إصابة النخاع الشوكي
مارس 20, 2019
نزف تحت العنكبوتية
مارس 21, 2019

ورم

ورم (باللاتينية: Neoplasma) هو اسم للتورم أو الآفة التي يشكلها النمو غير الطبيعي للخلايا (تسمى الورم). “الورم” ليس مرادفا للسرطان، ويمكن أن يكون الورم حميدا، أو أن يكون سرطانة لابدة أو خبيثًا، في حين أن السرطان خبيث بحكم تعريفه.

الأسباب

ويعتبر التَنَشُّؤ هو انتشار غير طبيعي للأنسجة، عادة ما تكون بسبب التغير الوراثي. وقد تؤدي معظم التَنَشُّؤات إلى ورم، مع استثناءات قليلة مثل اللوكيميا أو سرطانة لابدة.

الأورام قد تكون حميدة، إما سَرَطانَةٌ لَاَبِدَة أو خبيثة. ويقوم الطبيب الشرعي بتحديد طبيعة الورم بعد فحص أنسجة الورم من خزعة أو عينة الاستئصال الجراحي.

نظرة عامة

يُعد الورم الفقري أحد أنواع أورام العمود الفقري التي تؤثر على عظام العمود الفقري وفقراته. تُسمى أورام العمود الفقري التي تبدأ في الحبل الشوكي أو التي تُغطي الحبل الشوكي (الجافية) بأورام الحبل الشوكي.

غالبًا ما تنتشر الأورام التي تؤثر على الفقرات (تنتقل) من السرطانات في أجزاء أخرى من الجسم. لكن هناك بعض أنواع الأورام التي تبدأ داخل عظام العمود الفقري، مثل الورم الحبلي، والساركوما الغضروفية، والساركوما العظمية، وورم البلازماويات، وساركوما يوينغ.

يمكن أن يؤثر الورم الفقري على الوظيفة العصبية نتيجة الضغط على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب القريبة. ومع نمو هذه الأورام داخل العظام، فقد تُسبب هذه الأورام ألمًا أو كسرًا في الفقرات أو عدم استقرار العمود الفقري.

سواء كان الورم سرطانيًا أو غير ذلك، يمكن أن يكون الورم الفقري مهددًا للحياة ويسبب عجزًا دائمًا.

يوجد العديد من خيارات العلاج للأورام الفقرية، تشمل الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي أو الأدوية أو في بعض الأحيان مراقبة الورم فقط.

أنواع الأورام الفقارية

يتكون العمود الفقري لديك من عظام صغيرة (فقرات) متراصة فوق بعضها البعض، والتي تحيط بالحبل الشوكي وجذور الأعصاب به وتحميها.

وتُصنف الأورام الفقارية وفقًا لموقعها في العمود الفقري. تُعرف الأورام الفقارية كذلك باسم أورام خارج الأعصاب؛ لأنها تنشأ خارج الحبل الشوكي نفسه.

تنتشر معظم الأورام التي تؤثر على الفقرات (تنتقل) في العمود الفقري من أماكن أخرى في الجسم — في كثير من الأحيان البروستاتا والثدي والرئة والكلى. يعتبر الورم النقوي المتعدد نوعًا من السرطان غالبًا ما ينتقل إلى العمود الفقري. على الرغم من أنه يتم تشخيص السرطان الأساسي (الأولي) عادة قبل ظهور مشكلات الظهر، قد تكون آلام الظهر هي الأعراض الأولية للإصابة بالمرض في الأشخاص المصابين بالأورام الفقارية النقيلية.

وتعتبر الأورام التي تبدأ في عظام العمود الفقري (الأورام الأولية) هي الأورام الأقل شيوعًا إلى حد كبير. ويعتبر ورم البلازماويات أحد أنواع الأورام الفقارية الأولية.

يمكن للأورام الأخرى، مثل الورم العظمي العظماني وأورام بانيات العظم و الأورام الوعائية، أن تنشأ في عظام العمود الفقري.

الأعراض

يمكن أن تُسبب الأورام الفقرية عدة علامات وأعراض في أثناء نمو الورم. قد تؤثر الأورام في العمود الفقري أو جذور الأعصاب، أو الأوعية الدموية، أو عظام عمودك الفقري. قد تتضمن العلامات والأعراض الأخرى للورم الفقري:

  • ألمًا في موقع الورم ناتجًا عن نمو الورم
  • آلام الظهر، التي غالبًا ما تنتشر إلى أجزاء أخرى من جسمك
  • يكون ألم الظهر في أسوأ حالاته في أثناء الليل
  • فقدان الإحساس أو ضعف العضلات خاصة في ذراعيك أو ساقيك
  • صعوبة المشي، وأحيانًا تؤدي إلى السقوط
  • الشعور بحساسية أقل للبرودة والحرارة والألم
  • فقدان وظيفة الأمعاء أو المثانة
  • الشلل، الذي قد يكون خفيفًا أو شديدًا، ويمكن أن يصيب مناطق مختلفة في جميع أنحاء الجسم

تتطور أورام العمود الفقري بمعدلات مختلفة اعتمادًا على نوع الورم.

متى تزور الطبيب

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ألم الظهر، ولا تكون معظم آلام الظهر بسبب ورم. لكن نظرًا لأهمية التشخيص والعلاج المبكرين لأورام العمود الفقري، يُرجى الرجوع لطبيبك بخصوص ألم الظهر إذا كان:

  • مستمرًا ومتزايدًا
  • غير مرتبط بالنشاط
  • يسوء ليلاً
  • لديك تاريخ للإصابة بالسرطان وأُصبت بألم جديد في الظهر
  • كنت تعاني من أعراض وعلامات جهازية للسرطان، مثل الغثيان أو القيء أو الدوخة

ابحث عن الرعاية الطبية الفورية إذا كنت تعاني ما يلي:

  • ضعف متزايد أو خدر بالعضلات في ساقيك أو ذراعيك
  • حدوث تغيرات في الحوض أو وظيفة المثانة

الأسباب

تُعد الأورام الفقرية التي تبدأ في العمود الفقري نادرة جدًا، ولم يتضح سبب حدوثها. ويشك الخبراء في أن الجينات المعيبة لها دور في الإصابة. ولكن لا يعرف عادةً ما إذا كانت هذه العيوب الجينية موروثة أو فقط تتطور بمرور الوقت. أو، قد تكون بسبب مشكلة ما في البيئة، مثل التعرض لبعض المواد الكيميائية.

تكون معظم الأورام الفقرية نقيلية، مما يعني أنها قد انتشرت من أورام في أعضاء في أماكن أخرى من الجسم. يمكن لأي نوع من السرطان أن ينتقل إلى العمود الفقري، ولكن الأورام الشائعة التي تنتشر من الثدي والرئة والبروستاتا تكون أكثر قابلية من غيرها للانتشار في العمود الفقري. قد تنتشر سرطانات العظام الأخرى، مثل الورم النقوي المتعدد أيضًا في العمود الفقري.

تكون الأورام الفقرية شائعة أيضًا لدى الأشخاص ممن لديهم تاريخ سابق من السرطان.

المضاعفات

يمكن أن تؤدي كل من الأورام الفقرية السرطانية وغير السرطانية إلى الضغط على الأعصاب النخاعية، مما يؤدي إلى فقدان الحركة أو الإحساس أسفل مكان الورم. قد يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى حدوث تغييرات في وظيفة الأمعاء والمثانة. وقد تؤدي إلى تلف دائم في الأعصاب.

قد يؤدي الورم الفقري أيضًا تلف عظام الحبل الشوكي وجعله غير مستقر، مما يؤدي إلى خطر حدوث كسر أو انهيار مفاجئ للحبل الشوكي مما قد يؤدي إلى إصابته.

ومع ذلك، إذا تم اكتشافه في وقت مبكر وتمت معالجته بشكل عنيف، فقد يكون من الممكن تجنب المزيد من فقدان الوظائف، ويمكن استعادة وظائف الأعصاب. قد يكون الورم الضاغط على الحبل الشوكي نفسه مهددًا للحياة، وذلك حسب موقعه.

المراجع:

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%B1%D9%85

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/vertebral-tumor/symptoms-causes/syc-20350123

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Consultation