تأجير الأرحام عند الشيعة

تأجير الأرحام عند الشيعة

تأجير الأرحام عند الشيعة

ما هو حكم تأجير الأرحام عند الشيعة؟

في هذا المقال نتحدث عن تأجير الأرحام عند الشيعة، والنسب والتوارث والحضانة في مسألة الرحم المستأجر.

تأجير الأرحام عند الشيعة

مع تقدم العلم والتكنولوجيا، قد قُدِّم العديد من الحلول لحل مشكلة العقم. إحدى هذه الطرق هي استئجار رحم امرأة أخرى، والتي تسمى "الأم البديلة". على الرغم من أن العديد فقهاء الشيعة في إيران يعتبرونه مباحًا وشرعيًا، لكن الكثير من الناس في المجتمع لا يقبلونه أو يجهلون هذه الطريقة.

اقرأ أيضا: تجربة فاطمة من قطر مع تأجير الرحم في ايران

اقرأ أيضا: سعر تأجير الرحم

تأجير الأرحام عند علماء الشيعة

إن جمیع علماء أهل السنة متفقون على تحریم التلقيح الصناعي وتأجير الأرحام. ولكن عند فقهاء الشيعة قولين:

البعض، مثل آية الله الشيخ جواد التبريزي، وآية الله فاضل لنكراني، وآية الله بهجت، وآية الله منتظري، وآية الله نوري حمداني، خالفوا تأجير الأرحام. لكن آخرين، مثل آية الله خامنئي وآية الله ناصر مكارم شيرازي وآية الله السيستاني وآية الله صانعي وآية الله موسوي أردابيلي وآية الله صافي كلبايجاني وآية الله بوجنوردي، وافقوا على ذلك.

أما السؤال الذي طُرح علی فقهاء الشيعة: ما هو حكم نقل الجنين المنتج من الزوجين إلى رحم المرأة الثالثة؟

آية الله السيستاني: يجوز في حد ذاته ولكنه اذا استلزم كشف العورة فانه لا يجوز إلا لضرورة ثم ان ترتب احكام الامومة لصاحبة البويضة محل اشكال فلابد من الاحتياط في مسائل الارث والحضانة ونحوها ولكنه محرم لها ان كان ذكراً لكونه ابن زوجها كما انه محرم لصاحبة الرحم حتي لو لم ترضعه.

آية الله خامنئي: لا مانع في ذلك، ولكن يجب الاجتناب عن المقدمات المحرمة من قبيل النظر واللّمس المحرّمين.

آية الله الصانعي: إن وضع الجنين الناتج في المختبر من (الرجل وزوجته) في رحم امرأة أخرى للنمو كما في السؤال لا مانع له ومباح.

نسب المولود في مسألة الرحم المستأجر

حسب الآراء الفقهية المقدمة، فإن الطفل الناتج عن التلقيح الصناعي يتعلق بالزوجين، صاحب النطفة وصاحبة البويضة. ولافرق بين هذا الطفل والطفل الناتج عن الجماع الطبيعي. ولا توجد علاقة وراثية بين الأم البديلة والمولود، ولا تعتبر أمها.

القياس بين الرضاع واستئجار الرحم

الرضاع، هو أن يمتص الطفل اللبن من ثدي المرأة، ويترتب عليه حكم شرعي، وهو أن المرضعة – غیر أمه - تصبح أمه من الرضاعة، فتکون من محارمه، وكذلك بناتها يُصبحن أخواته، فيحرم عليه الزواج من هذه المرأة التي أرضعته ومن بناتها. الرضاع لا يوجب الإرث والحضانة والنفقة.

يقيس بعض العلماء بين الرضاع واستئجار الرحم . فكما أن الرضاع يثبت المحرمية، فكذلك يوجب استئجار الرحم ثبوت المحرمية؛ دون وجوب النفقة والولاية والإرث.

ومن الفقهاء يعتقد آية الله مكارم شيرازي: المولود الناتج عن استئجارالرحم يلحق بصاحب النّطفة وصاحبة البويضة، ويوجب المحرمية والإرث. أما بالنسبة للأم البديلة يصير أمًا له كالرضاعة. بل يتفوق استئجارالرحم علی الرضاعة في بعض النواحي، حيث ينمو كل لحمه وعظامه من الأم البديلة. لذلك يحرم الزواج من تلك المرأة وأولادها فيما بعد. لكنه على أي حال لا يرث.

لكن بعض الفقهاء الآخرين (آية الله الموسوي الأردبيلي وآية الله صافي كلبايجاني) يعتقدون أن استئجار الرحم لا يترتب عليه حكم الرضاع.

حول ايرانيان سرجري

ايرانيان سرجري هي شركة للسياحة الطبية تتعاون مع أفضل الأطباء والمستشفيات في ايران وتقدم علاجات في الطراز العالمي بأفضل أسعار.

توفر شركة ايرانيان سرجري أفضل برامج العلاج تحت إشراف طاقم طبي متخصص، وتدعمكم في جميع مراحل العلاج.

اتصل بنا عبر الواتساب لنساعدك في مراحل استئجار الرحم المختلفة.

رقم الاتصال: 00989338460186

الإرث في تأجير الرحم

يكون صاحب الحيوانات المنوية هو الأب الشرعي للطفل، وتجري بينهما قوانين التوارث. أما بالنسبة للتوارث بين الطفل والأم، تصبح المسألة أكثر تعقيدًا؛ إذا اعتبرنا صاحبة البويضة الأم الشرعية للطفل، يحصل التوارث بينها وبين المولود، إذا اعتبرنا صاحبة الرحم هي الأم الشرعية للطفل، ويكون التوارث بينها وبين الطفل. ولكن علم الطب يؤكد على أنه لا توجد علاقة وراثية بين الطفل وصاحبة الرحم.

الحضانة في استئجار الرحم

احتضن الطفل، يعني تولَّى حمايته ورعايته وتدبير أموره. العلاقة بين الأم البديلة والمولود تشبة العلاقة بين المرأة المرضعة والطفل؛ والتي توجب المحرمية، بدون وجوب النفقة والحضانة والإرث.

أنواع تأجير الأرحام

الطريقة المتداولة: لا توجد صلة وراثية بين الأم البديلة والمولود وهو الشكل الأكثر شيوعًا من تأجير الرحم. تحمل الأم البديلة جنينًا لزوجين آخرين حتى زمن الولادة. لا تُؤثر الأم البديلة أدنى تأثير وراثي على الجنين في رحمها، إلا في حالات نادرة جدًا، حيث يُقدَّر احتمال حدوثها بواحد من كل عشرة ملايين.

تأجير الرحم بالإضافة إلی البويضة: في هذه الحالة، تتلقح بويضة الأم البديلة بماء الرجل (مقدم الطلب)، وبالتالي فإن الأم البديلة والأب الشرعي (مقدم الطلب) سيكون لهما علاقة وراثية مع الطفل، و ليست بين الزوجة والطفل أي صلة وراثية. وفقًا للنظام القانوني والاجتماعي لبلدنا، عادة لا يجوز أن تكون صاحبة الرحم وصاحبة البويضة شخصًا واحدًا.

استخدام البويضة من متبرعة: في هذه الحالة يتم تخصيب بويضة امرأة أخرى بالحيوانات المنوية للأب (مقدم الطلب) ويوضع الجنين الناتج في الرحم المستأجر. ليس لصاحب الرحم صلة وراثية بالطفل ، لكن الأب (صاحب الحيوانات المنوية) له صلة وراثية بالطفل.

أخذ الجنين من زوجين آخرين: في هذه الطريقة ، الجنين ناتج عن الحيوانات المنوية والبويضة من الشخصين الآخرين، ويوضع في رحم الأم البديلة. في هذه الحالة ، الأم البديلة والزوجان المتقدمان ليس لهما صلة وراثية بالطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی