تجاربكم مع فرط التنشيط

تجاربكم مع فرط التنشيط

جدول المحتويات

إن التعرف على تجارب الآخرين قد تساعدكم على التخطيط والتعرف على خطوات الطريق. خلال هذا المقال نقدم لكم تجربة آلاء وسعاد مع فرط التنشيط، كونوا معنا حتى نهاية المقال وشاركوا تجاربكم معنا في قسم التعليقات حتى يستفيد منها الجميع.

 

تجربة آلاء من الكويت

لم يكن لدي أي بويضة في عملية السحب الأولی، وصف لي الطبيب إبرة أخری. وتكررت عملية السحب بعد ثلاث أيام. في عملية السحب الثانية، أصبت بفرط التنشيط لدرجة كنت علی وشك الموت.

مكثت في المستشفى 5 أيام، كان بطني كبيرًا جدًا مشابها لمرأة حامل في الشهر السابع، ضاق تنفسي بسبب تراكم الكثير من السوائل. سحب الطبيب الماء من بطني بالإبرة مرتين.

كانت لدي 19 بويضة، و10 أجنة، قال الطبيب يجب تأخير النقل لمدة شهرين. في الدورة الأولى تم ترجيع 3 أجنة، لكن لم يتم النقل بنجاح في هذه المرة، الحمد لله حملت في الدورة الثانية. لم أعاني من أي أعراض حتى الأسبوع السادس، بعد ذلك، بدأت أشعر بالغثيان والدوار ارتفعت مشكلتي مع مرور الأيام والحمد لله مر كل شيء على السلامة.

 

تجربة سعاد من عمان

كنت أنا وزوجي نحلم بإنجاب طفل جميل وكنا نتألم لأجل مشكلة الإنجاب التي قد أصابتنا وقد منعتنا من هذه النعمة وتجربة حلاوة الأمومة. إلا أننا سمعنا بظاهرة التلقيح الصناعي ومعدلات النجاح التي سجلتها فحرصنا على تجربتها.

ليس في بلاد عمان بل في إيران وكنت أنا وزوجي في اتفاق على ذلك، فقمنا بأخذ الاستشارة والقيام بالإجراءات التمهيدية فدبرنا الأمر وحضّرنا أنفسنا لرحلة طبية بمساعدة شركة ايرانيان سرجري والمستشارة الطبية سارة كنا نجري الخطوات العلاجية خطوة بعد خطوة وبناء على ما قرر الطبيب كان علي أن أقوم بعملية سحب البويضات وقد أخذت في هذه الفترة منشطات التبويض في هذه الفترة فبعد أسبوع من سحب البويضات بدأت أشعر بألم متزايد في بطني، وتكرار التبول، فكل يوم كانت تنتفخ بطني إلى أن تتوترت حالتي ورقدت في المستشفى أخبرتني الطبيبة أنني أعاني من فرط التنشيط ولا يمكن أن أستمر في ما تبقى من المراحل لمدة شهر على الحد الأدنى زاد قلقي واضطرابي وكنت عندما أخلو بنفسي ينتابني شيء من الترداد وكنت أشعر بأنني عبثاً حاولت لكن زوجي كان يطمئنني ويشجعني على مواصلة الطريق وإغلاق باب اليأس.

كانت تجربتي لفرط التنشيط تجربة مرة لكنني عرفت من خلالها مدى حنان زوجي. ففي الأسبوع الذي رقدت في المستشفى تلقيت عناية فائقة وبعد ذلك نصحتني سارة بالإكثار من بعض المواد الغذائية بما في ذلك: المواد البروتينية والسوائل كما أكدوا على تناول بياض البيض والدجاج والحساء. فبعدما تحسنت تماماً عزمنا على مواصلة العلاج فتم الترجيع بنجاح وصارت النتيجة إيجابية وتم الحمل والآن وأنا أكتب هذه التجربة بجانبي طفلي الصغير.

في الحقيقة شاركت معكم تجربتي هذه حتى أوكد على أن فرط التنشيط ممكن أن تحدث لأي شخص أثناء عملية أطفال الأنابيب وممكن أن تعرقل إجراء العملية لفترة قصيرة لكنه لا يشكل خطراً حاسماً في علاج العقم وهو يرتفع بسرعة وإن كان يسبب خطراً كبيراً.

إذا كنتم ترغبون في إجراء التلقيح الصناعي قد يفيدكم الاطلاع على تجارب الآخرين. للمزيد من المعلومات أنقروا على الرابط التالي: تجارب نجاح أطفال الأنابيب

 

 

أسئلة شائعة
لم يتم العثور على الأسئلة الشائعة

تقييمك :

يشارك :

مصدر :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *