اضرار المنشطات للمبايض

ما هي أضرار المنشطات للمبايض؟

كيف تكون أضرار الإبر المنشطة للمبايض؟

كثير من النساء عندما يقلقن تجاه الحمل المتأخر يلجأن إلى استعمال أدوية تنشيط المبايض ويجربن حلاوة الأمومة وهن يرون أن هذه الطريقة فعالة جداً لكن الملفت للنظر هو أن هذه المنشطات بأنواعها تحمل معها أضراراً ومضاعفات لابد من معرفتها. ستتطرق هذه المقالة إلى تحديد أضرار المنشطات للمبايض.

اقرأ أيضا: تجربة عزيزة من عمان مع تأجير الرحم وتبرع البويضات في ايران

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع التلقيح الصناعي في إيران

اضرار المنشطات للمبايض

تعتبر منشطات التبويض أدوية فعالة تستخدم بهدف تنشيط التبويض في النساء وهي من الخيارات الأولى لعلاج العقم عند النساء كما أنها من أكثر الوسائل العلاجية انتشاراً وقد يقترح الأطباء استخدامها كأول حل في ازدياد فرص الحمل لدى المرأة. تنقسم منشطات المبايض إلى نوعين: أولاً: المنشطات الفموية، مثل كلوميفين سترات «كلوميد» و ليتروزول «فيمارا». ثانياً: الإبر المنشطة للمبايض.

أضرار المنشطات الفموية للمبايض

تتلخص أضرار المنشطات الفموية للمبايض فيما يلي:

اضرار الحقن المنشطة

الابر المنشطة للمبايض مثل فوستيمون تكون أكثر خطراً مقارنة مع المنشطات الفموية فمن أبرز أضرارها يتلخص فيما يلي:

الحمل المتعدد: تزيد أدوية الخصوبة القابلة للحقن من إمكانية الولادات المتعددة بسبب نمو المزيد من الجريبات (هذا المعدل أعلى من عقار كلوميفين). يتطلب استخدام هذه الأدوية رقابة دقيقة من خلال اختبار الدم، واختبار الهرمونات، وقياس الحجم وعدد حويصلات المبيض. ذلك أنّ ازدياد عدد الأجنة، يزداد من خطر الولادة المبكرة. ثمة الأطفال الخدج أكثر عرضة للإصابة بمشاكل وأمراض مختلفة. وتعتبر حالات الحمل بتوأمين أو أكثر من حالات الحمل الخطيرة ويجب منعها قدر الإمكان.

متلازمة فرط تنبيه المبيض: تعد متلازمة فرط تحفيز المبيض أحد الآثار الجانبية الهامة والخطيرة لأدوية العقم سواء الفموية أو الحقنية، وتتنوع أعراضها من الخفيفة إلى الشديدة. تشمل أعراض التحفيز المفرط للمبايض تضخم وألم في البطن والانتفاخ والغثيان. وفي الحالات الأكثر شدة تواجه النساء زيادة حجم المبايض، تراكم السوائل في البطن، التقيؤ، ضيق التنفس، قلة التبول، في الحقيقة هذه المضاعفة غير شائعة ويمكن الوقاية منها بتعديل جرعة الأدوية. قد تظهر أعراض فرط تنبيه المبيض مبكرًا في غضون أسبوع بعد حقن (HCG) أو متأخرة 12-17 يومًا بعد حقن  (HCG)، تختلف أعراض هذه المتلازمة من الخفيفة إلى الشديدة وقد تتطور تدريجيًا. فإما تزداد سوءًا أو تتحسن. حوالي 13٪ من المرضى يعانون من النوع الخفيف لهذه المتلازمة و 3-6٪ من المرضى تظهر عليهم أعراض متوسطة لهذه المتلازمة. لحسن الحظ، يعاني عدد قليل من النساء من الحالات الشديدة (1-2٪) التي تسبب زيادة سريعة في الوزن وآلام في البطن وقيء وضيق في التنفس.

أعراض أخرى يمكن مشاهدتها بعد الحقن، هي:

الخاتمة

على الرغم من أن استخدام منشطات المبايض تزيد من فرص الحمل وتكون من الطرق الرخيصة في علاج العقم مقارنة مع العلاجات الأخرى لكنها تستتبع أضراراً ومخاطر لايمكن تناسيها فقبل استعمال هذه المنشطات بنوعيها الفموية والحقنية لابد من استشارة طبيب متمرس والانتباه إلى الأخطار المحتملة للحد منها قدر ما أمكن.

المراجع:

https://www.dr-pejmanmanesh.ir/article/27975/%D8%A8%D9%87%D8%AA%D8%B1%DB%8C%D9%86-%D8%AF%DA%A9%D8%AA%D8%B1-%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%A7%DB%8C%DB%8C-%D8%A7%D8%B5%D9%81%D9%87%D8%A7%D9%86

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/female-infertility/diagnosis-treatment/drc-20354313

https://niniban.com/fa/news/235455/%D8%B9%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%B6-%D8%A2%D9%85%D9%BE%D9%88%D9%84-%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%DB%8C%DA%A9-%D8%AA%D8%AE%D9%85%DA%A9-%DA%AF%D8%B0%D8%A7%D8%B1%DB%8C-%DA%86%DB%8C%D8%B3%D8%AA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *