حبوب لزيادة الهرمونات الأنثوية للرجال

حبوب لزيادة الهرمونات الأنثوية للرجال

حبوب لزيادة الهرمونات الأنثوية للرجال

ما هي حبوب لزيادة الهرمونات الأنثوية للرجال؟

ما هي مخاطر العلاج التأنيثي بالهرمونات؟

هناك أنواع مختلفة من الحبوب لزيادة الهرمونات الأنثوية للرجال، خلال هذا المقال نتحدث عن هذه الأدوية الهرمونية وآثارها الجانبية. تابعوا معنا حتى نهاية المقال.

ما الهدف من العلاج الهرموني؟

يساعد العلاج الهرموني في تحقيق هدفين:

الأول: تثبيط أو إضعاف غدّة تحت المهاد (الهايبوثلاموس)

هذا يقلل من إفراز هرمون التستوستيرون أو استراديول. نتيجة لذلك، تنخفض العلامات الجنسية الثانوية المرتبطة بالجنس البيولوجي قدر الإمكان. ومع ذلك ، فإن القضاء التام على العلامات الجنسية الرئيسية غير ممكن بالعلاج الهرموني وحده.

الثاني: ظهور العلامات الجنسية المرتبطة بالجنس الجديد

تشمل مجموعة متنوعة من هرمون الاستروجين أو البروجسترون أو الأندروجينات. يتم تقديم برامج مختلفة في كليات الطب المختلفة، ولا يوجد برنامج علاج واحد.

اقرأ أيضا: عملية تغيير الجنس الناجحة لسيدة سعودية

حبوب لزيادة الهرمونات الأنثوية للرجال

  1. مضادات الأندروجين:

هناك عدة مجموعات من الأدوية لتثبيط الأندروجين (هرمون الذكورة) ، التي تقلل من الأنسجة العضلية والذكورية. عادة ما تُستخدم سيبروتيرون أسيتات في أوروبا. يمكن أيضًا استخدام مثبطات الأندروجين غير الستيرويدية مثل الفلوتاميد، ما يساعد في الحد من العلامات الذكورية.

وهناك دواء آخر لهذا الغرض هو مثبطات الغدة النخامية مثل ديكاببتيل، والتي يمكن استخدامها شهريًا. أيضًا ، قد يوصی باستخدام فيناسترايد 1 مجم أو مينوكسيديل لعلاج الصلع أو تغيير خط نمو الشعر.

  1. الإستروجين:

الاستروجين هو الهرمون الرئيسي في العلاج التأنيثي وخلق العلامات الأنثوية. الجرعات العالية من الدواء ليس لها تأثير على معدل ظهور العلامات الأنثوية، ويزيد فقط من الآثار الجانبية. العلاج بالإستروجين يسبب تكبير الثدي وتغيرات في تراكم الأنسجة الدهنية وتحولها إلی الشكل الأنثوي ، أي تراكم الدهون في الأرداف والفخذين، ونعومة الجلد، وتقليل شعر الجسم وتقليل أو وقف تساقط الشعر عند الذكور ، انخفاض الخصوبة وانخفاض الانتصاب.

يحدث أقصى تغيير في العلامات الجنسية بعد عامين من العلاج. وبعد ذلك لم يطرأ أي تغيير آخر مع العلاج بالهرمونات ، فالعلاج الهرموني بالإستروجين أو مضادات الأندروجين لا يغير من جودة الصوت عند الرجال، ولذلك قد يكون من الضروري الرجوع إلى مراكزعلاج النطق.

  1. البروجسترون:

على الرغم من أن الدراسات لم تثبت الحاجة إلى العلاج بالبروجسترون، فقد وجد في بعض المتحولين جنسياً من الذكر إلى الأنثی أن البروجسترون يعزز الميول الجنسية الأنثوية ونمو الثدي.

مخاطر العلاج التأنيثي بالهرمونات

قد تؤدي حبوب زيادة الهرمونات الأنثوية إلى آثار جانبية خطيرة. إن تناول الإستروجين مع البروجسترون له الآثار الجانبية التالية:

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي
  • احتمالية حدوث جلطات دموية في الشرايين
  • زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

الملاحظات الهامة:

الملاحظة الأولى: يتسبب العلاج الهرموني في حدوث تغيرات غير قابلة للعكس، والتي تشمل ما يلي:

  • نمو الثدي
  • تغيرات في طريقة توزيع الدهون في الجسم
  • العقم

الملاحظة الثانية: يحظر تمامًا إعطاء الإستروجين في الحالات التالية:

  • وجود أمراض الأوعية الدموية في القلب
  • وجود مرض دماغي وعائي
  • تاريخ جلطات الدم مثل التهاب الوريد الخثاري
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم
  • ارتفاع برولاكتين الدم
  • وجود أي نوع من أنواع السرطانات المعتمدة على هرمون الإستروجين في الجسم ، مثل سرطان الثدي
  • ارتفاع ضغط الدم
  • مرض السكري غير المنضبط

الملاحظة الثالثة: يجب استخدام الإستروجين بحذر في الحالات التالية:

  • أمراض القلب الأخرى
  • تاريخ عائلي للإصابة بجلطات الدم
  • المدخنون
  • ارتفاع الضغط داخل الجمجمة
  • متلازمة الأيض
  • مرض الكبد
  • الصداع النصفي
  • تاريخ النوبات
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي
  • التاريخ العائلي لمرض يسمى البورفيريا

تستخدم العديد من الهرمونات في تغيير الجنس ، وأخطرها هرمون الاستروجين.

الملاحظة الرابعة: يجب إجراء فحوصات الدم والفحوصات الجسدية بعد تلقي الإستروجين، لذلك يجب فحص الثديين والخصيتين والبروستاتا بعناية عند الرجل الذي لم يخضع للعملية الجراحية بعد.

يمكن تحديد الجرعة المناسبة للدواء بمرور الوقت وفي غضون بضعة أشهر، تختلف جرعة الدواء من شخص إلی آخر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی