضات في المبايض. يقوم الطاقم الطبي بإزالة البيض وتجميده وتخزينه.
  2. تجميد الأجنة: يتضمن ذلك إزالة البويضات من المبايض، يقوم الطاقم الطبي بتخصيب البويضات بالحيوانات المنوية لزوجك أو الحيوانات المنوية المتبرع بها، مما يؤدي إلى تشكيل الأجنة. هذا الإجراء يسمى أطفال الأنابيب (IVF). قد يقوم الطاقم الطبي بزرع الأجنة في الرحم على الفور أو تجميدها وتخزينها لاستخدامها في المستقبل. (حفظ الأجنة بالتبريد)
  3. تجميد أنسجة المبيض: إذا كنت تتلقىن علاجًا للسرطان، فقد لا تتمكني من الانتظار لمدة أسبوعين إلى ستة أسابيع لتلقي العلاج بالهرمونات، بدلاً من ذلك ، يمكنك إزالة أنسجة المبيض وتجميدها. بعد علاج السرطان (بمجرد أن يتم شفاءك بالكامل وتستعدي للحمل) ، يعيد الجراح زرع الأنسجة المذابة، إذا استعادت الأنسجة وظيفتها، فقد تتمكنين من الحمل تلقائيًا أو عن طريق التلقيح الصناعي.
  4. تصحيح وضع المبيض (تثبيت المبيض): يمكن أن يساعد هذا الإجراء في حماية المبايض من العلاجات الإشعاعية، يقوم الجراح بتحريك المبيضين إلى أعلى خارج الحوض بعيدًا عن منطقة العلاج.
  5. حماية الغدد التناسلية: يمكن للدرع الرصاصي أن يحمي المبايض أثناء العلاج الإشعاعي. قد يستخدم الطاقم الطبي أيضًا تقنيات إشعاع دقيقة تحد من جرعة الإشعاع التي تتلقاها المبايض.

 الحفاظ على خصوبة الرجل

تقنيات الحفاظ على الخصوبة للرجال فيما يلي:

 حماية الغدد التناسلية: يشبه التدريع الإشعاعي للنساء، سيمنع الطاقم الطبي تعرض خصيتك للإشعاع عن طريق حمايتهما أو باستخدام تقنيات إشعاع أكثر دقة.

 تجميد الحيوانات المنوية: تقدم عينة من السائل المنوي للتجميد والتخزين.

 تجميد أنسجة الخصية: لا توجد حيوانات منوية في السائل المنوي لدى بعض الرجال. ولا يستطيع الأشخاص المصنفون كذكر عند الولادة (DMAB) قبل سن البلوغ، من إنتاج الحيوانات المنوية في السائل المنوي، في هذه الحالات، يقوم الطاقم الطبي بإزالة عينة من أنسجة الخصية التي قد تحتوي على الحيوانات المنوية، اذا عثر على أي حيوانات منوية يتم استخراجها وبعد ذلك تجميدها.

ما هي أنواع الحفاظ على الخصوبة المتوفرة للأطفال؟

 يمكن أن يؤثر سرطان الأطفال وحالات أخرى أيضًا على خصوبة الأطفال في المستقبل. يُعد تجميد أنسجة المبيض والخصية من الخيارات المتاحة للأطفال، حيث يتوفر تجميد الحيوانات المنوية والبويضات والأجنة بعد وصولهم إلى سن البلوغ، قد يستفيد الأطفال الأصغر سنًا من الحماية من الإشعاع ونقل المبيض.

 ما هي مزايا الحفاظ على الخصوبة؟

الميزة الرئيسية هي أنك قد تظل قادرًا على إنجاب طفل بيولوجي على الرغم من حالتك أو ظروفك.

 ما هي مخاطر الحفاظ على الخصوبة؟

 الإجراءات المستخدمة في الحفاظ على الخصوبة لها بعض المخاطر:

  1. يمكن أن تتسبب بعض الإجراءات التي يستخدمها الطاقم الطبي لجمع البويضات والحيوانات المنوية في حدوث نزيف أو عدوى.
  2. قد يؤدي الإخصاب في المختبر إلى زيادة مخاطر الولادات المتعددة والولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة والإجهاض والحمل خارج الرحم.
  3. يمكن أن تتسبب الإجراءات بالمنظار في حدوث عدوى ونزيف وإصابة للأعضاء والأنسجة المجاورة. يمكن أن يسبب التخدير المستخدم في هذه الإجراءات تفاعلات دوائية وتلف الأعصاب والهذيان ما بعد الجراحة.
  4. قد يؤدي تحفيز المبيض إلى ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين. يمكن أن يزيد ذلك من خطر الإصابة بجلطات الدم ونمو السرطانات المعتمدة على الإستروجين.
  5. يمكن أن يسبب تحفيز المبيض متلازمة فرط تنبيه المبيض.
  6. قد يؤدي تصحيح وضع المبيض إلى دوران المبايض المنقولة. يمكن أن تتطور كيسات المبيض أيضًا، تتطلب كلتا الحالتين إزالة المبيض (استئصال المبيض)

كيف يتم إجراء طرق الحفاظ على الخصوبة؟

تختلف إجراءات الحفاظ على الخصوبة بشكل واسع، عندما تفكر في إجراء أحد طرق الحفاظ على الخصوبة، يجب أن تعرف ماتتوقعه من كل إجراء، وأما كيفية إجراءها فيما يلي:

  1. تجميد البويضات والأجنة

 تبدأ هذه العملية بتحفيز المبيض، ستحقن بالهرمونات يوميًا لمدة 10 أيام تقريبًا، يتم إجراء إزالة البويضات وأنت تحت التخدير – و الطاقم الطبي:

  • يوجه إبرة عبر المهبل إلى مبيضك باستخدام التوجيه بالموجات فوق الصوتية.
  • يسحب البيض بالإبرة.
  • يجمع البويضات ويجمدها مباشرة أو بقوم بتسميدها قبل التجميد.

 يجب ألا تشعري بأي ألم أو إزعاج أثناء العملية، لكن بعض النساء يشعرن بالانتفاخ أو عدم الراحة خلال الأيام التي تسبق الإجراء وعدة أيام بعده.

  1. تجميد أنسجة المبيض

ستتلقى مخدرًا عامًا للنوم، خلال هذا الإجراء طفيف التوغل (تنظير البطن) ، يقوم الجراح فيما يلي:

  • عمل شقين إلى أربعة شقوق صغيرة في البطن.
  • يدخل منظار رفيع للنظر داخل البطن.
  • يستخدم أدوات صغيرة لجمع الأنسجة.
  • . يخرج الأدوات والمنظار ويخيط الشقوق.

 عادة ، يمكنك العودة إلى المنزل بعد حوالي ساعتين من الجراحة بالمنظار وذلك بتعليمات محددة لمتابعة الرعاية.

  1. تصحيح وضع المبيض

 هذه الطريقة أيضًا إجراءها بالمنظار وذلك تحت التخدير العام، إذا لم تتضرر قناتا فالوب بسبب الجراحة أو العلاج الإشعاعي، فقد يطلق المبيضان بويضات في مكانهما الجديد ، مما يسمح لك بالحمل بشكل طبيعي. يعتمد ما إذا كان الجراح قادرًا على تحريك المبايض دون الإضرار بقناتي فالوب على حالتك، ومجال الإشعاع المخطط له، إذا تلفت كل من قناتي فالوب، فقد تحتاجين إلى الإخصاب في المختبر (IVF) للحمل.

  1. حماية الغدد التناسلية

سيحاول الطاقم الطبي حماية المبيضين أو الخصيتين من الإشعاع باستخدام:

  • تقنيات إشعاع دقيقة مثل العلاج الإشعاعي المعدل الشدة (IMRT)
  • عادةً ما يكون العلاج الإشعاعي سريعًا وغير مؤلم، ولكنه قد يسبب آثارًا جانبية مثل تساقط الشعر والإسهال والتعب.
  • أجهزة التدريع المصنوعة من الرصاص التي تمتص الإشعاع، دروع المبيض عبارة عن أجهزة تشبه الألواح، بينما دروع الخصية عبارة عن أكواب دائرية تحيط بالخصيتين.
  1. تجميد الحيوانات المنوية

هذا إجراء غير باضع، حيث يمكنك ممارسة الاستمناء وقذف السائل المنوي في كوب، بعد ذلك تعطي الكوب للطاقم الطبي لتجميده وتخزينه.

 إذا كنت غير قادر على إنتاج عينة بسبب المرض أو القلق أو الألم أو لأسباب ثقافية أو دينية، فيمكن لطاقمك الطبي أن يساعدك في استخدام:

  • الأدوية: تشمل عدة أنواع من الأدوية التي يمكن أن تساعدك على القذف أو تصحيح المشاكل التي تمنع القذف.
  • التحفيز الاهتزازي: يمكن أن يساعد الاهتزاز في تحفيز القذف.
  • القذف الكهربي: يقوم الطاقم الطبي بتوجيه مسبار إلى الجهة اليمنى للأمعاء، يحفز المسبار البروستاتا بتيار كهربائي خفيف حتى يؤدي إلى القذف، يتم هذا الإجراء تحت التخدير.
  1. تجميد أنسجة الخصية

 سيقوم الجراح بجمع نسيج الخصية، قد يتضمن جمع نسيج الخصية، استخدام إبرة لسحب العينة.

  1. زراعة أنسجة المبيض

هذا الإجراء نادر نسبيًا ولكن هناك تقارير عن حدوث أكثر من 130 ولادة حية بعده. قد يعتمد نجاح الحفاظ على أنسجة المبيض على عدد البويضات التي يحتويها مبيضك وقت الإزالة. يتناقص هذا العدد مع تقدم العمر، لذا فإن الأنسجة الأصغر تكون لها نتائج أفضل. تم الإبلاغ عن ولادتين أحياء من بنتين كانتا طفلتين في وقت زراعة أنسجة المبيض، عمر إحدائهما 9 سنوات (ما قبل البلوغ) وعمر الثانية 13 عامًا (في سن البلوغ ولكن قبل الدورة الشهرية).

  1. تصحيح وضع المبيض

إن تصحيح وضع المبيض ليس شائعًا مثل أطفال الأنابيب. قد تتأثر وظيفة المبيض بالعلاج الإشعاعي ، ومع ذلك ، فقد أبلغ الطاقم الطبي عن زراعة ناجحة للبويضات وحالات حمل بعد تصحيح وضع المبيض.

ماذا يحدث للأجنة المجمدة والبويضات والحيوانات المنوية؟

يقوم فريق الخصوبة بإذابة العينة المجمدة عندما تكونين مستعدة للحمل، والطاقم الطبي:

  • يكمل عملية الإخصاب بالبويضات المذابة أو الحيوانات المنوية لتشكيل الأجنة.
  • يزرع الأجنة المخصبة أو المذابة حديثًا في رحمك أو إمرأة أخرى ستحمل طفلك بدلامنك

 كم هي نسبة نجاح إجراءات الحفاظ على الخصوبة؟

 إجراءات الحفاظ على الخصوبة لا تضمن الحمل، يعد تجميد البويضات والحيوانات المنوية والأجنة أكثر أنواع الحفظ شيوعًا وله تاريخ طويل وقد كانت ناجحة لبعض الناس، لا يتم استخدام الإجراءات الأخرى على نطاق واسع، لذا فإن فعاليتها غير واضحة.

 ما هو واضح هو أن النجاح يختلف بشكل كبير ويعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل المتعلقة بالصحة والعلاج. يمكن للطاقم الطبي أن يساعدك في تقييم هذه العوامل ويفهمك فرصك في الحمل الناجح بشكل أفضل.

الإخصاب في المختبر

يعتمد نجاح الإخصاب في المختبر على:

  • العمر.
  • مؤشر كتلة الجسم.
  • الظروف الصحية.
  • علاجات التلقيح الصناعي السابقة.
  • حالات الحمل السابقة.

ما هو أفضل وقت للتحدث مع الطاقم الطبي حول الحفاظ على الخصوبة؟

من الأفضل أن تبدأ إجراءات الحفاظ على الخصوبة في أسرع وقت ممكن. التوقيت الأمثل هو:

  • قبل أن يبدأ علاج السرطان.
  • قبل علاج التحول الجنسي.
  • في سن 35 عامًا للنساء اللواتي ليس لديهن خطط فورية لإنجاب الأطفال.
  • بعد فترة وجيزة من تشخيص الأمراض التي قد تؤثرعلى الخصوبة.

 إذا كنت قد تلقيت علاجات طبية سابقة، ربما تكون قد قللت من خصوبتك بالفعل ، فتحدث إلى الطاقم الطبي حول الخيارات المتاحة لك للحفاظ على الخصوبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی