أطفال الأنابيب في الإسلام

أطفال الأنابيب في الإسلام

أطفال الأنابيب في الإسلام

ما هو حكم أطفال الأنابيب في الإسلام؟

هل اطفال الانابيب حرام؟

كان العقم في الماضي يعتبر مرضا غير قابل للعلاج، ويضطر الزوجان إلى الرضا بقضاء الله وقدره. لكن اليوم، ظهرت طرق فعالة عديدة لعلاج العقم، منها عملية التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب ما أثارت جدلا واسعا بين الفقهاء. في هذا المقال نناقش حكم أطفال الأنابيب في الإسلام، كما نلقي نظرة سريعة علی أراء المؤيدين والمعارضين في هذا المجال. تابعوا معنا حتى نهاية المقال.

ما هي عملية أطفال الأنابيب؟

أطفال الأنابيب هو نوع من التلقیح الصناعي ويستخدم في علاج العقم . تتضمن هذه الطريقة، أخذ الحيوانات المنوية من الرجل والبويضات من المرأة، وبالتالي توضع كل بويضة فى طبق مختبر، وتحيطها الكثير من الحيوانات المنوية لكي يتم التلقيح، ثم يُنقل الجنين المتكون إلى رحم المرأة.

اقرأ أيضا: تكلفة عملية التلقيح الصناعي

اقرأ أيضا: تجربة الزكية من عمان مع التلقيح الصناعي في ايران

بحث عن أطفال الأنابيب في الإسلام

قد انقسم علماء الإسلام في هذا الأمر على قسمين بين مؤيد ومعارض، فخلال هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض من الحجج الرئيسية المؤيدة والمعارضة.

حكم أنواع أطفال الأنابيب في الإسلام

  1. أطفال الأنابيب عند الزواج (البويضة من الزوجة والنطفة من زوجها)

اختلف الفُقَهاء أيضا في حُكم أطفال الأنابيب في إطار العلاقة الزوجية، فذهبوا إلى قولين: الحرمة والجواز.

أطفال الأنابيب بين المخالفين

  • تدخل طرف ثالث

يحتج المخالفون بآية 223 من سورة البقرة: «نساءکم حرث لکم فأتوا حرثکم انّی شئتم» ويعتقدون بأن هذه الأية تشير إلی الجماع بين الزوج والزوجة فقط. بينما في التلقيح الصناعي، بالإضافة إلى الزوج والزوجة يتدخل طرف ثالث، وهو الطبيب الذي يأخذ الحيوانات المنوية والبويضة من الرجل والمرأة. و يتدخل هذا الشخص في دورة الإنتاج الطبيعية خلافا لنص القرآن الكريم.

  • جمع الحيوانات المنوية بالاستمناء

ولا يخفى على أحد أن التلقيح الصناعي يتطلب أخذ الحيوانات المنوية من الرجل ، وهو ما يتم غالبًا عن طريق الاستمناء. و الاستمناء حرام في الإسلام.

  • انكشاف عورة المرأة

وبحسب المعارضين، بما أن نقل الجنين في الرحم يتطلب كشف عورة المرأة المسلمة أمام أجنبي ، فإن العملية لن تعتبر جائزة.

اقرأ أيضا: تجربة فاطمة من قطر مع تأجير الرحم في ايران

اقرأ أيضا: سفر الزوجين الباكستانيين إلى إيران لتلقي العلاج

الرد على المعارضين

إن الفقهاء القائلين بجواز أطفال الأنابيب، هكذا يردون على المعارضين:

  • تدخل طرف ثالث

رداً على الاحتجاج بالآية 223 من سورة البقرة: تشير هذه الأية إلی جواز الاستمتاع بالمرأة والجماع. والعقم ، مثل الأمراض الأخرى ، يتطلب التدخل الطبي والعلاج. والغرض من وجود طرف ثالث هو العلاج وليس تدخلا في الجماع والاستمتاع بين الزوجين.

  • الاستمناء

الاحتجاج بحرمة الاستمناء ليس احتجاجًا صحيحًا في قضية التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب؛ لأنه بغض النظر عن دور التداوي بالحرام في حالة الضرورة، يمكن أن يكون الاستمناء بيد الزوجة، ما ترتفع حرمته.

  • انكشاف عورة المرأة

يحرم علی المرأة أن تكشف عورتها لغير زوجها حتی للنساء، وتستثنی من ذلك حالة الاضطرار. ففي هذه الحالة ترتفع الحرمة ويجوز الکشف بمقدار ما تقتضیه الضرورة.

  1. حكم اطفال الانابيب بعد وفاة الزوج

يمكن أن تصبح هذه الفرضية محققة إذا جمد الزوج حيواناته المنوية قبل وفاته؛ ويمكن للزوجة تلقيح بويضتها بالنطفة المجمدة في أي وقت، على سبيل المثال، بعد وفاة الزوج، لكي يكون الطفل من زوجها المتوفى.

الفرق بين هذه الفرضية و الفرضية السابقة هو أن الزوج ليس على قيد الحياة وقت التلقيح. الحجج المتعلقة بحرمة أوجواز هذه العملية هي مماثلة كالحالة السابقة، مع اختلاف أننا نتحدث هنا عن جواز التلقيح الصناعي بنطفة الزوج المتوفى وبويضة الزوجة. بمعنى آخر، هل يظل الزوج محرما لزوجته بعد الوفاة؟

وقد اختلف الفقهاء في حكم هذه المسألة، وهو أيضا نابع من الشك في بقاء علاقة الزواج بعد الوفاة. ويقول الشيخ مصطفى زرقاء « إن هذه الصوره محتمله الوقوع و من الواضح ان الاقدام علیها غیر جائز شرعا لأن الزوجیه تنتهي بالوفات و عندئذ یکون التلقیح من غیر زوج فهی نطفه محرمه».

ومن ناحية أخرى يحتج بعض الفقهاء ، بجواز غسل أحد الزوجين للآخر بعد الوفاة، ويعتقدون بأن الزوجیه لا تنتهي بالوفات.

  1. حكم اطفال الانابيب بالنطفة لغير الزوج

إن معظم العلماء متفقون على تحریم التلقيح الصناعي بماء رجل أجنبي. يعتقد البعض أيضًا أن الطريقة الوحيدة للسماح بهذه الطريقة هي أن يطلق الرجل زوجته مؤقتًا وأن تدخل المرأة في زواج مؤقت مع صاحب النطفة. (آية الله مكارم شيرازي)

  1. حكم اطفال الانابيب بالبويضة لغير الزوجة

هناك اختلافات كبيرة بين آراء السنة والشيعة حول هذه المسألة، بينما يحظر علماء السنة استخدام الشخص الثالث في عملية التكاثر، لكن القوانين المتعلقة بالتبرع بالبويضات أكثر مرونة عند الشيعية.

الخاتمة:

التلقيح الصناعي أو أطفال الأنابيب من المستجدات الطبية التي أثارت جدلا واسعا بين العلماء وفقهاء الاسلام. انقسموا إلی ثلاث فنات: فمنهم من اعتبره حراما ، ومنهم من أباحه، ومنهم من أباحه بشروط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی