التهاب عظام قاع الجمجمة

التهاب عظام قاع الجمجمة

التهاب عظام قاع الجمجمة

ما هي اعراض التهاب عظام قاع الجمجمة؟

ما هو علاج التهاب قاع الجمجمة؟

في هذا المقال سنعرض عليك كل ما تريد معرفته حول التهاب عظام قاع الجمجمة واعراضه وطرق علاجه. كن معنا إلی النهاية.

التهاب عظام قاع الجمجمة

تعد التهابات قاع الجمجمة من الأمراض النادرة التي تصيب الدماغ ، والتي تؤدي غالبًا إلى تلف العظام والأعصاب. عادة ما يحدث التهاب عظام قاع الجمجمة بسبب التهابات الأنسجة المحيطة، والتي تكون خطيرة للغاية إذا تركت دون علاج ويمكن أن تؤدي إلى الشلل أو الوفاة. هناك حاجة إلى مجموعة من الاختبارات التشخيصية والتصويرية لتشخيص نوع العدوی وموقعها ومدى انتشارها في قاعدة الجمجمة. إذا تم التشخيص بشكل صحيح وفي الوقت المناسب ، يمكن لجراح الأعصاب علاج العدوى بالأدوية.

أسباب التهاب عظام قاع الجمجمة

تُعرف العدوى البكتيرية والفطرية عمومًا على أنها الأسباب الرئيسية لعدوى قاعدة الجمجمة:

الالتهابات البكتيرية:

يمكن أن تسبب أنواع مختلفة من البكتيريا التهابات في قاع الجمجمة. وأشهرها هي الزائفة الزنجارية، والمكورات العنقودية الذهبية ، والسالمونيلا ، والبكتيريا الأسينية.

الالتهابات الفطرية:

تعتبر الفطريات الاقترانية أو الزيجوتية (Zygomycota) من أکثر الفطريات انتشارا لقاع الجمجمة. هناك أيضا فطريات أخرى قد تصيب قاع الجمجمة مثل،  البويدي  البوساداسية  (Pseudallescheria boydii )، الرشاشيات، الرازبة (Rhizopus)، و العفنة (Mucor).

أحد الأنواع النادرة للعدوى الفطرية هو الفطر الأسود (Mucormycosis)، الذي يحدث عند مرضى السكري ، أو نقص المناعة ، أو متلقي زراعة الأعضاء ، أو المصابين بأورام الدم الخبيثة ، أو أولئك الذين يتناولون ديفيروكسامين لفترة طويلة. يصيب المرض بشكل رئيسي الجيوب الأنفية وقاعدة الجمجمة وهو مميت للغاية.

في الوقت نفسه ، هناك بعض العوامل الأساسية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب قاع الجمجمة والتي تشمل:

  • العمر فوق 65 سنة
  • تاريخ الجراحة
  • إصابات الرأس
  • مرض السكري (خاصة النوع الكاذب)
  • سرطان الدم
  • انخفاض ملحوظ في عدد خلايا الدم المحببة (المحببات)
  • عدوى الأذن الوسطى المزمنة
  • عدوى الأذن الخارجية المزمنة
  • تثبيط جهاز المناعة
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمن
  • تصلب الشرايين

حول ايرانيان سرجري

ايرانيان سرجري هي شركة للسياحة الطبية تتعاون مع أفضل الأطباء والمستشفيات في ايران وتقدم علاجات في الطراز العالمي بأفضل أسعار.

توفر شركة ايرانيان سرجري أفضل برامج العلاج تحت إشراف طاقم طبي متخصص، وتدعمكم في جميع مراحل العلاج.

اتصل بنا الآن لتحديد موعد لعلاج التهاب قاع الجمجمة؛ والاستشارة مع أفضل الأطباء في ايران.

رقم الاتصال: 00989338460186

اعراض التهاب عظام قاع الجمجمة

علامات وأعراض التهابات قاعدة الجمجمة معقدة وتشبه العديد من الأمراض العصبية الأخرى. تشمل الأعراض:

  • الحمى
  • تورم في الوجه أو حول العينين
  • الصداع
  • الاحتقان أو إفرازات بالأنف
  • الصمم
  • إصابة العصب القحفي
  • ألم الأذن
  • الألم
  • التهاب الجيوب الأنفية
  • التهاب الأنسجة البرنشيمية في الدماغ
  • افرازات من الأذن
  • ضعف العضلات
  • عدم القدرة على السيطرة على المثانة والأمعاء
  • خدر في الأطراف
  • يصاب حوالي 5٪ من مرضى التهابات الدماغ بنوبات صرع

تشمل المضاعفات الأكثر خطورة لالتهاب قاعدة الجمجمة إذا تركت دون علاج ما يلي:

  • خراج الدماغ
  • التهاب السحايا
  • التهاب القشرة الدماغية
  • إفرازات تحت الأم الجافية
  • التهاب الشرايين الدماغية
  • الجلطة الدماغية
  • السكتة الدماغية

تشخيص التهاب عظام قاع الجمجمة

يبلغ متوسط ​​الوقت من بداية ظهور الأعراض حتى تشخيص التهاب الجمجمة 7 أسابيع ، وقد يستغرق الأمر في بعض الأحيان نحو عامين. نظرًا للتشابه والتداخل بين أعراض التهابات قاعدة الجمجمة مع مجموعة واسعة من الأمراض المعدية في الرأس والرقبة ، فمن الضروري استخدام مجموعة واسعة من طرق التشخيص لتحديد نوع المشكلة. تُستخدم الأساليب التالية في تشخيص أنواع مختلفة من التهابات قاع الجمجمة:

  • فحوصات طبية كاملة
  • الحصول على تاريخ المريض الكامل
  • فحص الدم الكامل لتشخيص العدوى
  • اختبار تفريغ الجيوب الأنفية
  • فحص إفرازات الأذن / القيح
  • تصوير الدماغ (يفضل التصوير بالرنين المغناطيسي)
  • أخذ العينات (يتم إجراؤه أثناء الجراحة لتشخيص سبب العدوى بدقة)

الوقاية من التهاب عظام قاع الجمجمة

يمكن الوقاية من العديد من هذه الالتهابات الخطيرة في الدماغ، بالاتباع النصائح التالية:

  • المراقبة المستمرة لمستويات السكر في الدم وعلاج مرض السكري
  • الالتزام بالبروتوكولات الصحية للوقاية من الأمراض المعدية
  • الاستخدام الكامل للأدوية الموصوفة والعلاج الدقيق لالتهاب الجيوب الأنفية والتهابات الأذن
  • تجنب تناول المضادات الحيوية بدون استشارة الطبيب

طرق علاج التهاب عظام قاع الجمجمة

العلاج الدوائي:

في المراحل المبكرة، توصف المضادات الحيوية للبكتيريا إذا كان السبب هو عدوى بكتيرية. وإذا كان الالتهاب ناجما عن عدوى فطرية، فتُستخدم المضادات للفطريات. إذا كانت العدوى منتشرة أو كان سبب العدوى غير معروف ، فقد يستخدم الطبيب مزيجًا من هذه الأدوية.

تشمل المضادات الحيوية الشائعة لعلاج التهابات قاعدة الجمجمة سيبروفلوكساسين، سيفترياكسون، ميترونيدازول، كليندامايسين، كواموكسيكلاف، فانكومايسين، إيتراكونازول.

يمكن إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الفم (أقراص / كبسولات) أو الحقن العضلي أو الحقن الوريدي.

الجراحة:

أحيانًا تكون التهابات العظام والأعصاب واسعة النطاق، بحيث يتطلب إجراء عملية جراحية إما بالطريقة المفتوحة أو بالمنظار. في طريقة المنظار، يكون الشق بحجم دائرة 5 مم في نهاية تجويف الأنف والتي من خلالها يدخل المنظار وأنابيب المجهر إلى الجمجمة.

ومع ذلك، اعتمادًا على موقع العدوى ونوعها ومدى انتشارها، بالإضافة إلى إصابة العظام ، قد تحتاج إلى زراعة العظام.

العلاج بالأكسجين عالي الضغط:

يتم علاج الشخص في غرفة بها الكثير من الأكسجين. في هذه الغرف، تكون كمية الأكسجين الموصول إلی الجسم 5 إلى 7 مرات أكثر من المعتاد. تساعد هذه الطريقة في تطهير الجسم وإصلاح الأنسجة التالفة من العدوى. يستخدم العلاج بالأكسجين كطريقة مستقلة أو بالاقتران مع الأدوية والجراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

استشارة الطبیه