إصلاح كسر الكاحل (نوع bimalleolar)
مارس 25, 2019
يد مكسوره
رسغ مكسور/يد مكسورة
مارس 25, 2019

الدمج العنقي الخلفي

نظرة عامة

دمج الفقرات هي جراحة لوصل فقرتين أو أكثر في العمود الفقري والقضاء على الحركة بينهم.

يتضمن دمج الفقرات أساليب مصممة لمحاكاة العملية الطبيعية لشفاء العظام المكسورة. في أثناء دمج الفقرات، يضع الجراح عظمًا أو مادة تشبه العظم داخل المساحة التي بين فقرتين من العمود الفقري. يمكن استخدام الشرائح والمسامير والقضبان المعدنية من تثبيت الفقرات معًا، حتى تتماثل للشفاء كوحدة واحدة متينة.

لأن جراحة دمج الفقرات تشل أجزاء من العمود الفقري، فهي تغير الطريقة التي يمكن أن يتحرك بها العمود الفقري. بالإضافة إلى أن هذه المناطق تُجهد وتضغط على الفقرات الموجودة أعلى وأسفل الجزء المدمج، وقد يزيد من معدل تحلل هذه المناطق في العمود الفقري.

لماذا يتم إجراء ذلك

دائمًا ما يقوم الدمج النخاعي بربط اثنين أو أكثر من الفقرات في العمود الفقري لتحسين الاستقرار أو تصحيح التشوهات أو تقليل الألم. قد يوصي الطبيب بإجراء الدمج النخاعي لمعالجة مشكلات العمود الفقري التالية:

  • فقرات مكسورة. لا تتطلب كل الفقرات المكسورة إجراء عملية الدمج النخاعي. يتداوى الكثيرون دون علاج. ولكن إذا كانت الفقرة المكسورة تتسبب في جعل العمود الفقري غير مستقر، فقد تكون جراحة الدمج النخاعي ضرورية.
  • تشوهات العمود الفقري. يمكن أن تساعد عملية الدمج النخاعي في تصحيح تشوهات العمود الفقري، مثل الانحناء الجانبي للعمود الفقري (انحراف العمود الفقري جانبيًا) أو التقوس غير الطبيعي للعمود الفقري العلوي (الحدب).
  • ضعف العمود الفقري أو عدم استقراره. قد يصبح العمود الفقري غير مستقر إذا كانت هناك حركة غير طبيعية أو مفرطة بين الفقرتين. ويُعتبر هذا أحد الأعراض الجانبية الشائعة للالتهاب المفاصل الحاد في العمود الفقري. يمكن استخدام عملية الدمج النخاعي لاستعادة استقرار العمود الفقري في مثل هذه الحالات.
  • انزلاق الفقار. في هذا النوع من اضطراب العمود الفقري، تنزلق فقرة إلى الأمام وإلى فقرة تحته. قد تكون هناك حاجة إلى معالجة الانزلاق الفقاري إذا تسببت الحالة في حدوث ألم حاد في الظهر أو العصب المتركم الذي يتسبب في حدوث ألم الساق أو التنميل.
  • القرص المنفتق. قد يتم استخدام عملية الدمج النخاعي لتثبيت العمود الفقري بعد إزالة القرص التالف (المنفتق).
  • Roe LWS Spondylodese L5-S1 seitlich.jpg

المخاطر

يعد دمج الفقرات عملية آمنة بشكلٍ عام. ولكن كما هو الحال مع أي جراحة، ينطوي دمج الفقرات على خطر محتمل لحدوث مضاعفات.

وتتضمن المضاعفات المحتملة ما يلي:

  • العدوى
  • صعوبة التئام الجروح
  • النزف
  • تجلط الدم
  • إصابة الأوعية الدموية أو الأعصاب الموجودة في العمود الفقري وحوله
  • الألم في الموضع الذي تم أخذ الطُعم العظمي منه

بعيدًا عن المخاطر الفورية للعملية، تغير جراحة دمج الفقرات الطريقة التي يعمل بها عمودك الفقري من خلال تحويل الضغط من الفقرات المدمجة إلى المناطق المجاورة لعمودك الفقري. قد يؤدي هذا الضغط المُضاف إلى تسريع عملية التآكل والتمزق في المفاصل الموجودة بين الفقرات في كل من جانبي الدمج، متسببًا في المزيد من الضرر وربما الألم المزمن.

كيف تستعد

قد ينطوي الاستعداد قبل الجراحة على قص الشعر من موضع الجراحة وتنظيف المنطقة بصابون خاص أو مطهر. سوف يقدم لك الطبيب تعليمات محددة. أخبر طبيبك عن أي أدوية تتناولها. قد يُطلب منك عدم تناول بعض الأدوية قبل الجراحة.

ما يمكنك توقعه

خلال دمج الفقرات

يُجري الجراحون دمج الفقرات بينما تكون تحت تأثير التخدير العام لذا تكون فاقدًا للوعي أثناء العملية. طور الجراحون مجموعة متنوعة من الأساليب لإجراء جراحة دمج الفقرات. يعتمد الأسلوب الذي يستخدمه الجراح على موقع الفقرات التي ستُدمج والسبب وراء إجراء دمج الفقرات.

وبشكل عام تتضمن العملية ما يلي:

  • شقًا جراحيًا. لإمكانية الوصول إلى الفقرات التي يتم دمجها، يقوم الجراح بإحداث شق جراحي في أحد الثلاثة مواقع التالية: في الرقبة أو الظهر أعلى العمود الفقري مباشرة، أو كلا جانبي العمود الفقري، أو في البطن أو الحلق بحيث يمكن للجراح الوصول إلى العمود الفقري من الأمام.
  • الاستعداد للطُعم العظمي. في الواقع قد يتم الحصول على الطُعم العظمي الذي يدمج فقرتين معًا من بنك العظام أو من جسمك، غالبًا من الحوض. في حالة استخدام عظامك، يقوم الجراح بإحداث شق جراحي أعلى عظمة الحوض ويزيل جزءًا صغيرًا منه ثم يغلق الشق الجراحي.
  • الدمج. لدمج الفقرات معًا بصورة دائمة، يضع الجراح مواد الطُعم العظمي بين الفقرات. قد تستخدم الشرائح والمسامير والقضبان المعدنية لكي تساعد في تثبيت الفقرات معًا أثناء شفاء الطُعم العظمي.

في الحالات المختارة، يستخدم الجراحون موادًا صناعية بدلاً من الطُعم العظمي. تساعد هذه المواد الصناعية في تعزيز نمو العظام وتسرّع من اندماج الفقرات.

بعد دمج الفقرات

مطلوب عادةً الإقامة في المستشفى لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بعد جراحة دمج الفقرات. اعتمادًا على مكان الجراحة ومداها، قد تعاني بعض الألم وعدم الراحة، ولكن يمكن عادةً التحكم في الألم بشكل جيد باستخدام الأدوية.

بعد العودة إلى المنزل، اتصل بطبيبك إذا ظهرت عليك علامات العدوى، مثل:

  • الاحمرار، أو الألم أو التورم
  • تجفيف الجرح
  • ارتعاش القشعريرة
  • حمى بدرجة أعلى من 100 فهرنهايت (38 درجة مئوية)

قد يستغرق الأمر عدة أشهر حتى تتعافى العظام المصابة في العمود الفقري. قد يوصي طبيبك بارتداء دعامة لبعض الوقت للحفاظ على اصطفاف العمود الفقري بشكل صحيح. يمكن أن يعلمك العلاج الطبيعي كيفية التحرك والجلوس والوقوف والسير بطريقة تحافظ على العمود الفقري مصفوفًا بشكل صحيح.

النتائج

عادةً ما تمثل عملية دمج الفقرات علاجًا فعالاً لحالات التمزق، أو التشوه أو الاضطراب في العمود الفقري. ولكن نتائج الدراسات تكون أكثر اختلاطًا عندما يكون سبب الألم في الظهر أو الرقبة غير واضح. في العديد من الحالات، لا تكون عملية دمج الفقرات أكثر فاعلية من العلاجات غير الجراحية بالنسبة لألم الظهر غير المحدد.

قد يكون من الصعب تحديد سبب الشعور بألم الظهر على وجه الدقة، حتى في حالة ظهور قرص منفتق أو نتوءات عظمية في الأشعة السينية. حيث تُظهر الأشعة السينية أدلة على وجود مشكلات بالظهر لدى العديد من الأفراد دون أن تتسبب تلك المشكلات في شعورهم بأي ألم على الإطلاق. ولهذا السبب ربما لا يكون الألم الذي تشعر به مرتبطًا بأي مشكلة تم الكشف عنها من خلال فحوصات التصوير التي خضعت لها.

حتى لو أدت عملية دمج الفقرات إلى التخفيف من الأعراض، فإنها قد تؤدي في نهاية المطاف إلى الشعور بالمزيد من الألم في المستقبل. حيث يؤدي تثبيت جزء من عمودك الفقري إلى فرض المزيد من الضغط والتوتر على المناطق المحيطة بالجزء المدمج. وربما يؤدي هذا الأمر إلى زيادة معدل تآكل تلك المناطق — ولهذا السبب ربما تحتاج إلى جراحة إضافية بالعمود الفقري في المستقبل.

المرجع:

https://www.mayoclinic.org/ar/tests-procedures/spinal-fusion/about/pac-20384523

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Consultation