الحمل بعد استئصال الرحم وترك المبايض

الحمل بعد استئصال الرحم وترك المبايض

الحمل بعد استئصال الرحم وترك المبايض

هل يمكن الحمل بعد استئصال الرحم وترك المبايض؟

يمكن أن تخضع المرأة لاستئصال الرحم لأسباب مختلفة، مثل الأورام الليفية أو النزيف الشديد أو سرطان الرحم وغيرها من الاسباب. وأما السؤال المتكرر الذي نسمعه هو: هل يمكن الحمل بعد استئصال الرحم وترك المبايض؟

إليك الإجابة:

الحمل بعد استئصال الرحم وترك المبايض

إن المرأة التي خضعت لعملية استئصال الرحم لا يمكن أن تنجب بالطريقة الطبيعية. في بعض الحالات، يمكن اللجوء إلی التقنيات الطبية الحديثة.

تأجير الأرحام: قد يتم استئصال الرحم ولكن تُترك المبايض في مكانها. لذلك، يمكن استخدام بويضات المرأة لإجراء التلقيح الصناعي (IVF). ومع ذلك ، لا يمكن نقل الأجنة لهذه المرأة بسبب فقدان الرحم. فمن الضروري نقل الأجنة إلى رحمل بديل. وبالتالي، فإن تأجير الأرحام مع التلقيح الصناعي هو الحل الوحيد للمرأة التي فقدت رحمها. وتجدر الإشارة إلى أن بعض الدول سمحت بهذه الطريقة وأخری رفضتها.

زرع الرحم: زرع الرحم هو عملية جراحية معقدة يتضمن نقل رحم سليم من متبرعة إلى مرأة متلقية. يمكن الحمل من خلال هذه العملية. ومع ذلك ، لا تزال في المرحلة التجريبية وتنطوي على مخاطر لكل من المتبرع والمتلقي. في الواقع، لم يتم إجراء سوى 70 عملية زرع رحم في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضا: تجربة فاطمة من قطر مع تأجير الرحم في ايران

لماذا لا يمكنني إنجاب طفل بطريقة طبيعية بعد استئصال الرحم؟

الرحم هو عضو تناسلي بالغ الأهمية لحدوث الحمل، تندمج البويضة والحيوانات المنوية لتكوين جنين. يعمل الرحم كوعاء يلتصق فيه الجنين وينمو. في النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الرحم، لا يقدرن علی إنجاب الأطفال، حتى لولم تُستئصَل قناتي فالوب والمبيضين.

الحمل خارج الرحم بعد استئصال الرحم

قد تحمل المرأة بعد استئصال الرحم إذا كانت قناتا فالوب والمبايض سليمة ، لكنها نادرة الحدوث. بعد استئصال الرحم ، إذا كانت المرأة في فترة حياتها الخصبة ، فهناك فرص لتكوين جنين. ومع ذلك ، بسبب غياب الرحم ، ينمو الجنين أحيانًا في قناة فالوب. يسمى هذا النوع من الحمل بالحمل خارج الرحم وهي حالة تتطلب عناية طبية فورية. قناة فالوب عبارة عن ممر ضيق للغاية وبالتالي لا تحتوي على مساحة كافية لنمو الجنين. هذا يمكن أن يؤدي إلى تمزق الأنبوب والنزيف بشكل كبير. الحمل خارج الرحم ليس حملًا طبيعيًا ولا يؤدي إلى تكوين طفل سليم. بمجرد اكتشافه ، يتم إجهاضه. فيما يلي بعض علامات وأعراض الحمل خارج الرحم:

  • آلام في البطن ، خاصة في جانب واحد
  • نزيف أو نزول دم من المهبل بشكل مفاجئ
  • الاستفراغ و الغثيان
  • الدوخة والتعب
  • ألم في الرقبة أو الكتف أو المستقيم

الختام:

إذا ترغبين في إنجاب أطفال ولكنك بحاجة إلى استئصال الرحم لأسباب طبية ، فمن الممكن أن تصبحي أما. بينما قد تتمكنين من استخدام بويضاتك ، لا يمكنك حمل الطفل بنفسك.

أحد الخيارات هو سحب البويضات قبل الجراحة في حالة إزالة المبايض ، أو بعد الجراحة إذا كان المبيضان سيظلان سليمين. تحمل امرأة أخری تسمی بالأم البديلة، طفلك البيولوجي.

إذا كان سحب البويضات غير ممكن، فيمكنك أيضا أخذ البويضات  من المرأة الأخری ليتم تلقيحها بالحيوانات المنوية من زوجك.

المرجع:

https://www.medicinenet.com/have_a_baby_after_a_hysterectomy/article.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی