نسبة الحمل بعد عملية المنظار لتكيس المبايض

نسبة الحمل بعد عملية المنظار لتكيس المبايض

نسبة الحمل بعد عملية المنظار لتكيس المبايض

هل يحدث الحمل بعد عملية المنظار لتكيس المبايض؟

هل عملية تثقيب المبايض تضمن حدوث الحمل؟

إن نسبة الحمل بعد عملية المنظار لتكيس المبايض تختلف باختلاف الدراسات، وتترواح ما بين 40% إلی 61%. استمري في القراءة لمزيد من المعلومات.

الحمل مع تكيس المبايض

في كثير من الأحيان، تعاني النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من عدم انتظام فترات الحيض. هذا يعني أن المرأة عادةً لا تطلق بويضة كل شهر وقد تواجه مشكلة في الحمل. يمكن أن تساعد العلاجات الهرمونية مثل حبوب منع الحمل في جعل الدورة الشهرية أكثر انتظامًا ولكنها تمنع المرأة من الحمل.

هناك أدوية للخصوبة قد تساعد النساء المصابات بالـ PCOS على انتظام الإباضة وزيادة فرصهن في الحمل. وتشمل هذه الكلوميفين سترات ومثبطات الأروماتاز والميتفورمين. عندما لا تعمل هذه الأدوية ، يمكن اللجوء إلی عملية جراحية يسمى تثقيب المبيض.

ما هي عملية تثقيب المبايض وكيف تعمل؟

النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض عادة ما تكون طبقة المبيض الخارجية لديهن سميكة.  ينتج المبيضان المزيد من هرمون التستوستيرون. يمكن أن تؤدي مستويات هرمون التستوستيرون المرتفعة إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، وحب الشباب، وزيادة شعر الجسم.

تعمل عملية تثقيب المبايض علی خفض كمية هرمون التستوستيرون الذي ينتجه المبيضان، وذلك عن طريق اختراق السطح الخارجي. يمكن أن يساعد هذا المبيضين في إطلاق بويضة كل شهر وبدء دورات شهرية منتظمة، ويمكن أيضا أن يسهل الحمل.

كيفية تثقيب المبايض

يتم إجراء العملية باستخدام جراحة طفيفة التوغل تسمى تنظير البطن. يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع متصل بكاميرا يسمى منظار البطن (Laparoscope)، من خلال شق صغير بالقرب من السرة، مما يسمح للجراح بمشاهدة الجزء الداخلي من الجسم. ثم يُدخل الأدوات الأخری من خلال شقوق صغيرة أخرى في أسفل البطن لعمل ثقوب صغيرة جدًا في المبايض. هذا يساعد على خفض كمية هرمون التستوستيرون التي تنتجها المبايض.

نسبة الحمل بعد عملية المنظار لتكيس المبايض

الهدف من هذه العملية هو استعادة الدورة الشهرية للمرأة ومساعدتها على التبويض. حوالي 50% من النساء يحملن في السنة الأولى بعد الجراحة. قد لا تصبح الدورات منتظمة بعد الجراحة، لدى بعض النساء. قد يعاني البعض الآخر من مشاكل أخرى في الخصوبة  التي يمكن أن تمنع الحمل (مثل انسداد الأنابيب).

تثقيب المبايض هو علاج لمرة واحدة على عكس أدوية الخصوبة التي يجب تناولها كل شهر. ولا يزيد أيضا من خطر الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم كما هو الحال مع أدوية الخصوبة. ومع ذلك ، فإن فوائد تثقيب المبايض ليست دائمة، قد تصبح دورات الإباضة والحيض غير منتظمة مرة أخرى بمرور الوقت.

بالنسبة لبعض النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، فإن تثقيب المبيض لن يحل مشاكل الدورة الشهرية غير المنتظمة والإباضة، حتى ولو مؤقتًا. ومع ذلك، يمكن أن يساعد المرأة على الاستجابة بشكل أفضل لأدوية الخصوبة.

ما هي مخاطر عملية المنظار لتكيس المبايض؟

علی الرغم من أن عملية تثقيب المبايض آمنة، ومادرا ما تحدث مضاعفات، إلا أن بعضها قد يكون خطيرًا. ترتبط بعض المخاطر بالجراحة. كما هو الحال مع جميع العمليات الجراحية ، هناك مخاطر النزيف والتخدير والعدوى. أيضًا ، يمكن أن يتسبب تنظير البطن في إصابة الأمعاء والمثانة والأوعية الدموية.

هناك أيضًا مخاطر على الخصوبة. إذا حدث ضرر كبير للمبيض أثناء إجراء العملية، فقد تصال المرأة بانقطاع الطمث المبكر. بعد الإجراء ، يمكن أن تتكون التصاقات بين المبيضين وقناتي فالوب، مما يجعل الحمل صعبًا.

المرجع:

https://www.reproductivefacts.org/news-and-publications/patient-fact-sheets-and-booklets/documents/fact-sheets-and-info-booklets/ovarian-drilling-for-infertility/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

آراء المرضی