الرحم المقلوب

الرحم المقلوب

الرحم المقلوب

هل الرحم المقلوب يمنع الحمل؟

هل الرحم المقلوب يسبب الاجهاض؟

في هذا المقال سنعرض عليك كل ما تريدين معرفته حول الرحم المقلوب وأعراضه وأسباب الإصابة به وطرق علاجه.

ما هو الرحم المقلوب؟

الرحم المقلوب (بالانجليزية: Retroverted Uterus) هو انحناء الرحم إلی الخلف تجاه عنق الرحم بدلاً من الأمام. يمکن أن تصيب هذه الحالة امرأة واحدة بين كل خمس نساء.

أعراض الرحم المقلوب

لا تظهر أي أعراض على بعض النساء المصابات بالرحم المقلوب، مما يعني أنهن لسن علی علم بإصابتهن. إذا واجهت أعراضًا ، فقد تشمل:

  • ألم في المهبل أو أسفل الظهر أثناء الجماع
  • ألم أثناء الحيض
  • مشكلة في إدخال السدادات القطنية
  • تكرار التبول أو الشعور بالضغط في المثانة
  • التهابات المسالك البولية
  • سلس البول الخفيف
  • نتوء أسفل البطن

أسباب الرحم المقلوب

الرحم المقلوب هو اختلاف معياري لتشريح منطقة الحوض، تولد به العديد من النساء کعيب خلقي أو يحدث أثناء البلوغ. في الواقع ، تشاهَد هذه الحالة في نحو 25% من النساء. يمكن أن تكون الوراثة هي السبب. في حالات أخرى ، يرتبط غالبًا بالندبات أو الالتصاقات. وتشمل هذه:

بطانة الرحم المهاجرة: وجود بعض الالتصاقات أو الندبات في بطانة الرحم قد تجعل الرحم یلتصق إلی  الخلف بدلا من الأمام.

الأورام الليفية: يمكن أن تتسبب الأورام الليفية في أن يميل الرحم إلی الخلف.

مرض التهاب الحوض (PID): عندما تُترك دون علاج ، يمكن أن يؤدي إلی ندبات، والتي قد يكون لها تأثير مماثل للانتباذ البطاني الرحمي.

وجود جراحات سابقة في الحوض، ما يؤدي أيضًا إلی حدوث ندبات.

الحمل السابق: في بعض الحالات ، تتمدد أربطة الرحم أثناء الحمل وتبقى على هذا النحو.

هل الرحم المقلوب يمنع الحمل؟

لا يؤثر الرحم المقلوب في العادة على قدرة المرأة على الإنجاب. ترتبط هذه الحالة أحيانًا بمشاكل أخرى قد تؤثر على إمكانية الخصوبة. وتشمل هذه:

  • بطانة الرحم
  • مرض التهاب الحوض (PID)
  • الأورام الليفية

غالبًا ما يمكن علاج الانتباذ البطاني الرحمي والأورام الليفية أو تصحيحها من خلال إجراءات جراحية بسيطة.

عند التشخيص مبكرًا ، يمكن علاج مرض التهاب الحوض بالمضادات الحيوية.

إذا لزم الأمر ، يمكن أن تساعد علاجات العقم ، مثل التلقيح داخل الرحم (IUI) أو التلقيح الصناعي (IVF)، النساء اللاتي يعانين من هذه الأنواع من المشاكل.

الرحم المقلوب والاجهاض

عادة لا يؤثر الرحم المقلوب على قابلية استمرار الحمل، ولکنه قد يُسبب مزيدًا من الضغط على مثانتك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، مما يؤدي إلی سلس البول أو صعوبة التبول. كما يمكن أن يسبب آلام الظهر لبعض النساء.

قد يصعب أيضًا رؤية الرحم عن طريق الموجات فوق الصوتية. قد يطلب الطبيب إجراء السونار المهبلي لتقييم نمو الجنين خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

يجب أن يتوسع رحمك ويستقيم في نهاية الثلث الأول من الحمل ، عادةً ما بين الأسبوعين العاشر والثاني عشر. سيؤدي ذلك إلى رفع الرحم من الحوض وعدم ميله للخلف.

في بعض الأحيان ، لا يستطيع الرحم إجراء هذا التحول. يحدث هذا أحيانًا بسبب الالتصاقات التي تُبقي الرحم ثابتًا في الحوض.

إذا لم يتحرك الرحم إلی الأمام ، فقد تزداد مخاطر الإجهاض. يُعرف هذا باسم الرحم المحبوس أو المسجون ، وهو أمر غير شائع. عند اكتشافه مبكرًا ، يمكن إصلاحه، مما يقلل أو يقضي على مخاطر الإجهاض.

أخبر طبيبك على الفور إذا ظهرت عليك هذه الأعراض أثناء الحمل:

  • عدم القدرة على التبول
  • ألم في معدتك أو بالقرب من المستقيم
  • الإمساك
  • سلس البول

قد تشير هذه الأعراض إلى حبس الرحم. يمكن تشخيص الحالة أثناء فحص الحوض أو الموجات فوق الصوتية.

لا يؤثر الرحم المقلوب علی الثلث الثالث من الحمل على الإطلاق. من المرجح أن تعاني بعض النساء من آلام المخاض في الظهر.

الرحم المقلوب والجماع

عادةً لا يؤثر الرحم المقلوب علی الإحساس أو المتعة الجنسية. ومع ذلك ، يمكن أن تجعل الجماع مؤلمًا في بعض الحالات. قد يكون هذا الألم أكثر وضوحًا عند مواقف معينة. قد يساعدك تغيير الأوضاع الجنسية في التخلص من  ألم الجماع.

تشخيص الرحم المقلوب

يمكن تشخيص الرحم المقلوب من خلال الفحص الروتيني لمنطقة الحوض بواسطة الطبيب، أو عند الشعور بالأعراض. كما يمكن تشخيصه خلال فترة الحمل عن طریق الفحص بالموجات فوق الصوتية.

علاج الرحم المقلوب

غالبا ما، لا تحتاجين إلى أي علاج إذا لم يكن مصحوبا بأعراض. إذا كانت لديك أعراض أو كنت قلقة بشأن الحالة ، فناقش خيارات العلاج مع طبيبك. في كثير من الحالات ، لا حاجة للعلاج.

  1. التمارين:

قد يوصي الطبيب ببعض التمارين الرياضية لتقوية الأربطة والأوتار والمساعدة في إعادة الرحم إلی موضعه الأصلي.

تمارين كيجل: هي تمارين رياضية تعمل على تقوية عضلات قاع الحوض.

ضم الركبة إلى الصدر: استلقي على ظهرك مع ثني ركبتيك وقدميك على الأرض. ارفعي ركبة واحدة في كل مرة ببطء حتى تصل إلى صدرك ، وابقي في هذه الوضعية لمدة 20 ثانية ، ثم كرري مع الرجل الأخرى.

تقلصات الحوض: تعمل هذه التمارين على تقوية عضلات قاع الحوض. استلقي على ظهرك وذراعيك على جانبيك في وضع الاسترخاء. استنشقي نفسا عميقا مع رفع منطقة الأرداف لأعلی، ثم حرّري أثناء الزفير. يوصی بتکرار ذلك 10-15 مرة.

لن تعمل هذه التمارين إذا كان رحمك ملتصقا في مكانه بسبب الندوب أو الالتصاقات.

  1. استخدام الفرزجة:

إنها أجهزة صغيرة مصنوعة من السيليكون أو البلاستيك يمكن إدخالها في المهبل لدعم الرحم في وضع مستقيم. يمكن استخدام الفرزجة بشكل مؤقت أو دائم. لقد ارتبطت بالعدوى إذا تركت على المدى الطويل.

  1. التقنيات الجراحية:

في بعض الحالات ، قد تحتاجين إلی عملية جراحية لإعادة الرحم وتقليل الألم أو القضاء عليه. هناك عدة أنواع مختلفة من العمليات. تشمل ما يلي:

إجراء تعليق الرحم. يمكن إجراء هذا النوع من الجراحة بالمنظار أومن خلال المهبل أو البطن.

عملية الرفع: تجري هذه العملية بالمنظار وتستغرق نحو 10 دقائق.

التوقعات

غالبًا لا يكون الرحم المقلوب مصحوبا بأعراض، لكن الجماع المؤلم شائع بدی المصابات. إذا تعانيين من أعراض ، فهناك علاجات يمكن أن تساعدك.

نادرًا ما يؤثر الرحم المقلوب على الخصوبة أو الحمل ، ولكن وجوده قد يرتبط مع وجود بعض المشاکل الأخری والتي تؤثر علی الخصوبة.

المرجع:

. https://www.healthline.com/health/womens-health/tilted-uterus

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

استشارة الطبیه