اضطراب نظم القلب و الحمل

اضطراب نظم القلب و الحمل

هل خفقان القلب للحامل في الشهر السادس خطیر؟

ما هو سبب خفقان القلب للحامل في الشهر السادس؟

ما هو علاج خفقان القلب للحامل؟

سألتنا صديقة عزيزة هل خفقان القلب للحامل في الشهر السادس خطیر؟ ونحن خلال هذا المقال نحاول تقديم إجابة واضحة ومحددة علی هذا السؤال.

خفقان القلب للحامل

يخضع جسمك للعديد من التغييرات أثناء الحمل جسديًا أو عقليًا أو عاطفيًا. أحد التغييرات التي قد تقلقك هو التغيير أو الزيادة في معدل ضربات القلب. عادة ما يكون خفقان القلب (تشعر بأن قلبك يتسابق أو ينبض بشكل غير طبيعي) غير ضار ويحدث بسبب تغيرات في القلب والأوعية الدموية. ومع ذلك ، في كثير من الحالات ، يمكن أن يشير هذا التغيير الذي يبدو شائعًا إلى وجود مشكلة في القلب أو أجزاء أخرى من الجسم، خاصةً إذا كان التغيير مفاجئًا. لا ينبغي تجاهل الزيادة المفاجئة في معدل ضربات القلب أثناء الحمل.

اقرأ أيضا: إنقاذ طفلة عراقية من موت محقق بمساعدة أطباء القلب الإيرانيين (تجربتي)

اقرأ أيضا: تجربة مريض جاء من العراق إلى ايران لإجراء عملية تحويل مسار الشريان التاجي (CABG)

خفقان القلب للحامل في الشهر الأول والثاني والثالث (الثلث الأول)

يُعتقد أن خفقان القلب أثناء الحمل ناجم عن إشارات هرمونية ، في المقام الأول زيادة في هرمون البروجسترون والإستروجين الذي ينبه الجسم إلى وجود الجنين. قد يبدأ خفقان القلب في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

خفقان القلب للحامل في الشهر الرابع والخامس والسادس (الثلث الثاني)

هناك عضلات تحيط بالشرايين والأوردة والتي تساعد في تقلص وتمدد الأوعية الدموية. في الثلث الثاني من الحمل، تتقلص هذه العضلات وتتوسع الأوعية الدموية. يؤدي هذا التغيير إلى زيادة الدورة الدموية وزيادة تدريجية في معدل ضربات القلب أثناء الراحة. خلال الشهر الرابع من الحمل ، يرتفع النتاج القلبي أو كمية الدم التي يضخها قلبك بنسبة 30 إلى 50 بالمائة.

خفقان القلب للحامل في الشهر السابع والثامن والتاسع (الثلث الثالث)

يبلغ النتاج القلبي (كمية الدم التي يضخها القلب) ذروته بين 28 و 35 أسبوعًا من الثلث الثالث من الحمل. بحلول نهاية الحمل، في حوالي 40 أسبوعًا، تزداد سرعة الدورة الدموية بنسبة 40% إلى 90% ، والتي تزيد من معدل ضربات قلبك. الغرض من هذه العمليات هو توصيل ما يكفي من الأكسجين والمواد المغذية للأم والطفل وكذلك الاستعداد للولادة. أثناء المخاض، يرتفع معدل ضربات القلب أثناء الانقباضات واستجابة للألم.

حول ایرانیان سرجري

 ايرانيان سرجري هي شركة للسياحة الطبية في ايران تتعاون مع أفضل الأطباء والمستشفيات في إيران وتقدم علاجات في الطراز العالمي بأفضل أسعار.

توفر شركة ايرانيان سرجري أفضل برامج العلاج تحت إشراف طاقم طبي متخصص، وتدعمكم في جميع مراحل العلاج.

اتصل بنا الآن لتحديد موعد للاستشارة مع أفضل الأطباء في ايران.

رقم الاتصال: 00989338460186

 اقرأ أيضا: مشاکل الحمل في الشهر السادس

اقرأ أيضا: علاج اضطراب نظم القلب

أسباب خفقان القلب للحامل

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى خفقان القلب أثناء الحمل. والتي تشمل ما يلي:

القلق: من الطبيعي أن تشعر المرأة الحامل بالقلق بسبب صحة جنينها. ولكن إذا كنت قلقًا جدًا، فسيؤثر ذلك على صحتك. يمكن أن يزيد التوتر والقلق أثناء الحمل من معدل ضربات قلبك.

تغير الرحم: مع تقدم الحمل ، تزداد مساحة الرحم مع نمو الجنين. نتيجة لذلك ، يضخ قلبك المزيد من الدم لدعم الرحم. في الواقع ، بحلول نهاية الحمل ، سينتقل حوالي 20٪ من دمك إلى رحمك. هذا يشكل ضغطًا إضافيا على قلبك.

 تغيرات الثدي: أثناء الحمل وبعده ، تقوم الغدد الثديية بتحضير جسمك للرضاعة الطبيعية. مع تضخم أنسجة الثدي وزيادة حجم الثدي ، يزداد تدفق الدم إلى الغدد الثديية. هذا يعني أن قلبك يضخ دمًا أكثر من المعتاد.

التغيرات في مستويات المغذيات: يمكن أن تؤدي مضاعفات أمراض مثل الغدة الدرقية أو نقص الحديد إلى زيادة معدل ضربات القلب.

التغيرات الهرمونية: التغيرات الهرمونية وزيادة الوزن يمكن أن تسبب تسرع القلب في بداية الحمل.

الأدوية: سيزداد معدل ضربات قلبك إذا تتناول أدوية البرد أو مضادات الحساسية التي تحتوي على السودوفيدرين أثناء الحمل.

نمط الحياة: يمكن أن يؤدي التدخين أو شرب الكحول أو تناول الكثير من الطعام أو الكافيين أيضًا إلى زيادة معدل ضربات القلب.

تتضمن بعض الأسباب الخطيرة الأخرى لخفقان القلب ما يلي:

  • مرض القلب التاجي
  • تسمم الحمل
  • أضرار خطيرة في القلب
  • أمراض القلب قبل الحمل

اقرأ أيضا: افرازات بنیة في الحمل

اقرأ أيضا: نسبة هرمون الحمل بتوأم في الأسبوع الثاني

أعراض خفقان القلب أثناء الحمل

إذا شعرت بخفقان القلب أثناء الحمل ، فقد تواجهين الأعراض التالية.

  • ضيق التنفس حتى عند الجلوس أو الاستلقاء
  • صداع خفيف مع الدوار وحتى الإغماء
  • السعال المستمر
  • الشعور بألم أو ضيق في الصدر أو اليدين أو الفك.
  • التعرق غير الطبيعي.

إذا واجهت أيًا من هذه الأعراض، فمن الأفضل إخبار طبيبك حتى يكشف هل هذه الأعراض طبيعية.

هل يمكن أن تؤثر زيادة معدل ضربات القلب على الحمل؟

عادة ما يكون خفقان القلب أو زيادة معدل ضربات القلب أثناء الحمل علامة على صحة الحمل. هذا يضمن حصول طفلك على الأكسجين والمواد المغذية التي يحتاجها لينمو بشكل صحيح. إذا ينبض قلبك بشكل أسرع ولكن لا توجد أعراض خطيرة أخرى، فلا داعي للقلق.

علاج خفقان القلب للحامل

على الرغم من أن خفقان القلب عادة ما يكون طبيعيًا أثناء الحمل ، إلا أنه من الأفضل إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة لضمان صحة نفسك وصحة طفلك. إذا كان خفقان القلب ناتجًا عن مشكلة خطيرة، فسيصف لك الطبيب خطة علاجية وينصحك بتوخي الحذر.

الدواء

في حين أن هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تساعد في تسرع القلب ، فمن الأفضل عدم استخدامها أثناء الحمل لأن بعض هذه الأدوية يمكن أن تمنع طفلك من النمو. يجب عليك استشارة طبيبك قبل تناول أي دواء. عادة ما توصف مضادات اضطراب النظم أو حاصرات بيتا أو حاصرات قنوات الكالسيوم في حالة تسرع القلب الجيبي (معدل ضربات القلب غير الطبيعي).

تقويم نظم القلب

إذا كان خفقان القلب ناتجا عن عدم انتظام ضربات القلب، فقد يوصي طبيبك بإجراء عملية تعرف باسم تقويم نظم القلب. يتضمن ذلك نقل تيار كهربائي إلى القلب في الوقت المناسب حتى يتمكن من العودة إلى إيقاعه الطبيعي. يعتبر الأطباء هذه العملية آمنة أثناء الحمل.

كم يمكن أن يرتفع معدل ضربات قلبك أثناء الحمل؟

يجب ألا يزيد معدل ضربات قلب المرأة الحامل عن 140 نبضة في الدقيقة (والتي قد تحدث أثناء ممارسة التمارين الرياضية الشاقة).

اقرأ أيضا: تجربتي مع جفاف المهبل والحمل

اقرأ أيضا: جهاز تنظیم ضربات القلب و الحمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی