أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة

أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة 

أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة 

لماذا أحتاج إلى أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة؟

ما هي أضرار أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة؟

خلال هذا المقال سنعرض عليك كل ما تريدين معرفته حول أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة وكيفية الاستعداد له وطريقة إجراءه.

أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة 

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)  هو فحص تصويري يستخدم مجال مغناطيسي قوي وموجات الراديو لالتقاط الصور داخل جسمك دون إجراء شق جراحي. يسمح الفحص لطبيبك برؤية الأنسجة الرخوة في الجسم ، مثل العضلات والأعضاء ، دون أن تعيق عظامك الرؤية.

لا يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الإشعاع ، على عكس الأشعة السينية (X-rays) و الأشعة المقطعية (CT scans)، لذلك يعتبر بديلاً أكثر أمانًا، خاصةً للنساء الحوامل أو الأطفال الصغار.

يعتبر الرنين المغناطيسي فحصًا ممتازًا لتصوير تشوهات الرحم ، حيث يوفر صورًا تفصيلية لتشريح منطقة الرحم بالإضافة إلى الملامح الخارجية للرحم.

اقرأ أيضا: تجربة الزوجين الباكستانيين مع التلقيح الصناعي في إيران

اقرأ أيضا: تجربة عزيزة من عمان مع تأجير الرحم وتبرع البويضات في ايران

لماذا أحتاج إلى أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة؟

يطلب طبيبك إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي على الرحم لإجراء مزيد من التحقيق:

  • سبب العقم
  • نزيف مهبلي غير المنتظم
  • تشخيص الانسداد في قناة فالوب
  • كتل في منطقة الحوض (مثل الأورام الليفية الرحمية)

ما هي مخاطر أشعة الرنين المغناطيسي للرحم بالصبغة؟

لا يوجد أي مخاطر كبيرة لتصوير الرحم بالرنين المغناطيسي، لأن الاختبار لا يستخدم الإشعاع. ومع ذلك ، بسبب وجود مجال مغناطيسي قوي، يجب على المريض إخبار الطبيب إذا كان لديه أي جهاز معدني مما يلي:

  • أجهزة تنظيم ضربات القلب
  • المسامير المزروعة في الجسم
  • مفاصل صناعية
  • صمامات القلب الاصطناعية
  • صفائح أو براغي معدنية من جراحات تقويم العظام
  • الدعامات المعدنية للقلب والشرايين
  • بعض غرسات القوقعة الصناعية (الأذن)
  • رصاصة أو شظايا معدنية أخرى

أحد المضاعفات التي يمكن أن تحدث هو رد فعل تحسسي تجاه صبغة التباين. النوع الأكثر شيوعًا من صبغة التباين هو الجادولينيوم. ومع ذلك ، فإن جمعية الطب الإشعاعي في أمريكا تنص على أن ردود الفعل التحسسية هذه غالبًا ما تكون خفيفة ويمكن السيطرة عليها بسهولة عن طريق الأدوية. يُنصح النساء بعدم إرضاع أطفالهن بعد 24 إلى 48 ساعة من إعطائهن صبغة التباين.

إذا تعانين من الخوف من الأماكن المغلقة، من الممکن أن تشعري بعدم الارتياح أثناء وجودك في جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي. لذلك قد يصف طبيبك دواءً مضادًا للقلق لترتاحي أثناء الفحص.

كيفية الاستعداد لفحص الرحم بالرنين المغناطيسي؟

قبل الاختبار، أخبر طبيبك إذا كان لديك جهاز تنظيم ضربات القلب أو أي نوع آخر من المعادن المزروعة في جسمك.

يمكن أن تسبب الصبغة - عادة الجادولينيوم - رد فعل تحسسي في بعض الأحيان. أخبر طبيبك إن أصبت برد فعل تحسسي تجاه هذه المادة في الماضي.

قد يطلب الطبيب منك تناول ملين أو حقنة شرجية لتفريغ أمعائك.

قد يصف الطبيب مضادًا حيويًا للوقاية من العدوى.

قد تحتاجين أيضًا إلى الصيام لمدة أربع إلى ست ساعات قبل الاختبار.

قد تحتاجين إلى المثانة الممتلئة اعتمادًا على الغرض من الفحص.

يجب ألا تتلقى النساء الحوامل تباين الجادولينيوم إلا عند الضرورة القصوى.

أثناء فحص الرحم بالرنين المغناطيسي

إذا تطلب اختبارك صبغة تباين ، فستقوم الممرضة أو الطبيب بحقنها في مجرى الدم من خلال أنبوب وريدي. يجب الانتظار حتى تنتشر الصبغة في جسمك قبل بدء الاختبار. بالإضافة إلى ذلك ، قد يطلب طبيبك إدخال هلام مهبلي أو مستقيمي قبل الفحص. يؤدي الجل إلی الانتفاخ، مما يساعد على تصوير أعضاء الحوض بوضوح أکبر.

ستوضع المريضة علی طاولة الفحص التي ستتحرك باتجاه أنبوب کبير يشبه قطعة الدونت.

سيتم التحكم بطاولة الفحص عن طريق جهاز "تحكم عن بعد" لدی الفني. لكن سيتمكن من التواصل معك عبر ميكروفون.

قد يصدر الجهاز بعض الطنين والضوضاء الصاخبة أثناء التقاط الصور. تقدم العديد من المستشفيات سدادات للأذن، في حين أن البعض الآخر لديه أجهزة تلفزيون أو سماعات رأس لمساعدتك على قضاء الوقت.

أثناء قيام الجهاز بالتقاط الصور ، سيطلب منك الفني حبس أنفاسك لبضع ثوان. لن تشعري بأي شيء أثناء الاختبار، حيث لا يمكن الشعور بالمغناطيس وترددات الراديو ، مثل راديو (FM).

إذا تم استخدام مادة تباين ، فقد تشعرين ببعض البرودة عند وضعها في الوريد.

 يستغرق فحص الرحم بالرنين المغناطيسي من 30 إلى 60 دقيقة.

بعد فحص الحوض بالرنين المغناطيسي

قد تأتي النتائج الأولية من فحص التصوير بالرنين المغناطيسي في غضون أيام قليلة ، لكن النتائج الشاملة قد تستغرق أسبوع أو أكثر.

عندما تتوفر النتائج ، سيقوم طبيبك بمراجعتها معك وشرح الصور. قد يرغب طبيبك في طلب المزيد من الاختبارات لجمع المزيد من المعلومات أو إجراء التشخيص. إذا تمكن طبيبك من إجراء تشخيص من الصور ، فقد يطلب منك بدء العلاج لحالتك إذا لزم الأمر.

المرجع:

https://www.healthline.com/health/pelvis-mri-scan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی