عملية تضخم قرنيات الأنف

عملية تضخم قرنيات الأنف

Table of Contents

ما هي عملية تضخم قرنيات الأنف؟

هل عملية إزالة القرنيات الأنفية خطيرة؟

ماذا يتوقع بعد عملية القرنيات الأنفيّة؟

يصاب بعض الأشخاص بالتوتر بعدما يسمعون من الطبيب أنهم مصابون بتضخم قرنيات الأنف وهم يقلقون جداً بشأن إمكانية علاج هذا المرض وإمكانية إزالة القرنيات الأنفية. فمن الضروري ها هنا أن نقول أن تضخم قرنيات الأنف ليس مرضًا عضالًا لا علاج له بل يمكن إزالته بسهولة عن طريق تناول الأدوية المختلفة أو إجراء العمليات الجراحية حسب ما يقترحه الطبيب. فضرورة إجراء عملية إزالة القرنيات الأنفية تؤدي إلى تساؤلات عديدة في ذهن المصابين. فهؤلاء يستفسرون: سبب تضخم قرنيات الأنف، كيفية عملية تضخم قرنيات الأنف. يسرنا أن تشارك معنا اقتراحاتك وما لديك من الأسئلة خلال الرابط الموجود في أسفل الصفحة.

ما هو تضخم قرنيات الأنف (Turbinate hypertrophy

توجد هياكل بارزة داخل أنفك تسمى قرنيات الأنف أو المحارات الأنفية التي تعمل مثل التوربينات في الأنف، وتتمثل مهمتها الرئيسية في تنظيم التيارات الهوائية وترطيب البيئة الأنفية وكذلك تدفئتها. قرنيات الأنف الرئيسية في الواقع هي ما يطلق عليها بالقرنيات الوسطى والقرنيات السفلية. تلعب هذه القرنيات دور الممرّ كما أنها تعمل كحاجز تفصل بين فتحتي الأنف. فإذا ما تورمت وتضخمت هذه القرنيات فيؤدي هذا الأمر إلى احتقان الأنف وانسداد الممرات التنفسية وتسبب مشاكل حادة للشخص يطلق على هذه الظاهرة بتضخم قرنيات الأنف . فتضخم قرنيات الأنف تجعل الشخص يتنفس من خلال الفم أثناء نومه وممارسته للرياضة وأداء الأنشطة اليومية. إضافة إلى ذلك، يسبب تضخم قرنيات الأنف جفاف الفم والممرات التنفسية. قد يعاني الشخص المصاب بتضخم قرنيات الأنف من صداع شديد واضطرابات النوم شديدة. وفي معظم الحالات يكون  الشخير ناتجاً عن تضخم قرنيات الأنف.

أسباب تضخم قرنيات الأنف وطرق التشخيص

يرجع تضخم قرنيات الأنف في الغالب إلى تورم المحارة السفلية. يمكن أن يكون لهذا التضخم أسباب عديدة. لكن السبب الرئيسي هو نزلة برد بسيطة يمكنها أن تغير حجم القرنيات. في معظم الحالات، بعد الشفاء، سيقل حجم القرنيات، لكن هذا قد لا يحدث وسيعاني الشخص من تضخم قرنيات الأنف لفترة غير قصيرة. تتلخص أسباب حدوث تضخم قرنيات الأنف فيما يلي:

  • التهاب القرنيات الأنفية المزمن
  • ردود فعل تحسسي لأجواء خاصة
  • التغيرات الهرمونية بسبب الحمل
  • تقدم العمر والشيخوخة
  • المشاكل الوراثية والخلقية
  • مسببات خارجية مثل تدخين السجائر أو تلوث الجو والتعرض للغبار

عملية تضخم قرنيات الأنف

يمكن أن ينظر إلى عملية تضخم قرنيات الأنف كإجراء قصير المدى حيث يمكن أن تتم العملية في نفس اليوم ولدقائق قليلة ما يقارب 20 إلى 30 دقيقة انطلاقاً من نوع العملية. ويمكن أن تجرى هذه العملية في المستشفى أو في عيادة الطبيب. في معظم الحالات، يتم إجراء العملية تحت التخدير العام، على الرغم من أن بعض الأشخاص قد يحتاجون فقط إلى التخدير الموضعي. أثناء عملية تضخم قرنيات الأنف، يقوم الجراح بتقليص أنسجة قرنيات الأنف بعناية. يمكن القيام بذلك باستخدام تقنيات عديدة، بما في ذلك:

  • العلاج بالإنفاذ الحراري تحت المخاطي (Submucosal diathermy SMD): يتم وضع إبرة كهربائية ساخنة داخل أنفك لإغلاق بعض الأوعية الدموية في القرنيات. يؤدي هذا إلى انخفاض تدفق الدم، مما يؤدي إلى انكماش أنسجة قرنيات الأنف.
  • استئصال تضخمات القرنيات الأنفية بالترددات الراديوية اللاسلكية (RAF): عند استئصال تضخمات القرنيات الأنفية بالترددات الراديوية، يقوم الطبيب بإدخال مسبار طويل ورفيع داخل فتحة الأنف ويوصل الطاقة الحرارية إلى القرينات الملتهبة عبر الترددات الراديوية مما يؤدي إلى تتقلص أنسجة القرنيات الأنفية.
  • تصغير تضخم قرنيات الأنف بالكوبليشن: مصطلح «الكوبليشن» يعني «الاستئصال الخاضع للرقابة». هذه العملية تشبه تقنية الترددات الراديوية، حيث تستخدم الطاقة الحرارية لتقليص أنسجة قرنيات الأنف. ومع ذلك، يختلف الكوبليشن عن طريقة الترددات الراديوية باستخدام درجة حرارة أكثر انخفاظاً للحفاظ على الأنسجة السليمة التي تحيط بموضع الالتهاب.
  • الاستئصال تحت مخاطي (Microdebrider): خلال هذا الإجراء، يقوم الجراح بعمل فتحة صغيرة في القرنيات. ويقوم بإزالة الأنسجة من خلال تلك الفتحة، لكنه يترك البطانة الخارجية في مكانها. فبينما يتعافى المريض، تتقلص القرنيات وينفتح حينئذ ممر الهواء في الأنف وينمحي الاحتقان إلى حد كبير .
  • الاستئصال الجزئي (Partial inferior turbinectomy PIT): يتضمن هذا الإجراء إزالة قطعة صغيرة من قرنيات الأنف. خلافاً للطرق المذكورة أعلاه، فإن الاستئصال الجزئي يعمل على إزالة الأنسجة الرخوة والصلبة المحيطة بقرنيات الأنف.
  • رأب الوتيرة (Septoplasty): رأب الوتيرة هي الطريقة الأكثر شيوعاً لرفع تضخم قرنيات الأنف إذا ما كانت نتيجة لانحراف الوتيرة. في هذه الطريقة، يتم إجراء تصغير الغشاء المخاطي باستخدام جراحة رأب الوتيرة. يمكن إجراء هذه العملية بطريقتين. في الطريقة الأولى، سيتم قطع جزء صغير من الشق أو إزالته بالكامل. وأما في الطريقة الثانية، فيتم إجراء شق في الطبقة المخاطية للناب للوصول إلى عظم الأنياب. بعد ذلك، تتم إزالة الجزء الإضافي.

اقرأ أيضا: متى تتساوى فتحات الأنف بعد التجميل؟

بعد عملية القرنيات الأنفية

يعود معظم المرضى بعد عملية القرنيات الأنفية إلى طبيعتهم في غضون يوم أو يومين من الإجراء الذي يتم تحت التخدير الموضعي ويتم مشاهدة النتائج الكاملة لعملية تضخم قرنيات الأنف في غضون 2-3 أسابيع من الإجراء. قد يشعر الأشخاص الذين خضعوا لعملية تضخم قرنيات الأنف بعدم الراحة لبضعة أيام، ولكن الآلام عادةً ما تكون ضئيلة. على أية حال من الضروري اتباع النصائح والتعليمات التي سيعطيك مقدم الرعاية، فهذه الإرشادات ستساعدك على بقائك مرتاحاً أثناء فترة الشفاء. في التالي نقدم لكم أهم النصائح والإرشادات الضرورية بعد عملية تضخم القرنيات الأنفية.

  • تناول الأدوية: تناول جميع الأدوية والمسكنات لتخفيف الأعراض والمضاعفات المحتملة.
  • استخدام بخاخ الأنف الملحي أو جهاز مرطب الهواء البارد: بعد إجراء عملية تضخم قرنيات الأنف يحتمل تتطور التقشر على أنفك. يحدث هذا بسبب إفرازات الأنف التي تحدث أثناء تعافي القرنيات. قد يستمر التقشير لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع. فلتخفيف الأعراض بعد عملية إزالة القرنيات الأنفية، يمكنك استخدام بخاخ الأنف الملحي أو مرطب الهواء البارد. استخدم جهاز تنقية الهواء لإزالة المهيجات الزائدة المحمولة في الهواء والغبار والوبر والجراثيم ومسببات الأمراض الأخرى من الهواء لحماية الشعب الهوائية.
  • استخدم الفازلين: يمكنك وضع الفازلين حول أنفك لتقليل التقشرات الجلدية للأنف بعد عملية إزالة القرنيات الأنفية. هذه القشور، قشور طبيعية وقائية مؤقتة وهي جزء من عملية الشفاء. عادة ما تختفي القشور بعد أسبوع إلى أسبوعين بعد العملية. تترافق مع احتقان خفيف وألم حتى تلتئم الأنسجة تمامًا.
  • لا تعطس بشدة: تجنب نفث الأنف والعطس بشدة للحفاظ على القشور السليمة لمنع زيادة إفرازات المخاطية الملطخة بالدم.
  • أكثر من شرب السوائل: يلعب الماء أيضًا دورًا حيويًا في عملية شفاء الجسم والصحة الشخصية العامة والارتياح بعد عملية تضخم قرنيات الأنف. تعمل زيادة السوائل للحفاظ على الممرات المخاطية من الجفاف وتحول دون التهابها بعد العملية.

ملاحظة جديرة: ما هو في غاية الأهمية بالنسبة للمرضى الذين يخضعون لعملية تضخم قرنيات الأنف ألا يتوقعوا أن تنظف أنوفهم وينفتح طريق تنفسهم فورًا بعد عملية تضخم قرنيات الأنف. وعلى العكس من ذلك، فقد يصبح التنفس وتصريف الأنف أكثر صعوبة مباشرة بعد العملية وذلك بسبب التورمات والصدمات المرتبطة بالجراحة. وهذا الأمر يطول لمدة 2-3 أيام ثم تبدأ هذه الحالة في التحسن. قد يحدث أيضًا بعض حالات الانسداد وضغط الوجه والرأس والصداع. مع تقدم الشفاء، وستختفي هذه الآثار الجانبية طوال هذه الفترة شيئاً فشيئاً.

المراجع:

عوارض بزرگی شاخک های بینی چیست و چگونه درمان می شود؟

https://www.drhosseinnejad.com/%D8%B9%D9%85%D9%84-%D8%A8%DB%8C%D9%86%DB%8C/%DA%A9%D9%88%DA%86%DA%A9-%DA%A9%D8%B1%D8%AF%D9%86-%D8%B4%D8%A7%D8%AE%DA%A9-%D9%87%D8%A7%DB%8C-%D8%A8%DB%8C%D9%86%DB%8C/

https://my.clevelandclinic.org/health/treatments/22805-turbinate-reduction

FAQ
No FAQ was found

Your Rate :

Share :

Source :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *