افضل مثبت بعد ترجيع الاجنة

افضل مثبت بعد ترجيع الاجنة

افضل مثبت بعد ترجيع الاجنة

ما هو افضل مثبت بعد ترجيع الاجنة؟

متى أوقف المثبتات بعد ترجيع الأجنة؟

تتوفر عدة أنواع من مثبتات الحمل والتي تختلف بعضعها البعض في التركيب وشكل الاستخدام. هذا التنوع يثير العديد من التساؤلات، مثل: ما مدى فعالية الأنواع المختلفة من المثبتات؟ ما هو افضل مثبت بعد ترجيع الاجنة؟

إليك الإجابة:

ما هي مثبتات الحمل؟

تحتوي مثبتات الحمل علی هرمون البروجسترون الذي يساعد في تقوية الحمل والرحم. عادة ما يصف الأطباء مكملات البروجسترون في يوم سحب البويضات. إذا حدث الحمل، فقد يطلب الطبيب بالاستمرار في استخدام البروجسترون طوال الأشهر الثلاثة الأولى.

ما هو افضل مثبت بعد ترجيع الاجنة؟

تتوفر مكملات البروجسترون على شكل حبوب (ايتروجيستان، البروميتريوم) أو تحاميل مهبلية (سيكلوجيست) أو هلام (كرينون) أو حقن (جيستون). يأخذ العديد من المرضى البروجسترون عن طريق الفم. لكن يمكن أن تعمل التحاميل المهبلية بشكل أفضل وأسرع لأنها بالتأكيد تمتص مباشرة. الحقن العضلي هو المعيار الذهبي لتوفير البروجسترون، ولكن يجب استخدامها بحذر. يجب حقنه إما من قبل شخص ماهر في المنزل أو في العيادة.

هذا الهرمون، عند تناوله عن طريق الفم، يسبب الغثيان والقيء، مما يؤثر على كمية البروجسترون الممتصة، ويمكن أن يؤدي إلی الإجهاض. لكن إذا تلقيت البروجسترون عن طريق المهبل أو الحقن، يقل الشعور بالغثيان و تمتص بشكل أفضل.

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع التلقيح الصناعي في إيران

اقرأ أيضا: تجربة عزيزة من عمان مع تأجير الرحم وتبرع البويضات في ايران

الفرق بين البروجسترون الطبيعي والصناعي

البروجسترون الطبيعي - الهرمون الذي تصنعه أجسامنا (يسمى أحيانًا متطابق بيولوجيًا أو البروجسترون الحيوي)؛ بروميتريوم ™ - هو الاسم التجاري لمنتج البروجسترون المعتمد من إدارة الغذاء والدواء.

البروجسترون الصناعي - جميع المنتجات "الشبيهة بالبروجسترون" المصممة لتعمل مثل البروجسترون (يسمی أيضا البروجستين) .

البروجسترون الصناعي هي فئة من العقاقير التي تصنعها شركات الأدوية في المختبر لتعمل مثل البروجسترون الذي تصنعه أجسامنا. ومع ذلك ، فإن التركيب الكيميائي للجزيء المُصنَّع ليس هو نفسه الموجود بشكل طبيعي. يتلاشى هرمون البروجسترون بسرعة في الجسم ، لذلك تم تصميم البروجسترون الصناعي ليكون أكثر فعالية وله تأثير طويل الأمد. على هذا النحو ، فإن البروجسترون الصناعي أقوى من البروجسترون الطبيعي.  

والبروجسترون الطبيعي، المشتق من النباتات والمصنع في المختبر ، متطابق بيولوجيًا - أي متطابق جزيئيًا مع البروجسترون المصنوع في أجسامنا.

تشمل منتجات البروجسترون الطبيعي التي واقفت عليها إدارة الغذاء والدواء ما يلي:

  • بروميتريوم (Prometrium TM)
  • كرينون (Crinone TM)

تشمل منتجات البروجستين الصناعي ما يلي:

  • نوريثيستيرون (norethindrone)
  • ديسوجيستريل (desogestrel)
  • نورجيستريل (norgestrel)
  • دروسبيرينون (drospirenone)
  • دوفاستون (Duphaston)

ما هي مخاطر البروجسترون؟

أجريت العديد من الدراسات للنظر في استخدام البروجسترون الطبيعي أثناء دورات علاج العقم. أظهرت هذه الدراسات أن هرمون البروجسترون الطبيعي لن يشكل أي خطر كبير عليك أو على طفلك. أجرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في عام 1999  دراسة حول سلامة هرمون البروجسترون. ووجدت أن استخدام البروجسترون الصناعي قد يترافق مع عيوب خلقية. يُشتق البروجسترون الصناعي بشكل أساسي من هرمون التستوستيرون الذكري. لذلك ، يجب استخدام عوامل البروجسترون الطبيعية فقط أثناء الحمل المبكر.

الآثار الجانبية للمثبتات بعد ترجيع الأجنة

تشمل الآثار الجانبية الشائعة ما يلي:

  • ألم و تورم في موقع الحقن
  • عقدة صغيرة في العضلة في موقع الحقن
  • الشعور بالحكة أو الحرقان في المهبل ، أو الإصابة بالعدوی الفطرية عند استخدام التحاميل المهبلية
  • الدوخة أو التعب
  • تقلب المزاج
  • الانتفاخ
  • الغثيان
  • التشنجات

الآثار الجانبية الخطيرة

بغض النظر عن الطريقة التي تتلقين هرمون البروجسترون، أخبري طبيبك إذا ظهرت عليك أي آثار جانبية خطيرة أو مفاجئة. يمكن أن يشمل ذلك:

  • علامات رد الفعل التحسسي
  • نزيف مهبلي غير عادي
  • ألم أو حرقان عند التبول
  • أعراض الاكتئاب
  • كتلة في ثديك
  • مشاكل الرؤية المفاجئة
  • صداع حاد
  • ألم أو ضغط في الصدر
  • اليرقان (اصفرار الجلد أو العينين)
  • خدر أو ضعف مفاجئ
  • صداع شديد مفاجئ
  • كلام غير واضح
  • مشاكل أخرى في الكلام أو التوازن
  • السعال المفاجئ أو الصفير
  • التنفس السريع
  • ألم أو تورم أو دفء أو احمرار في إحدى أو كلا الساقين

اقرأ أيضا: تجربة الزكية من عمان مع التلقيح الصناعي في ايران

اقرأ أيضا: تجربة السيدة سلمى من العراق مع التلقيح الصناعي في ايران

المراجع:

  1. https://womenlivingbetter.org/progesterone-and-progestins/
  2. https://www.reproductivefacts.org/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی