الفرق بين الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة وبدون صبغة

الفرق بين الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة وبدون صبغة

الفرق بين الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة وبدون صبغة

ما هو الفرق بين الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة وبدون صبغة؟

في بعض الحالات، ستحصل على صبغة تباين في الوريد قبل إجراء الرنين المغناطيسي، تساعد الصبغة في زيادة وضوح الأعضاء المختلفة والأوعية الدموية. خلال هذا المقال سنتحدث عن الفرق بين الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة وبدون صبغة.

ما هو التصوير بالرنين المغناطيسي؟

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) هو فحص تصويري يستخدم مجال مغناطيسي قوي وموجات الراديو لالتقاط صور ثلاثية الأبعاد لأعضاء الجسم وهياكله.

يمكن لهذا الفحص الكشف عن الحالات الطبية في أجزاء مختلفة من الجسم ، مثل الدماغ والقلب والأوعية الدموية والعظام والثدي والكبد والكلى والبنكرياس والمبيض (عند النساء) والبروستاتا (عند الرجال). يعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي مفيدًا بشكل خاص للنظر في الأنسجة الرخوة.

اقرأ أيضا: تجربة مريض جاء من العراق إلى ايران لعلاج السرطان (علاج اللوكيميا)

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع التلقيح الصناعي في إيران

الفرق بين الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة وبدون صبغة

هناك نوعان من التصوير بالرنين المغناطيسي - التصوير بالرنين المغناطيسي مع الـصــبـغة وبدونها. صــبـغة التباين عبارة عن سائل يتم حقنه في جسمك لجعل أنسجة معينة أكثر وضوحًا.

الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة

يتضمن هذا الفحص التصويري حقن صبغة التباين مثل الجادولينيوم أو اليود في الوريد. على سبيل المثال، يكون الرنين المغناطيسي بدون الـصــبـغة قادرًا على تشخيص السكتة الدماغية. ومع ذلك، باستخدام صبغة الجادولينيوم، يمكن تحديد سكتة دماغية قصيرة، والتخثر، والقصور الوريدي. لذلك ، يمكن أن يعطي التصوير بالرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة تفاصيل لا يمكن أن يوفرها التصوير بالرنين المغناطيسي بدون الـصــبـغة.

الرنين المغناطيسي بدون صبغة

يعد التصوير بالرنين المغناطيسي بدون الصبغة أيضًا اختبارًا فعالاً لتصوير أعضاء الجسم. على الرغم من أنها لا تستخدم صبغة التباين، إلا أنها تظل دقيقة تمامًا.

يعتبر الرنين المغناطيسي بدون الصبغة خيارًا أفضل للمرضى المصابين بضعف الكلى والنساء الحوامل.  

جدول الفرق بين الرنين المغناطيسي بـالـصــبـغة وبدون صبغة

التصوير بالرنين المغناطيسي مع الصبغه

التصوير بالرنين المغناطيسي بدون الصبغة

لا حاجة لمزيد من التصوير بالرنين المغناطيسي

قد يتطلب فحصًا إضافيًا بالرنين المغناطيسي

طريقة جيدة في قياس حجم الورم وموقعه

غير فعال لقياس حجم الورم

الصور أوضح وأسهل في التفسير

الصور أقل وضوحًا وقد يكون من الصعب تفسيرها

 

الآثار الجانبية المحتملة لصبغة التباين (الجادولينيوم)

لا يوجد دليل سريري على الآثار الضارة للجادولينيوم عند إعطائه لمعظم المرضى. ومع ذلك ، في نسبة صغيرة من المرضى ، يمكن أن تسبب الصبغة بعض الآثار الجانبية:

ردود الفعل التحسسية:

بعد بضع دقائق من الحقن ، قد يظهر على واحد من كل ألف مريض أعراض حساسية طفيفة. ردود الفعل التحسسية الشديدة نادرة للغاية ، حيث تؤثر على واحد من كل عشرة آلاف مريض. عادةً ما يزول الطفح الجلدي البسيط المثير للحكة في غضون ساعة أو نحو ذلك.

مخاطر الحمل:

ترتبط صبغة الجادولينيوم بمخاطر متزايدة على الجنين.

التليف الجهازي كلوي المنشأ (NSF):

NSF هو مرض نادر يحدث في المرضى الذين يعانون من تشوهات شديدة في وظائف الكلى. بينما تغادر صبغة التباين عادةً جسم المريض بسرعة، قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في وظائف الكلى مشكلة في معالجة الصبغة.

آثار جانبية أخرى:

يمكن أن يسبب حقن التباين آثارًا جانبية مثل الصداع والدوار والغثيان والألم في مكان الحقن. قد يعاني الأشخاص المصابون بالحساسية أو مشاكل الكلى من أعراض إضافية.

الدراسات جارية، ولكن الأمر سيستغرق وقتًا لتحديد تأثيرات الجادولينيوم على المدى الطويل.

المراجع:

  1. https://ezra.com/mri-with-or-without-contrast/
  2. https://affordablemri.com/mri-explained/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی