عملیة استئصال الثدي الوقائي

 

استئصال الثدي الوقائي

استئصال الثدي الوقائي

متى يُستخدم استئصال الثدي الوقائي؟

ما هي أسباب الاستئصال الوقائي للثدي؟

في هذا المقال سنعرض عليك كل ما تريد معرفته حول استئصال الثدي الوقائي وبدائلها. يمكنك الاتصال بنا لإجراء هذه العملية بأقل سعر ممكن وبأفضل جودة. سلامة المرضی وجودة الخدمة من أولوياتنا.

استئصال الثدي الوقائي

استئصال الثدي الوقائي هو عملية جراحية لإزالة أحد الثديين أو كليهما لتقليل فرص الإصابة بسرطان الثدي. يمكن أن يقلل استئصال الثدي الوقائي من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 90٪ أو أكثر ، لكنه لا يضمن عدم إصابتك بسرطان الثدي.

اسباب إجراء عملية استئصال الثدي الوقائي

  1. لديك طفرة في جين (BRCA1) أو (BRCA2) أو بعض الجينات الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، التي تكتشف من خلال الاختبارات الجينية. في هذه الحالة، قد يوصى أيضًا باستئصال المبيض الوقائي (إزالة المبيضين).
  2. لديك تاريخ عائلي قوي للإصابة بسرطان الثدي (مثل سرطان الثدي لدى العديد من الأقارب ، أو سرطان الثدي لدى قريب واحد على الأقل في سن مبكرة).
  3. خضعت للعلاج الإشعاعي للصدر قبل سن الثلاثين.
  4. أصبت بالسرطان في ثدي واحد (خاصة إذا كان لديك أيضًا تاريخ عائلي قوي).
  5. وجود خلايا غير طبيعية في فصوص صغيرة في ثديك، ومع ذلك، ليس هذا سببًا للنظر في استئصال الثدي الوقائي، يجب أن يكون لديك عوامل خطر أخرى أيضًا.

أنواع استئصال الثدي الوقائي

استئصال الثدي الوقائي الثنائي

يعتبر استئصال الثدي الوقائي الثنائي أو إزالة كلا الثديين، أكثر انواع الجراحة شيوعًا. تشمل الخيارات:

استئصال الثدي مع الحفاظ على الحلمة: خلال هذا الإجراء ، قد يزيل الجراح أكبر قدر ممكن من أنسجة الثدي مع ترك الحلمتين سليمتين. ميزة هذه الطريقة هي أنه إذا أردت إجراء عملية إعادة بناء الثدي ، فستبدو النتائج أكثر طبيعية. هذا الخيار هو الأفضل للنساء ذوات الثدي الصغير إلى المتوسط.

استئصال الثدي مع الحفاظ على الجلد: يتضمن هذا الإجراء إزالة أنسجة الثدي والحلمة، لكن الجلد يظل سليمًا. يقوم الجراح أيضًا بإعادة بناء الثدي أثناء العملية.

الاستئصال الكامل للثدي: تتضمن هذه الجراحة إزالة أنسجة الثدي بالكامل، ينخفض خطر الإصابة بالسرطان بشكل كبير،  ومع ذلك، لا يصل إلی الصفر.

ما مدى فعالية عمليات استئصال الثدي الوقائي؟

وفقًا للمعهد الوطني للسرطان، يمكن أن يقلل استئصال الثدي الوقائي الثنائي من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 95% على الأقل إذا كان لديك طفرة مسببة للسرطان في جين BRCA1 أو BRCA2. وإذا كان لديك تاريخ عائلي قوي من الإصابة بسرطان الثدي، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة به بنسبة 90 %.

مخاطر استئصال الثدي الوقائي

قبل أن تقرر إجراء استئصال الثدي الوقائي، من المهم أن تفهمي الفوائد والمخاطر. كما هو الحال مع أي عملية جراحية، تنطوي عملية استئصال الثدي علی بعض المضاعفات المحتملة مثل:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • الألم.
  • الشعور بالاكتئاب بعد تغيير شكل الثدي.
  • مشاكل في إعادة بناء الثدي.

 بدائل عملية استئصال الثدي الوقائي

ليس استئصال الثدي الوقائي خيارك الوحيد لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. إليك الخيارات الأخرى التي قد يقترح طبيبك بدلا من استئصال الثدي الوقائي :

  1. الفحوصات المنتظة

إذا كانت لدى المرأة خطورة عالية للإصابة بسرطان الثدي، يجب بدء الفحوصات في سن 30 أو في العمر الذي يوصي به الطبيب بناءً على التاريخ الطبي والعائلي.

من الأفضل إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير الشعاعي للثدي - مرة كل ستة أشهر – لتشخيص السرطان في مراحله المبكرة.

إذا كنت تحمل طفرات في بعض الجينات التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي ، فإن الخضوع للتصوير بالإشعاع قد يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي. تحدث إلى طبيبك حول خيارات الفحص المختلفة والأفضل بالنسبة لك.

  1. الوقاية الدوائية

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على عقارين ، تاموكسيفين ورالوكسيفين ، يمكن تناولهما لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي. كلا الدواءين يمنعان هرمون الاستروجين في خلايا الثدي.

الدراسات جارية لتحديد مدى مساعدة هذه الأدوية في تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي. أظهرت بعض الدراسات أنها قد تقلل المخاطر بنحو 40 % ، وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية.

يمكن أن يكون لها أيضا آثار جانبية، بما في ذلك:

  • أعراض سن اليأس
  • جلطات الدم
  • سرطانات الرحم
  1. عقاقير أخرى

مثبطات الأروماتاز ​​مثل أناستروزول وإكسيميستان تقلل من هرمون الاستروجين وبالتالي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي. ومع ذلك ، لم توافق إدارة الغذاء والدواء عليها لتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

  1. عيش حياة صحية

بعض العوامل اليومية التي ثبت أنها تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي. وتشمل هذه:

  • الحفاظ على وزن صحي
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • الحد من تعاطي الكحول
  • تجنب العلاج الهرموني أثناء انقطاع الطمث
  1. إزالة المبايض (استئصال البوق والمبيض)

تسمى هذه الجراحة أحيانًا استئصال المبيض الوقائي، ما تتضمن إزالة المبيضين وقناتي فالوب. يتم إجراؤه عند النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث والمعرضات بشدة للإصابة بسرطان الثدي لأن المبايض تفرز هرمون الاستروجين ، والذي يمكن أن يتسبب في نمو بعض سرطانات الثدي. إذا قمت بإزالة المبيضين ، فإنك تقلل كمية هرمون الاستروجين في جسمك ، مما قد يبطئ نمو سرطان الثدي.

ستؤدي هذه العملية إلی انقطاع الطمث، ما تسبب أعراضًا مختلفة، مثل الهبات الساخنة والأرق والقلق والاكتئاب وعدم التحكم في المثانة، وانخفاض الدافع الجنسي، وجفاف المهبل.

المراجع:

https://www.cancer.org/cancer/breast-cancer/risk-and-prevention/preventive-surgery-to-reduce-breast-cancer-risk.html

https://www.cancercenter.com/cancer-types/breast-cancer/treatments/surgery/preventative-mastectomy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی